الخميس، 29 ديسمبر، 2011

اي كلام فاضي

تقريبا دي اول مرة اكتب بالعامية 
واكيد اول مرة اكتب اي حاجة غير مرتبة مسبقا واكيد برضه مش تاريخ 


سنة 2011 والله العظيم تلاتة ياشيخة انا كرهتك من كتر ما شفت فيكي طبعا علي المستوى العام حدث ولا حرج 
ثورة قامت ولم تكتمل 
شوية جنرالات خايفيين علي مصالحهم وعشان كدة سرقوا الثورة 
مواطنين شرفاء عمالين ليل نهار يصوتوا ويولولوا زى النسوان (مع الاحترام للنساء الجدعة ) ويقولك العجلة نايمة والشغل والبلطجية بتوع التحرير 
كل حاجة بايظة 
الانتخابات مخنوق منها ومن اللي فيها ومن اللي فاز فيها ومن كل التيارات والكل كليله 


وطبعا بلاش اكتر الكل عارف وشايف وحاسس 


علي المستوى الشخصي :برضه الحالة مش علي ما يرام 
مش عاوز اقول كلمة موجزة بس نقول الحمد لله علي كل حال اهو لسة عايش برضه وباكل وبشرب وبتنفس 
اتصدق ياض ياهيثم لا انت مش عايش انت بتتكلم من العالم الاخر اصلا !!!!


صحيح هو ايه مفهوم ان الواحد عايش وخلاص ؟ يعني دي نظرية يعني 
غالبا اه في البلد دي تحمد ربنا انك عايش اصلا حتي لو بتوهم نفسك انك عايش 




طيب بلاش غم بقي وقول انت استفدت ايه من السنة اللي عدت دي :
1/ ان كل شىء زايل ومايبقي الا وجه الله 
2/ كمان مرة في الحالة الشخصية كل شىء زايل ومايبقي الا وجه الله 
3/ خرجت بنفس محطمة والحمد لله (نفسيتي في الحضيض )
4/ كل ما يجيلي امل في اي حاجة وياللعجب يروح بعد ايام قلائل 
5/ معشتش في 2011 غير ايام فعلا والباقي حاسس اني ميت 
6/ ابتعدت عن الكتابة اغلب الوقت عشان نفسيتي وبسبب اني حاسس اني مفلس التفكير ومتلخبط 
7/ بقيت اكره كل التيارات السياسية بلا استثناء وغالبا خدت قرار اني منتميش لاي حاجة وهطلع عين ابوهم كلهم واحد واحد بس افوق 
8/ بطىء بطىء السلحفاة في الماجستير بس ابتديت من شهر اشتغل فيه بسرعة شوية عاوز اخلص 
9/ فعلا كل ما اخد خطوة مليون حاجة ترجعني وارجع تاني من الاول (حصلت خمس مرات السنة دي )
10 عرفت انسان عمرى ما هنساه وغالبا مش هنساه :(
11/ مدونتي حاسس انها زعلانة مني وبتلعني عشان سبتها 
12/ مبقتش اقرأ زى الاول غالبا مقرتش خمس ست كتب علي بعض في السنة دي ودة معدل زيرو بالنسبة للي فات 
13/ سنة 2012 سنة الله اعلم هتبقي عاملة ازاى عليا بالنفسية دي 
14 / كفاية كدة 






بس خلاص 
غالبا هكتب الايام الجاية خواطر وحاجات شخصية ومش تاريخ لغاية ماربنا يعدلها ومزاجي يتعدل :(


سلام 



السبت، 24 ديسمبر، 2011

الثورة الطيبة


وأتساءل ويارب يقرأ أحد أفراد المجلس العسكري الموقر الذي رغم كل شيء مازلت أبجله واحترمه وأدعو الجميع للوقوف معه ومؤازرته ضد هجمات التتار والمغول ولكن لابد لكي تستقيم الأمور أن يقف المجلس العسكري أولا بجوار نفسه وبجوار الوطن بقوة وحسم وردع ولكنه يخشي منظمات حقوق الإنسان إلي يومنا هذا.


هذا جزء من مقال لميس جابر في جريدة الوفد بعنوان تسقط حقوق الانسان ..


حسنا ..ليكتب الجميع علي هواه وفيما يعتقد ويفعل بالثورة الافاعيل " لانها ملطشة من اللي يسوى واللي ميسواش " واعتبر ان الست لميس من النوع الثاني بالطبع لانها ببساطة ضد الثورة من مبتدأها الي منتهاها ..


هذا الحديث الجهنمي من كاتبة لاترى ولا تسمع ولا تتكلم طوال عهد المخلوع وتأتي الان لتتهم الثورة وتتهم الشرفاء هو سلسلة موضوعة ضد الثورة منذ البداية ،يلقون اخبارا علي غرار سقوط الدولة والفوضي التي ستتبعها ويلقون التهم علي الاشتراكيين الثوريين " واعلم تمام العلم لو كان الاخوان مع الثورة الان لقالوا انه مخطط اخواني ايراني قطري مشترك " كل هذا ليس جديدا علينا ولا علي الثورة المسكينة ولنترك هذه المخبولة المدعوة بلميس جانبا ونتكلم عن المسكينة الاخرى اي الثورة ..


الثورة مسكينة لاننا ارتضينا ان تكون مسكينة ، خدعونا وقالوا اننا سنحمي ثورتكم ونلبي طلباتكم وصدق الثوار الغلابة وعودهم كما فعل جدهم الثائر الطيب احمد باشا عرابي الذى صدق وعد ديليسبس الذى اقسم له  اغلظ الايمان انه لن يدخل القناة انجليزى واحد وذلك احتراما وتبجيلا لمبدأ حياد القناة العسكرى وصدقه الطيب كأنه ملاك من ملائكة رب العالمين ..وكانت الطامة بالطبع باحتلال مصر من الانجليز ..وعجبي 


هل نحن ورثنا جينات الطيبة من عرابي ورفاقه الذين تعاملوا بسذاجة ثورية وكان الكل ضدهم من الخديوى يمينا والانجليز يسارا واصحاب المصالح فوقا والخونة والانتهازيين تحتا ؟


بالطبع المقارنة قد تكون ظالمة لجيل يتشوق الي الحرية وجيل قدم ومازال يقدم الكثير من اجل ينال حريته وحرية بلاده ،وجيل عرابي الذى هو الاخر قدم الغالي والنفيس من اجل ذات الحرية المسلوبة ولكن اتسائل هنا سؤال لماذا الثورة بطبيعتها الشرسة والحتمية والقوية والمغالية في بعض الاحيان لم تتم بذات القوانين الطبيعية البديهية لاى ثورة في العالم علي ثورتنا المصرية الان ؟


الاجابة صعبة وعسيرة للغاية ولكن هناك شىء لابد ان نضعه في الحسبان الا وهو اننا اعتقدنا جميعا ان الثورة ضد النظام هي حسني مبارك ذاته وان بأسقاطه يسقط النظام ككل وبالفعل سقط بشقه المدني ولكن بقي الشق الامني والمخابراتي والعسكرى ..


"( يتبادر الي الذهن الان ان الدولة هي النظام وان انحلال مؤسسسات الدولة هو الغرض الان من الثورة في هذه المرحلة والحديث عن ذلك هو محض افتراء ودخولنا في دوامة هل النظام هو الدولة او الثورة هي اسقاط الدولة بشقيها العضوى والمعنوى هو خطة المجلس العسكرى الان ")


الحقيقة ان المجلس العسكرى او لنقل ببساطة جنرالات مبارك الاوغاد الذين يمتلكون شبكة مصالح اقتصادية هائلة وهو مانريد ان نوضحه للناس لن ولم يرضوا ابدا ان تكون هذه الثورة ناجحة لسبب بسيط هو الحفاظ علي تلك المصالح وهناك نقطة هامة للغاية قبل ان نترك هذه النقطة نظام مبارك السرطاني كان شبكة مصالح كبيرة لافراد قليلة من الشعب سقط مبارك ولم تسقط المصالح وجزء اصيل من هذه الشبكة المجلس العسكرى ..حسنا لماذا هنا سقط مبارك ؟


مبارك سقط لانه اصبح ورقة محروقة للغاية بالنسبة للجنرالات ضحوا به ليعيشوا هم ..


اذا كنت تريد ان تفسرها بنظرية المؤامرة اذن فلابد ان اكتب بعض من الجمل ومن هنا ستفهم ما اقصده 
امريكا 
عمر سليمان 
امن الدولة 
الاعلام 
تشتيت الثورة 
سحق الثوار 


فهمت ؟




هذا هو التحليل المنطقي والبديهي للاحداث وما ترتب عليه في ظني هو نتيجة لذلك التحالف خاصة بعد ان جاءت ان باترسون السفيرة الامريكية ذات العلاقات المشبوهة مع تجار المخدرات في العالم وذات الخبرة الواسعة في عالم السي اي ايه ..


لو كنت من هواة معاداة نظرية المؤامرة ،اذن اجعل لنفسك مساحة من العقل واسأل نفسك سؤال ما المشكلة اذن المشكلة في الثوار الذين لهم حقوق ام في السلطة التي في ايديها تلبية المطالب في ايام قليلة !! 


اقرأ معي اذن :


ومع هذا التدليل المتواصل من المجلس وصلنا إلي الأحداث الأخيرة وكان أن لعب بعض المعتصمين الكرة فسقطت داخل مجلس الشعب وكان أن تسلق اللاعب الأسوار لإحضار الكرة من داخل المجلس وانظر يا عالم يا إنساني وانظروا يا حقوق الإنسان لقد تم صعق هذا اللاعب البريء بالفولت العالي وتم سحله علي الأرض وضربه وإلقاء القبض عليه وغالبا سابوه يروح بعد شوية وتوالت الأحداث من اقتحام غرفة كاميرات المجلس الثابتة لأنها قامت بتصوير المعتصمين وهم يلفون سجائر الحشيش وتصاعدت الأمور وأشعلت الحرائق وألقي بالمولوتوف وتم اطلاق الرصاص وسط المتجمهرين فأصبح المجلس هو السفاح والقاتل ومشعل الحرائق وهاتك أعراض النساء وساحل الشباب علي الأرض.

طبعا هذا من كلام المخبولة لميس ولكن تقتضي الحكمة ان تأخذ الحكمة من المخابيل " ركز حضرتك كدة في الكلام ؟"

هذا كلام حقيقي يتناوله رجل الشارع العادي بدعوة ان عجلة الانتاج نائمة لعن الله من ايقظها !! 
هذا كلام سيطبق مع دعاوى ٢٥ يناير المقبل بلاشك 
وننتظر افران الغاز التي انطلقت من فم اللواء النازى كاطوفيتش بدعوى ان الثوار الاعداء يستحقون افران الغاز ..حسنا ايها الكاطو وحسنا ايتها اللميس وحسنا لكل اداه في يد المجلس في ضرب الثورة 
الله المستعان علي ماتصفون 
نكمل غدا ان شاء الله 



الاثنين، 19 ديسمبر، 2011

كتاب وصف مصر

نابليون بونابرت الذى جاء الي مصر بطموح الغازى الذى يأتي ليستعمر لهدف معين ليستغل من اجل مصلحة فرنسا العليا لا يهوى ان يكون ضعيفا يستخدم كل الوسائل ليصل الي مبتغاه وقد احتل واستتعمر ونفذ الخطط بالفعل ..
في العام 1798 يصل بونابرت الي شواطىء الاسكندرية وهو يتزعم حملة فرنسية كانت كما تقول الكتب بعد ذلك نار ونور علي المصريين الذين كانوا في سجن اوهامهم وامراضهم ومخيلاتهم المريضة بفعل سجانيهم العثمانين والمماليك علي السواء ..

لسنا في فرضيه من نوع المجادلات التاريخية العقيمة التي تجدها دائما في الكتب ..تجد نوع من هذه المجادلات دائما يغرقك في التفاصيل عندما يعرض عليك سؤال علي غرار هل عندما اتي العثمانيون الي مصر اتوا فاتحين ام غزاة ؟؟ او سؤالا اخر يطرح علي عقلك هل عندما جاء نابليون الي مصر كان يتوقع من يقول عليه انه حمل شعلة النار ليحرق مصر وجاء بنفس ذات الشعلة لينير مصر ؟
بالطبع لا هذه الاسئلة تذكرك بالسؤال السخيف الذى سأله احد العامة لشيخ من الشيوخ هل نملة سليمان كانت ذكر او انثي ؟
مهاترات كثيرة وغير محتملة في الكتب وفي العقول وفي الاذهان وطريقة التفكير والنظر من جانب واحد للامور يعيق عقل الانسان الذى خلقه الله ليدير هذه الارض التي نحيا عليها ..

نابليون اتي وانتهي الامر بالطبع كان احتلالا  بما تعنيه الكلمة من معني ..لا يغرنك انه جلب معه السادة العلماء الفرنسيس ليكتشفوا مصر التي اصبحت ام الدنيا ،ولا يغرنك انه جلب معه مطبعتين احداهما عربية للتواصل مع المصريين والاخرى فرنسية لا يغرنك كل هذه الامور ،ماهي الا تنفيذ للاحتلال في نهاية الامر ..

من ضمن انجازات الحملة كتاب وصف مصر الذى كتبه مجموعة من العلماء الفرنسية في وصف مفصل لمصر في زمن الحملة وقد وصفوا وحللوا واستطاعوا ان يبينوا للقارىء كيف كانت مصر .. انه لعمل عظيم ..

ليس حديثي عن الكتاب ككتاب وكأنجاز علمي رائع كباقي انجازات الحملة ولكن حديثي عن الايام الاولي للحملة ........

نابليون الماكر اراد ان يمكر بالمصريين وزع عليهم منشور يسرد فيه حبه للاسلام وعشقه لمحمد عليه الصلاة والسلام وانه جاء ليخلص مصر من سجانيها الاوغاد المماليك الملاعين وان يعلي قيمة المصريين باحترام ومحبة ..
تقرب الماكر من المصريين ولكن احساس المصري الفطرى بوجود اجنبي وبعيد عن ملته جعله يدرك انه خادع وانه كاذب يكذب عليه 
وان وجهه الحقيقي سينكشف ولو بعد حين وقد انكشف بعد شهرين فقط لا غير من هذا المنشور ..والحمد لله رب العالمين 
ثار المصريين وهاجوا علي الفرنسيس ولم يجد الفرنسيس بدا من طحن عظام المصريين وقتلهم وسحلهم ودك منازلهم وانتهاك حرماتهم ودخول المسجد الازهر بخيولهم وتدنيس مصحفهم الشريف وتعليق المشانق لهم علي ابواب الحارات والمنازل ..والحمد لله علي نعمة الشهادة وكفي بها نعمة ..

لقد وصف العلماء مصر بنهرها العظيم واثارها المجيدة وشعبها الودود وسماءها الصافية ومماليكها الاوغاد وتاريخها المتقلب ..وصفوه كما لم يصف احد بلد قط ..كانوا عظماء بحق وكان الكتاب عظيم الشأن والجلال ..والحمد لله علي نعمة العلم والعمل به ..
 ..............

المصريون اتوا من كل حدب وصوب بطموحهم الذى كبت كثيرا ، بخيالهم الذى طورد كثيرا ، بهدفهم الذى طالما جاء في احلامهم كثيرا ،استغلوا وحدتهم في بريق وومضة من الزمن قلما ان تتكرر في تاريخيهم ،توحدوا فانتصروا تفرقوا وتشرذموا فانهزموا وهان عليهم الجميع حتي انفسهم ..

وثقوا في مماليك اوغاد قالوا لهم في لحظة النصر نحن منكم ولكم سنحافظ علي ثورتكم وسنحياها بين الامم مرهوبة الجانب 
اوغاد جبناء لصوص فسرقوا ونهبوا ثورة لم تكتمل ولم يراعوا الاخوة فيمن هلك ..والحمد لله قاصم الجبارين 

المصريون اتوا من كل حدب وصوب ليريدوا فأرادوا بالفعل ثم انقلبت الارادة الي ذلة بفعل ايديهم فلا يلوموا الا انفسهم 
تشرذموا علي الكعكة التي مذاقها حلو بطعم مصر نفسها في اعينهم وللاسف تحولت الكعكة الي كعكة حجرية ادت الي تكسير اسنانهم ..

في ثنيات الوصف :
امراه تبكي ولدها الذى مات وتناثر دماءه علي الطريق 
بنت تعرت من اوغاد ينهشون اللحم البشري كأنهم جاءه لاحتلال دولة اخرى 
بنات يحتجزن في مكان مجهول ولك ان تتخيل بعدها ..اطلق لعنانك الخيال ...والحمد لله ظاهر الحق ومؤيده 

في حشايا الوصف :
دم ..اشلاء ..صراخ ..ثورة مسروقة 


في وصف مصر : نابليون حاول ان يمكر بالمصريين ، فثار المصريون عليه 
في وصف مصر : اوغاد يمركون بمصر وثورتها ، ...............................................    فصبرا جميل والله المستعان علي ماتصفون .........




الخميس، 15 ديسمبر، 2011

المنتظر دائما 1


حلقة مفرغة قد تعيش فيها امم بأكملها في انتظار شىء ما لعله يشفي غليلها عما لاقته من ظلم وتهميش ..
قد تكون الحلقة فكرة مستحيلة او اسطورة تنسج في خيال البعض وتنتشر عبر الاجيال وهكذا جبلت الانسانية علي نسج الاساطير بالخيال والواقع والدين في اغلب الاحيان وهكذا دارت الاسطورة علي مدار الاجيال الانسانية وهكذا كانت سطور قصتنا التاريخية الماضية وربما الحالية والمستقبلية بطبيعة الحال ...

المهدى المنتظر كانت ولا زالت وستبقي الفكرة التي داعبت خيال البعض ولعب علي اوتارها الجميع واستغلها البعض ليصل الي الامل الذى طالما يحلم به ..
اعلم انها ليست بالاسطورة ولا الخيال فالمهدى معلوم بمعلومية الدين والاحاديث الصحيحة في ذلك ولكن علي ايه حال لست في حل من تناول الاحاديث الصحيحة وماهية المهدى ومتي يظهر ..فليظهر حينما يراد له ان يظهر لسنا في جدال في هذا الموضوع ولكن نحن في الحلقات المفرغة التي تراد لنا ان ننتظر شخص يأتي من كهف مظلم من اغوار التاريخ الماضي يحمل معه عطايا المستقبل للبشر العطشي علي مدار التاريخ ..انها قصة الماضي والحاضر وكما قلت بطبيعة الاحوال قصة المستقبل ...

حلقة 1 :
القبائل المغربية البربرية في العصور الوسطي التي كانت تعيش تحت جناح دولة من اعظم دول الغرب الاسلامي قاطبة وهي دولة المرابطين التي انشأها عبد الله بن ياسين بدعوته واستكمل بناها السياسي يوسف بن تاشفين الذى كان له اعظم الدور في انقاذ الاندلس من الضياع المبكر علي يد القوات المعادية ..اذن دولة عظيمة ..اذن امر مستتب..اذن قبائل عادية تعيش في ظل دولة ..

حلقة 2 :
يدعي محمد بن تومرت ..لعله كان يعيش احلام المغامرة والبطولة ..لعله كان يعيش احلام الملك ..لعله كان يحلم بمراكش العاصمة المرابطية ..لا جديد اذن مغامر او ثائر له طموح سياسي ..النتيجة اذن الوصول الي امله بأى ثمن وقد كان الثمن بالفعل ..

فاصل :
الحقيقة اعزائى ان الاعلام مؤثر بالفعل ..هذه حقيقة اكتشفها جوبلز وزير الدعاية النازية وعمل لها من اجل ان يرتفع الرايخ فوق الجميع ..الرايخ الالماني استفاد من جوبلز ودعايته في الحشد ولابد من اي جوبلز في التاريخ ان يستفاد ليرتفع اي رايخ فوق اي رايخ اخر ..انها الانسانية علي مدار التاريخ ...

حلقة 3 :
في كتب التاريخ يظهر علينا من يدعي ..اشعر ان المؤرخين منافقون كأبي سلول في المدينة عندما كان يبطن الكفر ويظهر الايمان للرسول وصحابته وكانوا يعلمون انه منافق ولكن ليس في اليد حيلة ..للاسف من يشتغل باالتاريخ امامه فرصه لكي يكون منافق بدرجة عالية الا من احترم نفسه وذاته وضميره وانحني امام طاعة الله واجل اوامره ولكن اكثر المؤرخين لا يعلمون.

كتب التاريخ تمجد في محمد بن تومرت او اجعلني عزيزى القارىء ان انتقل الي اسم اخر هو المهدى بن تومرت ..

حلقة 4 :
محمد بن تومرت يغادر المغرب ليتلقي العلم في المشرق حيث مصر وبغداد ..
تقول كتب التاريخ الموالية له انه التقي بالقطب الاعظم : الامام ابو حامد الغزالي وعلم منه انه سيكون له الشأن العظيم في المغرب وانه سيمتلك
صاحب السطور كما قرأ في تفنيد الروايات تبين انها محض افتراء علي الغزالي ومحض دعاية للمهدى بن تومرت
تقول كتب التاريخ : ان المهدى من نسل الرسول صلي الله عليه وسلم وبذلم يكون المهدى المنتظر الذى يأتي في اخر الزمان ..
صاحب السطور : مجرد اسطورة ودعاية اخرى لكي يرتفع شأنه بين القبائل ..

علي اي حال جاء من المشرق بعد سنوات قلائل ومعه من العلم الكثير ومن الدهاء الاكثر وبدأ في دعوته ضد الدولة المرابطية هدفه واحد القضاء علي هذه الدولة والاستيلاء عليها بالحيلة بالدعوة او بالاحرى باستغلال الدين ..

فاصل :
اذا اردت ان تؤثر في اي انسان لك ان تعمل علي مكون الدين
انسان الكهف كان يخاف من القوى الطبيعية ..المطر البرد الجوع ذاته ..السماء الارض الجبال البحار الانهار الشمس القمر
جاء الانبياء ليعلموا ذات الانسان ان هناك الله وهناك عقاب وجنة ونار وعليه ان يتبع الله لكي ينال الجنة ويخاف النار ومن هنا جاء الدين ومن هذه اللحظة اصبح مكون اساسي في نفس الانسان ولهذا خلقه الله ولهذا خلق الله الدين ذاته
الانسان يخاف من الاقوى
والله هو الاقوى تعالي الله وسبحانه ..

حلقة 5 :
ينضم الانصار للمهدى بن تومرت كي يقيموا دولة المهدى بدلا من المرابطين ..من الجلي ان محمد بن تومرت استغل فكرة المهدى ليكون هو ذاته المهدى ولتعمل الاله الاعلامية من اجلة ويعمل الانصار من اجله ..
المهدى المنتظر جاء لينقذ اهل المغرب من البوار والجمود والجحود ليقيم دولة العدل ويعم الحبور الاجواء


يتبع ان شاء الله