الأحد، 18 أبريل، 2010

انتفاضة (2) مصلحتي اولا

شعار رفعه الوزير شاور ماذا كنتم تظنون ؟ ان يبر بوعده هيهات ياسادة انه شاور الذي باع وطنه من اجل الكرسي انه شاور الذي باع نفسه للشيطان من قبل وكثير ماهم من يبيعون انفسهم للشيطان من اجل ان يرضوا غريزة القوة والسيطرة والنفوذ .



تقرير عسكرى من اسد الدين الي نور الدين :

من ظاهر القاهرة حيث اعسكر بانتظار وعود شاور ولكنه اخلف الوعد الذى قطعه علي نفسه امامه اشر علي هل استمر ام ارجع بهذه العساكر الي الشام ....... انتهي



في نفس الوقت كان شاور كما قلت يرفع الشعار مصلحتي اولا انها الميكافيلية التي تبرر الغاية بالوسيلة كثير من الحكام
من يرفعون هذه الشعارات ويقدمون فروض الطاعة والولاء ويحتفلون بطقوس الشيطان علي طريقتهم غير المثلي ينخرط
شاور فيها يغوص فيها يشربها الان حتي الثمالة .


سري للغاية:

وصلت رسالة من الوزير شاور الي الملك عمورى ملك بيت المقدس المبجل يستصرخه فيها ان يأتي بجيشه النعظم وينقض علي جيش نور الدين في مصر ويخرجه منها في مقابل الطاعة والولاء من الوزير الي الملك عموري .......



وصلت الرسالة او اقول الاستغاثة الي الملك عمورى الذى جهز جيشه انها الفرصة التي كان ينتظرها زمنا مصر علي طبق من ماس يستلم مصر بسهولة الان اصبح عند الملك يقين ماتفعله الخيانه اشد وانكي مما تفعله الحروب والتقتيل
اذن اشهد وا ايها السادة ان الفتنة اشد من القتل .


تقرير عسكري يصل الي نور الدين في حلب:
تحصنت قواتنا بقيادة اسد الدين قائدكم في مصر في مدينة تدعي بلبيس في اثناء دفاعه عن مصر وقد تم حصاره من القوات الصليبية بقيادة عمورى والقوات المصرية بقيادة شاور في انتظار تعليمات سيادتكم ..........انتهي


تقرير عسكري يصل الي عمورى الاول ملك بيت المقدس من امام اسوار بلبيس :

في اثناء تواجدكم في مصر انقضت قوات نور الدين علي بعض املاكنا الهامة في الشام وانني ابلغكم بكل الاسي خبر سقوط قلعة حارم الاستراتيجية في ايدى القوات النورية وننصح جلالتكم بضرورة الاسراع في العودة لانقاذ مايمكن انقاذه .......... انتهي


انتهي الحصار علي اسد الدين بعودة عموري الي مملكة بيت المقدس وعودة شاور الي وزارته في القاهرة وخرجت قوات اسد الدين سالمة من مصر الي ان وصلت الي الشام سالمة وفور وصول اسد الدين الي حلب استقبله نور الدين بالترحاب علي ماكان منه من الشجاعة والاقدام وحفاظه علي الانتصارات في مصر.......

يتناقش اسد الدين مع نور الدين محمود حول مصر لابد من الاستيلاء عليها ولكن كيف وشاور الطاغية الخائن جاثم علي انفاس مصر هذا الخائن الذى لا يخشى الا الافرنج الصليبين هم ساداته هم اولايائه من دون الناس
يصر اسد الدين برأيه علي ان يغادر الشام في بعض قواته ليخلص مصر من هذا الشاور يعرف جيد نور الدين مدي سداد رأى شيركوه ولكنه يخشي عاقبة الافرنج ولكنه يوافق في النهاية.......

كلاكيت ثاني مرة:

تقرير مخابراتي صادر من مملكة بيت المقدس :
وصلت رسائل عاجلة من القاهرة من الوزير شاور تفيد ان العدو النورى توغل داخل الاراضى المصرية حيث وصلت هذه القوات الي بلدة اطفيح بالجيزة ويستصرخ شاور الملك الافرنجي بضرورة التدخل من اجل الحفاظ علي المصالح المشتركة ..............انتهي

اسد الدين شيركوه في معسكره علي شاطىء النيل يتألم من الحسرة . يتألم من شاور عندما علم من عيونه انه استعان بالافرنج الصليبين وارسل الي شاور رسالة مفادها ياشاور لا تستعن بعدونا المشترك من اجل الكرسي والنفوذ .
هل تستعن بعمورى من اجل مجدك.

شاور يرد عليه بالاساءة الم اقل لكم شرب حتي الثمالة تشبع بالخيانة ورفع شعار مصلحتي اولا ........
يقتل رسول اسد الدين . ................ يتبع