الأربعاء، 15 يونيو، 2011

من وحي الجاسوسية


بنظارته الشمسية الرائعة ،بملامحه الغربية نوعا ، بصوره التي تدل انه جاسوس مخضرم له في مجال الجاسوسية زمنا طويلا ، بلهجته المحرضة بين المصريين الذين لا يحملون في جماجمهم رؤسا ويشبهون الزومبي الذى يخرج من قبره
ليقضي علي الاحياء ، هؤلاء الذين يسمعون الضوضاء ولا يحركون ساكنا ولكنهم يمشون في طريقهم نحو السائر في
الطريق ليقضون عليه وربما يتحول الزومبي الي اكل للحم البشرى ايضا .. حتما من علمهم ذلك ليست الطبيعة ولا حتي كتبالرعب المتوفرة علي الارصفة بل علمهم معلمهم الاكبر الجاسوس الذى جاء فيما وراء صحارى سيناء حيث اولاد العمومة لكي يتجسس علي المصريين الذى حولهم بلمسة سحرية الي زومبي واكلة لحوم البشر في شوارع الازبكية والمطرية وفي امبابة ايضا ..

بالطبع لا نشكك علي الاطلاق هل هذا جاسوس ام انه سائح عادى ؟ فهذا ما قرره جهاز المخابرات المصرى ومن بعده النيابة العامة ولكن غرض هذه التدوينة شىء اخر من فصول التاريح الغابر والعتيق الذى مر علي مصر ،بل بمعني ادق من الممكن ان تعتبر ان الكلام السابق محض هراء قد تقرأه وتفهم معناه او تهمله فلا تقرأه بعقلك ولا بقلبك ولكن نصيحة لك لابد ان تقرأ الاتي بمفهوم السابق اكررها مرة اخرى الاتي بمفهوم السابق ..من هذه الجملة تفهم وتعي كل شىء يجرى حولك وتحمد الله ان لك عقل يتدبر ...

" المصريون دائما ساخرون " من الممكن ان تجد هذه الجملة في كتابات التاريخ كالتي قالها هيكاتة المليتي المؤرخ اليوناني يوما ان " مصر هبة النيل " تكاد تكون هذه الجمل حقيقة علمية كأنني اقول لك انظر يافتي انها الشمس تشرق يوما بعد يوم من المشرق ..اذن فلنتفق في النهاية علي السخرية التي يحملها المصريون دوما ،تلك التي تخرج لنا اهم النظريات السايسية التي تفوق نظريات جاك روسو وفولتير وابن خلدون في بعض كلمات ساخرة تدعي بالنكتة ..

عموما يعبر المصريون بسخريتهم بما يعانونه من الام وما يطمحون اليه من امال وعندما لا يعجبهم شىء او شخصية فلنتوقع المزيد من السخرية، انها الحقيقة انها الطبيعة المصرية الاصيلة التي تبدل حرف بحرف لتجعل منه معني من معني اخر انهم المصريون الذين يبدلون اي شىء بشرط ان يوافق سخريتهم اللاذعة ...

مابين الحرف والحرف والمعني الاخر المواجه لمعني شديد نحكي سويا حكاية حرف الراء وحرف النون اذا تأملنا جليا كلا الحرفين نجد انهم لا ينتمون الي عائلة واحدة او سلالة واحدة كالسين والشين او الصاد والضاد او العين والغين بل هم مختلفون علي طول الخط ولكن المصريون بابجديتهم الساخرة جعلوا من كل شىء جائز لن اطيل اكثر من ذلك واتركوا كل شىء الي صفحات التاريخ ...

نحن الان في شمال الشام نرى ان الامور هادئة نوعا كأنه الهدوء الذى يسبق العواصف ،الكل يعلم انها اتية لا محالة ،الدولة المصرية ستشهد هاهنا بعد قليل اخر فصولها المملوكية ..دولة المماليك اعظم دول التاريخ المصري والعربي والاسلامي ولكن انها سنة الحياة التي لا ترحم انها تعاني النهاية ،بقانون النهاية او قانون البقاء للاقوى وهكذا يحكم التاريخ مثلما ان المنتصر هو من يكتب الحرب علي الضعيف ان يتقبل النهاية بهدوء ..

قنصوة الغورى سلطان المماليك الذى يعاني من اضطراب ،انه يعلم جيدا انها النهاية امام دولة ال عثمان القوية التي تمدت في اوربا وحان موعد الشرق .. كانت الدولة العثمانية ترى انها لابد وان تنظر الي الشرق يوما ما بعد الفراغ من اوربا قانون المنطق التاريخي يحكم عليها ذلك ،هناك الدولة الصفوية الايرانية في اقصي الشرق اما جنوبها الشام ومصر او دولة المماليك ولابد من القضاء علي الاضعف اولا وكانت دولة المماليك هي الاضعف وهي التي تنتظر دورها في صفحات التاريخ التي ستطوى بعد قليل نهايتها علي يد القوات العثمانية ..

لكل دولة رجال ولكل معركة خدعتها ولكل جيش قانونه اما الخيانة فواحدة لا تتجزأ ولا تتبدل من لدن ادم الي وقتنا هذا والوقت حان ان يسطر سجل الخيانة شخص اخر من اشد مخلصيها وهو الامير خاير بك المملوكي واحد المماليك المحيطين بالسلطان قنصوة الغورى وعلي خاير بك ان يعمل للحكام الجدد الذين استمالوه جانبهم وقد وافق لغرض في نفسه ،يريد ان يكون والي مصر الاول في عهد الدولة العلية دولة ال عثمان وقد كان ماخطط له ونوى فعله ..

معركة مرج دابق في 25 رجب 922 هجرية /اغسطس 1516 م معركة شديدة للغاية بين الطرفين كأى معركة تخيل معي كثير من القتلي ،اسرى جرحي ،كثير من الدماء ،اشلاء علي الارض ،اصوات عالية لتستثير الحماسة في نفوس الجنود و..... خيانة خاير بك الذى انسحب في الوقت الذى كانت القوات المملوكية صامدة بشكل يثير الاعجاب الي العثمانيين بل انه اشاع ان قنصوة الغورى قتل وبهذه الخدعة والخيانة هزمت القوات المملوكية هزيمة ساحقة وقتل قنصوة الغورى تحت سنابك الخيل وفقدت الدولة جناحها الايمن الشام الذى استولى عليه العثمانين وزعيمهم السلطان سليم ..لم ينتهي دور خاير بك الي هذا الحد ....
........
مابين الراء والنون قصة ومابين الحرف والحرف معني ومابين الكلمة والكلمة دولة ولك ان تتعجب او تقارن
..........
القوات العثمانية في اقل من سنة استولت علي المدن الشامية اما الوضع في القاهرة كان يرثي له ،حيث تجمع المماليك ليختاروا من بينهم القائد المملوكي طومان باي الذى ينظر اليه المصريون علي انه من ابطالهم حيث تقبل المهمة الصعبة وواجه العثمانين بشكل بطولي يكتب في الملاحم ولكنه هزم في النهاية لسنا في صدد ذكر التفاصيل ولكن علينا ان نوضح ان خاير بك كان له دور في اعدام طومان باي علي باب زويلة فكان السلطان سليم مابين خيارين ان يعفو عنه او يعدمه فحرضه خاير بك علي قتله واعدامه وقد كان ..انه رجل المرحلة العثمانية ،انه الرجل الذى باع دولته القديمة من اجل الجديدة ،انه يشتهي اكل العثمانيين اللذيذ فقد سأم مائدة المماليك القديمة ،انه والي مصر الاول في عهد الدولة العلية انه خاير بك ..
.......
مابين الراء والنون قصة ومابين الحرف والحرف معني ومابين الكلمة والكلمة دولة ولك ان تتعجب او تقارن
.......
خاير بك تحول الي خاين بك ...انها لعبة المصريين اللطيفة ان يسخروا ممن يحكمهم او ممن يخونهم انه السلاح الوحيد الذى لم يستطع اي حاكم لمصر ان يسلبه من الشعب انها السخرية الشعبية التي جعلت من خاير الي خاين وجعلت من الراء والنون من نفس السلالة الهجائية " اذا جاز التعبير " لا بالحروف انما بالمعني او قل بالوضوح والفطرة الشعبية الخالصة لهذا الشعب ...

الان وفقط نخرج من العبق التاريخي الي الجاسوس الوغد الذى اراد ان يتجسس علي ثورتنا ،الا يدرى الوغد انه سيقع لا محالة مادام يمتلك حساب علي الفيس بوك وينشر صوره ذات اليمين وذات اليسار انه ليس وغد وفقط بل انه وغد واحمق ايضا وهذا نتأكد منه جليا ..

ونتأكد بنفس ذات الجلية ان خاين بك لم يمت الي الان فهو موجود في صفحات التاريخ وفي السطور السابقة وايضا يقبع في شرم الشيخ ..