الخميس، 16 يوليو، 2009

يا لثارات اهل الاسكندرية

"يالثارات اهل الاسكندرية"

في زمان تكالب اعداء الامة الاسلامية في جميع انحاء الارض مشارقها ومغاربهاعلي المسلمين
اصبح الضعف العام للمسلمين هو السائد .
اصبحت القيادات في العالم الاسلامي مترهلة ضعيفة لاتفعل شيئا سوى الحفاظ علي مصالح العرش والحاشية والامراء اما الشعب والحفاظ علي مصالحه ففي ذيل اهتماتهم ان وجدت من الاساس.
بهذه المقدمة اوضح لقارئى العزيز مدى ضعف المسلمين في هذه الفترة الهامة من تاريخ المسلمين في القرن الرابع عشر الميلادى
الاندلس تتمزق تحت ضربات الحملات الصليبية عليها والخلافة العباسية في العراق قضى عليها من القوات المغولية في 1258 م ومصر اصبحت في يدحفنة من المماليك الضعاف في هذا الوقت موضوع المقالة بعدما تم انقضاء عهد الاقوياء من المماليك
في هذه الاونة تمت قصتنا التي سوف ارويها لكم ثم التعليق عليها:
الاسكندرية عام 767 هجرية تتعرض لحملة من القوات القبرصية بقيادة لوزنيان ملك قبرص وينتهز غفلة الجيش المصري في حراسة ميناء المدينة وتدخل قواته وتعبث بالمدينة وتحرق مبانيها وتقتل الاطفال والنساء والشيوخ لمدة يومين وتغادر المدينة بعد ذلك مخلفة ورائها نتائج علي المدى القريب والبعيد.

"رد الفعل ":
انتهت الغزوة بكل مأسيها علي اهالي الاسكندرية الضعاف الذين ليس لهم ناقة ولاجمل في هذه المذبحة ككل الابرياء في التاريخ يكونون في دور الضحية وليس الجلاد كما يفعل الان حيث مثلا اهل الاسكندريةلم يكونوا ارهابيين حيث لم يعتدوا علي القبارصة في المدينة التجارية والتي كانت الجالية القبرصية فيها من مكونات المدينة التجارية.
علي اية حال جاء الرد القوى من المستضعفين في الاندلس حيث اتون الحرب الشنعاء التي يشنها الغزاة من ليون وقشتالة علي الاندلسيين التي ادت في النهاية الي القضاء نهائيا علي الاندلس.
جاء الرد علي يد سلطان غرناطة " عبد الله بالله محمد الخامس " بعد سنتين من هذه الغزوة سنة 769 هجرية حيث هاجم مدينة جيان التي كانت تتبع ملك قشتالة وفي هذه الغارة كان شعار القوات الغرناطية " يالثارات اهل الاسكندرية" انتقاما لما حدث من تقتيل لاهل الاسكندرية.
لم ينس الملك الغرناطي اهله المسلمين في الاسكندرية ولا دماء الشيوخ والنساء والاطفال التي اهدرت .
لم ينس المذلة التي لاقها المصريون من جراء هذه الحادثة.
لم تنسى غرناطة برغم حصارها وتعرضها للسقوط ان تنصر الاسكندرية برد فعل يناسب هؤلاء القتلة بالرغم من ان قبرص لم تربطها بعلاقات مع غرناطة او لم توجد علاقات بين مصر وقشتالة ولكن تدل هذه الحادثة التي لانعرف عنها الكثير علي المشاعر الموحدة للمسلمين رغم تفرقهم وتشرذمهم .

"عزة واباء":

ذكر "النويري" وهو احد المؤرخين حادثة اخري مرتبطة بالسابقة وهي قصة رجل مصري كان قد اسر في هجمة القبارصة وطاف بالبلدان حتي اشتراه رجل اسباني من قشتالة وقدر له ان يعيش مع سيده الاسباني في مدينة" جيان" التي هاجمتها القوات الغرناطية وقد حررته ودار حوار بينه وبين السلطان الغرناطي الذى افتداه واطلق سراحه وارجعه الي الاسكندريه . كما رفض السلطان الغرناطي عقد الصلح مع ملك قشتالة كرامة لاهل الاسكندرية.

"كلمة اخيرة "

رأينا حادثة مقتل د / مروة الشربيني في قاعة محكمة في المانيا قتلت من اجل انها مسلمة محجبة
قيل في هذه الحادثة الكثير ولكنني اتسائل مجرد سؤال هل يوجد احد من رجال الحكومة المصرية من يجلب حق هذه المسكينة ؟
شخصيا اظن لا يوجد سلطان غرناطة بيننا اليوم الا القليل.

ملحوظة: ليس من هدف هذا المقال استثارة الحماس ضد اي احد ولكن لاستخلاص العبر ليس الا.
ملحوظة اخري : المعلومات السابقة من كتاب تاريخ مصر في العصرين الايوبي والمملوكى لدكتورة سحر عبد العزيز سالم. وذلك للامانة العلمية.

الثلاثاء، 7 يوليو، 2009

ابواق السلطة

في كل زمان تجد من يداهن السلطة ويعبد ذاته ويحقق مصالحه علي حساب المصالح العليا وتجد في هذه الشخصيات البراجمتية النفعية نفس الاسلوب المتبع في كل زمان وفي شتي الاماكن تجد شعاره في الحياة داهن نافق كي تصل .
تجده يعيش بيننا في الوطن العربي سواء الان او في العصور السالفة ولان الاندلس كانت جزء من العالم الاسلامي في يوم من الايام فستجد في عصورها الضعيفة قبل سقوطها نهائيا هذا النموذج.
واذا تخيلت قارئي العزيز انك تتصفح جريدة من هذه الجرائد التي تكون هدفها وغايتها العليا هي ارضاء الزعيم حتي ولوكان هذا مستفزا لك وتشعر وانت تقرأها بالضغط المرتفع من كثرة الكذب والتجميل والتطبيل والتقديس للذات الملكية علي غرار انت زعيمنا وانت ابونا وانت ملهمنا وانت الذي في عهدك دخلت شركات المحمول الثلاثة و غيرها من تحف هؤلاء السادة .
كانت الاندلس تمر بنفس هذه التخاريف التي هي كفيلة ان تؤدي بك الي مس من الجنون او علي اكثر تقدير ارتفاع ضغط دم مع سكر وربما تتوفي من فرط السعادة.
علي اي حال لن اطيل عليك ساتركك مع بعض هذه التحف وساحكي لك في اي حادثة قيلت هذه التحفة اللغوية.
فلنبدأ:
اذا كانت شبكة الانتر نت والتلفاز والجرائد هي الوسيلة لاى احد ان يعرف خبر ما في عصرنا كان العصر السالف يعتمد علي الشعر في اخبار الناس والتعبير عن الاحاسيس المعبرة عن اي حدث في ذلك الوقت .
ولكن عندما تستخدم هذه الوسيلة الاعلامية في تغييب وتخدير الناس وتوصيل رسائل حكومية للناس فهذا الذي لم يتغير سواء في العصور السالفة واو في عصرنا السعيد.
اقرأ معي اذن:
جلاء للعين مبهجة للنفوس :: حدائق اطلعت ثمر الرؤوس
تللك الابيات التي نظمها الشاعر من اجل ماذا؟ من اجل حديقة رؤوس القتلي التي اقامها المعتضد بن عباد لاعدائه من المعارضه التي كانت تعارض ملكه علي اشبيلية . تخيل يمدحه لانه سفاح. لا لا معذرة انه يمدحه لانه يقي الشعب الافكار الهدامة التي يبثها هؤلاء المعارضين الشياطين في عقول الشعب.ايها القارىء احسن الظن في المعتضد انه لم يقتل بسيف الظلم ولكنه قتل بسيف الشرع لانه اخذ فتيا من مفتي الديار الاشبيلية بقتل هؤلاء المارقين لانهم عارضوا ولي الامر ولم يطيعوه .
" معذرة تقمصت روح الشاعر في الدفاع عن المعتضد"
طبعا ذلك محض هراء وافتراء علي المعتضد الذي هو سفاح من فصيلة داريكولا .

وايضا الشاعر ابو بكر الداني الذي نظم ابيات في مديح المعتمد بن عباد الذي كان من اعماله الجليلة هي دفع الاتاوة والجزية لالفونسو السادس ملك قشتالة وليون
وجاء من هذه الابيات
في نصرة الدين لا اعدمت نصرته
:: تلقي النصاري بما تلقي فتخدع

يا سلام يعطي موارد بلده الي عدوه الذي يحاربه ويمدحه بانه هو الزعيم الملهم وانه الذي يحمي البلاد والعباد من شر الاعداء وكل البلاد المجاورة تعرضت للغزو والتقتيل ولكنه هو حامي حمي الديار حفظه الله الذي هو يدبر في الخفاء خداع الاعداء
اذن واضح هذا النفاق الفج التي لم تنسه ذاكرة التاريخ لانه من الاسباب في سقوط اي دولة .
هذا المنطق الذي يعيش بيننا علي طريقة عاش الملك مات الملك واخترناه اخترناه لما يشاء الله
هذه بعض النماذج التي احببت ان اسردها لكم ياكرام حتي نتذكر فيما ماذا يجري بيننا وماذا جري قبلنا ولكن قبل ان اختم هذا المقال انه علي النقيض من هؤلاء النفعيون المنافقون كان يوجد من يحب الخير لامته ومن يعارض السلطة والملوك المتسلطين الفاسدين وكانت هذه النماذج تسخر علمها وقلمها من اجل وحدة الاندلس والتخلص من ملوك الطوائف وهذه النماذج المشرفة هي موضوع مقالتي القادمة ان شاء الله .

الأربعاء، 1 يوليو، 2009

زرياب

زرياب
الشخصية الاندلسية التي قدر علي يدها التغيير في المجتمع الاندلسى


اعذرني ايها القارىء العزيز في ان ابدأ مدونتي ( الفردوس الضائع) بهذه الشخصية الفريدة من نوعها ولكن ستلتمس لي العذر في نهاية الموضوع بسب ما غيره هذا الرجل في مجالات شتي في الاندلس
سيرته الذاتية
كان زرياب(علي بن نافع) من احد مغنيين الخليفة هارون الرشيد في بغداد وكان تلميذ لاسحاق الموصلي المغني المشهور في بلاط الخلافة قدمه اسحاق الموصلي للخليفة هارون فانبهربه الخليفة وكان هذا الانبهار والاعجاب وقع الصدمة علي اسحاق الذي خاف علي منصبه ومكانته في نفس الخليفة مما جعله يهدد زرياب بالعقاب
لم ينتظر زرياب العقاب وهرب من بغداد الي المغرب وهناك اشتهر بهذا الاسم الذي يعني طائر اسود اللون عذب صوته وهناك سمع به الامير الحكم بن هشام امير الاندلس وبعث له كي يحضر اليه


زرياب في الاندلس
عندما حضر زرياب الي الاندلس مات الامير الحكم وفكر في الرحيل ولكن الامير عبد الرحمن الاوسط بن الحكم اصر علي استقبال زرياب وعائلته احسن استقبال واعطاه مرتب ثابت له ولاولاده
انجازات زرياب في الاندلس
لم يكن زرياب مجرد مغني من ندماء الامير و مغني حفلات ولكن جلب لنفسه سمعة طيبة في اوساط رجل الشارع الاندلسي قبل علية القوم والحكام فيها وذلك من اعماله الجليلة في مجال الحضارة التي تشتمل :
1/جلب اطعمة جديدة من المشرق الاسلامي وبالتحديد بغداد التي كانت بمثابة اعظم مدن العالم قاطبة
2/ ادخل بعض العادات الطيبة الي الاندلس التي لم تكن موجودة قبل دخوله اليها مثل معجون الاسنان والشرب في الزجاج حيث كان الاندلسيين يشربون في انية الذهب والفضة
3/ ادخل ملابس جديدة الي الاندلسيين من الكتان والصوف وتنوعت الملابس في الصيف والشتاء وتنوعت من حيث الالوان بعدما كان الاندلسيين يلبسون اللون الابيض فقط هذا الي جانب انه ادخل نظام التسلسل في الاطعمة والاشربة حيث كانت تقدم الاطعمة فوضى بلا ترتيب فاصبحت تقدم السواخن واطباق الشوربة اولا ثم اطباق اللحوم او الطيور والخضروات ثم اطباق الحلوى مثل البقليون والفطائر وغيرها
4/ لم ينسى زرياب مجاله الذي يحبه والذى يرتزق منه وهو مجال المغني والموسيقي حيث ابدع فيه ايما ابداع وله تاثيرات حتي الان حيث اضاف وترا خامسا للعود وهو اول من ادخل الكورس في الغناء وايضا عمل علي بناء مدرسة موسيقية خاصة به يخرج منها المطربين والمطربات والذى كان لهم تاثير في الحضارة علي مدى بعيد وكان لهذه المدرسة طابع خاص لها فيما يسمي بالموسيقي الكلاسيكيه
كلمة اخيرة عن شخصية زرياب :
كان زرياب يبتعد عن مجالس الندماء حيث انه يبتعد عنها عمدا رغم شهرته وذلك لانه راى انها مهانة ان يحضرها وكان من يريد يسمع غنائه العذب ياتي الي بيته اي انه كان فنان يحترم فنه ونفسه قبل اي شىء
عرفتوا بقي انا بدأت بزرياب ليه؟
انا لقيت ان في فرق كبيييييييير جدا بين زرياب وبين فنانين الايام دي اللي معظمعهم مايهموش الا نفسه ومظهره وجيبه ومالوش دعوة بالمجتمع وتغيره بس دة ميمنعش ان كلهم كدة بس لسة موصلوش لزرياب!!!!!