الأربعاء، 28 أبريل، 2010

سيد الشهداء

قائمة كبيرة لا تتسع لميدان ولا تتسع لحوائط بل انها كتبت في سجل الا نسانية كتبت في هذه القائمة مايلي :
بسم الله الرحمن الرحيم
"ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون"
بالدم نكتب شهداء ليسوا ككل الشهداء
بالدم نكتب اناس ضحوا بارواحهم من اجل فكرة
بالدم نكتب اناس عملوا علي عزة الاوطان برغم الجبروت

القائمة كبيرة اطلعت علي اكثرها ومن الممكن ان اكون مخطئا ومن الممكن ان يظهر لي الكثير في المستقبل ولكن حاولت ان ات بنموذج من هذه القائمة ستعجبون منه وتشفقون عليه ولكن لن تتعجبوا كثيرا لانكم سمعتم عن امثال له .
فقيه اندلسي احب موطنه حتي النخاع رأى من الذله حتي امتلات جفنيه منها شرب من الهوان حتي الثمالة لن اطول عليكم انه ابو حفص عمر الهوزني احفظوا هذا الاسم في ذاكرتكم احفروه في قلوبكم تعلموا منه حتي ينير بصيرتكم علموا اولادكم
علي ان يكونوا مثله .
اقول انه فقيه حيث انه درس بالمشرق الاسلامي بعيدا عن وطنه وادي فريضة الحج ثم رجع الي موطنه الاندلس واستقر في مدينة اشبيلية لا اقصد مملكة اشبيلية نسيت ان اذكر لكم انها اصبحت مملكة يالسخرية مدينة تصبح مملكة ولكن لا تتعجب فهي من متناقضات الاندلس ياعزيزى صعلوك يصبح ملكا وقاضى يبيع ذمته ويصبح سلطانا وقائد ينقلب علي سيده ويصبح فرعونا وما الاندلس الي مرأة التاريخ لنرى فيها انفسنا ونري فيها اوطاننا .

كان من الممكن ان يعيش الفقيه من فتات مرتب من وظيفة ويكفي عقله للبحث العلمي والوظيفي وكفي او ان يهادن ويداهن المعتضد بن عباد وكان سينال الكثير من الاموال والمناصب وكفي ولكن ابوحفص ليس كذلك كان يبكي ابو حفص من اجل ماذا ياتري ؟ علي منصب فاته او علي مال لم يقتنصه او علي حتي علم فاته . لا ياسادة بكى وفاضت الامه عندما سمع ان مدينة برشتر اكتسحت ودمرت علي يد الاسبان .
كان خطأ حياته انه بعث بخطاب يحث فيه المعتضد علي الجهاد ولم تكن الرسالة الاولي فقد كان الفقيه الشهيد يرسل اليه دائما مذكرا له في شئون السياسة فقد كان غيورا علي بلده يريد توحيدها ويرد ان يرى ذلة الاسبان المعتدين ..

لم يستجب بالطبع المعتضد اري ان لسان حاله يقول ماله ومال السياسة انا مدبر هذا البلد وانا ادري باحواله وان الظروف غير مواتية للحرب الان وتوجد علاقات متبادلة واستراتيجية بيننا وبين الاسبان ونحن اخترنا ان يكون السلام خيار استراتيجي لشعوبنا حتي نوفر علي انفسنا القتال ونستثمر جهودنا في البناء والتشييد .

بالطبع هذا حال المعتضد الذى بذل الجهد والوقت والمال من اجل ان يهادن الاسبان .
" سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب ورجل قام الي امام جائرفامره ونهاه فقتله"

صدقت يارسول الله . وقد صدق الحديث في ابو حفص والمعتضد . المعتضد ضاق ذرعا بابو حفص اراد ان يتخلص منه
تروون الان المشهد جليا تروون معي حديقة المعتضد الغناء تروون ابو حفص يدخل من بوابة القصر بعدما جاءه استدعاء من المعتضد ذاته تروون معي السيف في يد المعتضد تروون نصل السيف وهو يخترق ابو حفص تروون الدماء تنهمر ويسقط ابو حفص صريعا تروون جنود المعتضد وهم يهيلون التراب عليه ثم .. ينصرفون كأن شيئا لم يكن

بدون غسل ولا صلاة دفن ابو حفص ونال ان يكون في هذه القائمة ..
خفضوا فالداء رزء أجل ........واغمدوا سيفا عليكم يسل
بيت من قصيدة بعثها الشهيد للمعتضد يذكره فيها بالجهاد
له الفاتحة.........

استعنت بكتاب دكتورة سحر عبد العزيز سالم "نصوص في التاريخ الاسلامي" تحياتي لكم ودمتم سالمين