السبت، 24 أبريل، 2010

انتفاضة (3) البداية

بداية الانتفاضة التي ستجتاح الاخضر واليابس هل لنا ان نعرفها الان ؟ انتظروا اصدقائى وستعرفون كل شىء بل انكم ستتمنون ان تأتي علينا هذه الانتفاضة..........
سأسرد باسهاب علي غير عادتي في التدوينات السابقة للانتفاضةولكن لا تملون من كثرة الاحداث وعليكم ان تتبعوني بخطى حثيثة نحو الاحداث .........استعديتم للا نطلاق ... اري احدكم يتثائب والاخر يقول مللنا منك ومن انتفاضتك والاخري تقول
ماهذا برأي سديد حتي تسهب ولكن اعذوني ياسادة واعدكم بعدم الملل واراهنكم علي اغراقكم في الاحداث و......هيا بنا

الان شاور الخائن يقتل رسول اسد الدين شيركوه الذى ارسله اليه ينصحه ان ينضم اليه بدلا من الافرنج الاعداء ولكن طبع الخيانة تغلب عليه ولم يسمع الا الي شيطانه المريد الذى امره بالاحتفاظ بعرشه فهو خير وابقى بل هو اجدى وانفع بل ان شاور رأى نفسه من هو اعز مالا واكثر جندا ........

بعدها يذهب اسد الدين بجيشه الي الصعيد ليجد الامن والملاذ ويهرب عن اعين الصلبيين الذين استعدوا للقائه بالاتفاق مع حليفهم شاور وقد بلغ بلدة البابين التي تقع جنوب المنيا ولكن كان خلفه جيش الخائن الي جانب قوات من الصليبين وعقدوا العزم علي كسر قوة شيركوه...

اجتمع اسد الدين مع قواده وكان من ضمنهم ابن اخيه صلاح الدين الذى ظهر في الحوادث اخيرا ليتفقوا جميعا علي الجهاد والتخلص من شاور الذى جثم علي انفاس الامة بافعاله المشينة.......

علي اية حال تم القتال وانتصر شيركوه انتصارا مدويا جعل عرش شاور يهتز من تحته وواصل شيركوه مسيرته في مصر حيث اصر علي عدم الرجوع الي الشام الا برأس شاور وعرش مصر ليقدمه الي سيده نور الدين صاحب حلب وذهب بجيشه الي الاسكندرية........

نسمات المعارضة الشعبية ذات الطابع السني امتزجت بهواء الاسكندرية العليل ......الاسكندرية تعود الي الواجهة ....
طالما كرهها شاور وكرهها كل خليفة فاطمي يقبع في القاهرة هي معقل المعارضة التي اتخذت من السنة شعارا لها
كانت المخالفة لمذهب الدولة الشيعي لم تنجر الي دعوات الشيعة في مصر واحتفظت بسنيتها المعتدلة بل انها احتفظت بمعارضتها حتي في احلك الظروف.........

وها قد جاءت احلك الظروف تحصن بها اسد الدين وقواته بها مستعينا باهلها في نصرته علي الخائن ولكنه مالبث الي المغادرة الي الصعيد الذي اصبح له رصيدا كبيرا له بعد معركة البابين تاركا ورائه ابن اخيه القائد الصغير صلاح الدين الذي احب الاسكندرية من كل قلبه وقد زارها بعد ان اصبح سلطانا اربع مرات اثناء حكمه كان يحبها لوقوف اهلها في هذا الحصار المريع الذي فرضه شاور علي الاسكندريه حتي لو طال ان يمنع عنهم الماء والهواء لفعلها ولو كان تمكن من ادوات العصر الحالي لفعل الكثير مما تشيب له الولدان........

لجأ شيركوه الي حيلة هي ان يتجه في بعض من قواته الي القاهرة لاحتلالها .......خاف شاور من هذه الحيلة واضطر الي
رفع الحصار عن الاسكندرية وبذلك نجحت حيلة شيركوه وقد جذب شاور الاطراف جميعها الي المفاوضات ليجلوا جميعا عن مصر حيث عرض علي شيركوه ان ينسحب بقواته الي الشام مقابل خمسين الف دينار وقد اجابه الي ذلك ......

اما مفاوضة الفرنج والمصريين اثمرت عن اتفاق مهين للمصريين ان يكون للا فرنج شحنة اي حامية عسكرية لتحمي القاهرة من شرور نور الدين ومن سواه ........ااااااه يامصر من اتفاقاتك اللعينة المهينة التي تجرك الي خارج القاطرة وتنتهي بك الي الضعف وسخرية التاريخ .......اااه يامصر ونحن نرى منك افعالا تناقض تاريخك العريض في الدفاع عن الاسلام ونجد رايه الافرنج خفاقة في القاهرة ..........

علي ايه حال الحرب سجال ومعركة تفوز بها ومعركة تلعق فيها مرارة الهزيمة وهكذا الدنيا .......ليكن عمورى الاول نراه الان يجهز قواته علي الثور الاحمر اقصد علي مصر لعلكم سمعتم بقصة الثيران الثلاثة الذين كانوا يتأمرون علي بعضهم البعض من اجل حماية الذئب لهم يحتمون بالذئب ااكلهم عجبا لثيران اغبياء ..حتي جاء دور الثور الاحمر علي مائدة عشاء
الذئب فقال اكلت يوم اكل اخي الثور الابيض .......ولعل ثيراننا في الحظيرة الان يتعظون باسلافهم ............

استولي عمورى علي بلبيس وكرر مجزرة اسلافه في حق سكان بيت المقدس .......تري الان اجساد واجساد واجساد ودماء ودماء ودماء هل سئمتم اصدقائى من منظر القتل ؟ تقولون نعم ولكن الاعداء الان يتلذذون بمنظر الدماء الطازجة علي الارض .........

واصلت القوات الصليبية اتجاهها الي القاهرة ولكن شاور لجأ الي احراق الفسطاط وامر اهلها بالانتقال الي القاهرةواستمرت الحرائق 54 يوما تعوق دخول الفرنج الي القاهرة واشتدت القوات في حصار القاهرة تري ماذا سيفعل
شاور؟ اسمع صوتا منكم يقول دافع عنها دفاعا مجيدا ... وصوتا اخر يقول انسحب كعادة القواد الخائرين وسلم القاهرة الي الافرنج ........ماهذه باجابات شافية .......ولكن الاجابة الشافية جاءت من نور الدين صاحب حلب الذى ارسل اسد الدين شيركوه استجابة لنداء شاور بعدما ارسل ايه مستغيثا ان لم تبادر ذهبت البلاد انجدنا وارسل الخليفة العاضد الذى لاحول له ولاقوة بشعور نساء القصر الخلافي .......

نور الدين يستجيب وفي طيات اوامره القضاء علي هذه المهزلة التي بدت كمسرحية سخيفة مملة ......
اسدالدين تراه الان في مصر ومعه يوسف بن ايوب الملقب بصلاح الدين .......يوسف الصديق انقذ مصر من الجدب والجفاف في العصور القديمة فهل ينقذها من الفساد والخيانة في العصور الوسطى ؟

سمعت القوات الصليبية بالامر ولكن كان الرأى السائد في المعسكر هو الانسحاب لان اسد الدين ينوى قتالهم قتالا لافكاك منه ولا مهرب للحفاظ علي درة العرب والاسلام مصر........
علي اية حال ننتقل الي المشهد الاخر من القاهرة يدخل اسد الدين وصلاح الدين القاهرة ويجتمع بالخليفة العاضد ويحتفلا بالنصر.....
الان شاور يدبر خطة جديدة ....سيستدعي الفرنج اراكم تملون وتسئمون .......ولكن شاور اراد ان يسرى عنكم هذه المرة سيغير طريقته بطريقة ابشع .......القتل.........
قتل اسد الدين في وليمة بالسم هذه الطريقة التي يحتفظ بها علي عرشه وكرسيه .....ولكن اسد الدين كان يحمل من الحقد ما
يدفعه الي القضاء علي رأس الافعي شاور وقد كان قتله امام ضريح الامام الشافعي ......كما قتل ضرغام اما م ضريح السيدة نفيسة ........نفس القتلة كأننا في فيلم مكرر........

الان اسد الدين شيركوه السني وزير للعاضد لدين الله الفاطمي الشيعي .اذن هي نهاية الدولة ولكن سرعان ماتوفي اسد الدين ليختار الخليفة العاضد لدين الله اصغر قواد اسد الدين صلاح الدين مستغلا قليل خبرته بالسياسة حتي يكون العوبة في يده ولكن يخيب ظنه ويصبح صلاح الدين هو الخطر عليه حتي يموت وتموت معه دولته الخائرة ولتبدأ خطوة اخرى في مسيرة الانتفاضة...................انتهت

استعنت بكتاب محاضرات في تاريخ مصر الاسلامية لدكتور حمدي عبد المنعم..........
ادخلوا علي مدونتي الجديدة ايقاظ العيون في تاريخ بني صهيون ........و السلام عليكم