السبت، 20 مارس، 2010

مواطنة ( قراءة في دستور المدينة)


هل تعلم قارئى العزيز ان كلمة مواطنة تأتى من الوطن؟ وانه مصطلح جديد نوعا علي حياتنا اذ لم نسمع عنه الا من سنوات قلائل وهل تعلم ان معناه المتعارف عليه بيننا الان من حق العيش مع الاخر والمساواة والعدالة قديم قدم الحضارة الاسلامية ذاتها؟

وهل تعلم ان معني المواطنة ترسخ اول الامر في مدينة رسول الله صلي الله عليه وسلم وانه كان اول الحكام في الارض يفهم معني المواطنة ويطبقها معني وعملا؟ نعم هذا ماكان من رسول الله عندما قدم علي يثرب فلنبدأ اذن في سرد احداث

حكاية بناء امة كانت خير امم الارض قاطبة تعلمت من خير رجال الارض كلهم من عجم ومن عرب.


انها الحكاية التي بدأت بهجرة رسول الله الي يثرب التي اصبحت المدينة المنورة ولكن لابد لنا ان نعرف مقدمات الحكاية يثرب تعانى من مشاكل داخلية صعبة حرب بين عنصرى الامة اليثربية الاوس والخزرج ومن ورائهم اليهود الذين يبثون روح العداوة والبغضاء بين الطرفين لمصالح شخصية حيث انهم يستفيدون من هذا الوضع في بيع السلاح وامور تتعلق بالسيادة علي يثرب .

بهذا الوضع الصعب اتي الاسلام الي يثرب ليجمع الفرقاء الي كلمة سواء بينهم الي الاتحاد تحت راية واحدة لا هي براية العصبية ولا القبلية بل تحت راية اسلام له قوانين ودستور موحد يجمع المسلمون وغير المسلمين في دولة يسودها الوئام والتوافق بين جميع الاطراف.

"قل يايها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثي وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم"


دستور المدينة الذى يوضح كل ماسبق من مبادىء الاسلام يتضمن بين نصوصه بنود ترسيخ المواطنة احوج ماتكون بيننا هذه الايام وسالخصها في بعض النقاط:

1/ان المسلمين امة واحدة من دون الناس والمقصود بالمسلمين هنا المهاجرين من مكة واخوانهم من انصار المدينة من الاوس والخزرج (اي ان الرسول ساوى بين الطرفين في الحقوق والواجبات وهذا مايتبين في البنود التالية)

2/احصى الرسول صلي الله عليه وسلم قبائل المدينة سواء المهاجرون والانصار كل باسمه في الدستور ثم افصل بنود تتعلق بالواجبات والحقوق المفروضة علي الطرفين.

3/ان المؤمنين المتقين ايديهم علي كل من بغي منهم وان ايديهم عليه جميعا حتي ولوكان احد ابنائهم (بذلك يرسخ الرسول مايسمي حديثا دولة القانون حيث جعل الكل تحت راية القانون لافرق بينهم علي اساس السطوة والنفوذ والقوة المالية )

4/بعض البنود الاخري تتعلق بحقوق الانسان لست في حل الان من سردها بالتفصيل ولكنني ساسرد مضمونهامثل

السلام الاجتماعي بين مواطني المدينة

المرجعية العليا للدولة الشريعة الاسلامية والحكم النهائى لها وما تضمنته من حلول في قضايا قد تطرأ علي المجتمع

الحرية الاقتصادية لجميع الطوائف في المدينة وما تضمنته من حرية الملكية وغير ذلك من الحقوق

الدعم المالي للدولة في حال الازمات وذلك من جميع الطوائف سواء المسلمين او غيرهم


5/ الحرية الدينية لغير المسلمين وفي ذلك ينص الدستور علي الاتي "لليهود دينهم وللمسلمين دينهم ومواليهم وانفسهم الا من ظلم نفسه " وبذلك اعطي الدستور حرية الاعتقاد الديني في المدينة وذلك مصداقا لقول الله تعالي " لا اكراه في الدين"


6/نصرة الدولة في مواجهة الاخطار وفي ذلك ينص علي"وان بينهم النصرعلي من حارب اهل هذه الصحيفة" يقصد كل ما تضتمنه الصحيفة من قبائل وطوائف بما فيهم اليهود .


هذه كانت بعض من نصوص الدستور الذى وضعه الرسول من افكاره التي استاقها من القرأن الكريم وما تضمنه من حقوق المسلمين وغيرهم من غير المسلمين فيعتبر هذا النواة الاولي في بناء الحضارة الاسلامية الشامخة وبذلك انتصر المسلمون علي اعدائهم من الفرس والروم بكل مايعانونه من مشاكل داخلية لاحصر لها من عدم احترام عقيدة الغير والطغيان والاستبداد السياسي والاقتصادي الذى مارسه كل من الفرس والروم علي السواء.