الاثنين، 24 يناير، 2011

الشيطان يعظ




قد تكون تدوينة استثنائية هذه المرة وقد اخرج عن النص التاريخي الذى اردته من البداية لهذه المدونة ولكن التمس منكم العذر ولابد ان اتحدث بشكل صريح عما يدور بخلدي الان وفي هذه اللحظة ..

قد يعتبر البعض ان هذه الظروف عادية او مرت من قبل علي مصر في الاونة الاخير ..شباب اهوج يحمل امال عريضة كبيرة عليه ولايقدر المسئولية الحقة لهذا الوطن وقد يتسبب في كارثة لمصر المستقرة الامنة التي يتوافر فيها فرص الاستثمار باجمل ما يكون هذا الاستثمار ،وهذا الشباب ايضا علماني لا يحمل لفتاوى الشيوخ الاجلاء اي اهتمام بل انه يسخر منهم وهم ماهم في العلم الشرعي ،بل علي الجانب الاخر سيضرب الشباب المسيحي بدعوة الكنيسة ان يعتكف الاقباط في الكنيسة ويصلي ويدعو من اجل سلامة مصر ،كلكم مذنبون ،كلكم اوغاد لا تقدرون المسئولية ،بل انكم حمقي لان الداخلية لن تأخذ فيكم غلوة كما نقول وانكم ستمكثون في المعتقلات ابتداء من الغد ..حمقي جهلاء لا تقدرون المسئولية لهذا الوطن ،اتركوا هذا الوطن للساسة والقادة يفكرون ويخططون لمستقبله ،انتظروا وعد الرئيس بشفافية الانتخابات القادمة ،هو سيعمل علي شفافيتها ونزاهتها اكيد هو لا يكذب ابدا الرجل طيلة ايام حياته ...

مشهد في عربة التاكسي :
السائق : شفت زين العابدين ياهندسة
المواطن : اه شفته عقبال الحبايب
السائق : بس انت تفتكر ان شوية العيال دول ممكن يطلعوه
المواطن :والله ممكن كل شىء جايز اللي خللي العيال في تونس عملوها العيال المصريين مش هيعملوها ليه ،انت مش سمعت حمادة هلال بيقول والله وعملوها الرجالة ...
السائق :هههههههههههههههههههه الله يحظك ياهندسة بس ياترى انت هتكون من الرجالة دي ولا لا ..
المواطن : والله يا اسطي مش عارف لغاية دلوقت بس انت نصيحتك ايه ..
السائق :عارف يا استاذ انا نفسي اني اعمل حاجة اه وربنا ما يغركش منظرى العدمان دة ..
المواطن: بس انت ماوضحتليش انزل ولا لا ..
السائق : انزل ياعم العمر واحد والرب واحد ..
المواطن :عندك حق ..بس ايه رأيك انت لو وصلت لحد حرق البلد وتكسيرها انت عارف البلطجية في بلدنا ممكن يعملوها ويقولوا المتظاهرين هما اللي عملوا كدة ..
السائق : وماله يكسروا واحنا نبني تاني مش هي بلدنا برضه ولا بلد حد تاني المهم ال..... يمشي ( شتم الريس )
المواطن : انا بقول كدة برضه ...
السائق : ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
المواطن : لا متخدش في بالك بس انا موافقك ..
السائق :يعني انت شايف يا استاذ ممكن نعملها ..
المواطن : والله ممكن ليه لا ...
السائق : بس صحيح انت ماقلتش انت رايح فين ..
المواطن: شفت الحظ انت لسة بتقولي انت رايح فين ،استني بقي علي جنب انا نازل هنا ..
ينظر السائق الي المواطن بريبة وشك يقول له يا باشا احنا خدامينك مش عاوز منك اجرة علي الطلاق ما هاخد ولا ميلم
المواطن : ليه ياعم الحاج انا مش ظابط وربنا
السائق: كفاية اللي انت نازل عندهم ..وتنطلق السيارة مسرعة لتخرج من الشارع الذى تمكث فيه مديرية امن الدولة
ليترك السائق المواطن امامها في استغراب طويل .................................................

(اذا فهمت او استنبطت اي شىء عن هذا الحوار العادي فناقشه براحتك في التعليقات )

مشهد داخل مقر امن الدولة :

بقامته الفارعة وجسده الممتلىء ونظرته المرعبة وشاربه الكث ينظر اليك كأنك الشيطان ذاته ينظر اليك كأنك انت المسئول عن التفجير النووى بصحراء اكلاهوما ،ومعه اثنين اخرين يلتفون حولك ليرعبونك بحركاتهم المستفزة
وبعد الرسميات المعروفة في اقصي درجات مخيلتك الان لكم وكيف المعاملة في قسم بوليس وبعد الاسئلة العادية التي يسألها ظابط لفرد عادى من المواطنين دار حوار اخر خاص بينهما :

الظابط : انت ايه رأيك في المظاهرات ..
المواطن : حلوة ..
الظابط : ماترد عدل يا ابن ...........
المواطن : ياباشا انا قلت لك انا رأى حلوة بنعبر فيها عن رأينا وحقوقنا الدستورية تكفل لينا كدة ...
الظابط : حقوق مين ياروح امك ..واصدر صوتا من منخاريه او فمه (انتم تعرفونها بالطبع لا داعي للتذاكي )
المواطن : طيب يا باشا انا ممكن اسألك السؤال ذاته ايه رأيك انت ؟
الظابط : وانت مال اهلك بردى انا انا بقولك انت تؤيد المظاهرات ..
المواطن : مكنتش مشيت فيها ..
الظابط : يعني انت مشيت فيها قبل كدة ..
المواطن : هو انا هنكر ليه ..
الظابط : ينظر اليه مندهشا كأنه اكتشف سر خطير ..ويسأله مرة اخرى ..ايه رأيك في الاخوان ؟
المواطن : مشفتش منهم حاجة وحشة ..هم ناس طيبيين وبتوع ربنا ..
الظابط : خلاص عرفت انت اخوانجي دة انت نهار امك اسود يابن ..........يابن .......... يابن ........
المواطن : !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
الان تسمع الكثير من الاصوات اه اوه ااااااه الكثير من الصفعات مع الشتائم المقذعة ..
الظابط : انت نهارك اسود انت مش عارف هاعمل فيك ايه ..
المواطن :مش هتقدر لانك مش هتثبت عليا وان مش اخوان انت سألتني رأى وانا قلت ..
الظابط : انت مستقبلك اسود انا هادمر حياتك هاقفل كل السكك في وشك وهابهدل اهلك ..
المواطن : الارزاق علي الله علي فكرة واعمل اللي تعمله ..
بعد كثير من الشتائم من الظابط المهتز في ثقته بنفسه امام المواطن الذى يبدو انه لا يخاف شىء ..
قال الظابط : يابني انا عاوز مصلحتك ..بص انت شكلك متدين انت بتصلي ولا لا ؟؟
المواطن : اه بصلي ..
الظابط : طيب تمام بص يابني مش اكيد انت عارف ان في الدين بيقولك لازم تطيع ولي الامر صح ..
المواطن : يوافق بهزة خفيفة من رأسه ويقول في سره (اه يولاد .........)
الظابط : طيب بعد ما انت مقتنع كدة خلاص تبعد عن المظاهرات دي وملكش دعوة بالعيال دى ولازم تقولي بقي معلومات عن العيال دى تمام وخللي بالك انت ممكن تتعاون معنا وانت هترتاح معانا علي الاخر وهتشتغل في شغلانة كويسة انت عارف بقي ها قولي بقي ..

يضطر المواطن علي اعطاء معلومات للظابط حتي يخرج سليما من عنده ..وبعد 5 ساعات متواصلة في مكان اقرب الي القبو يخرج اخيرا ويتنفس الهواء ..
(فهمت حاجة اذا فهمت ابقي فهمني )


للاسف هناك شىء من الحقيقة في هذه التدوينة لذلك اعتبرها بهذه النهاية جزء من التاريخ علي الاقل لبعض الناس
....
تصبحون علي ثورة
ولو حد فاهم حاجة يفهمني

ملحوظة
هاختم التدوينة القادمة الفيلم الهندى الطويل
فاكرينه ؟؟؟