الأحد، 7 نوفمبر، 2010

انت ابن بيئة !!!


" انت انسان بيئة "..من المتعارف عليه والمتداول بيننا ان كلمة بيئة تشى بالكثير من الاحتقار لمن تقال له ..اذا قيلت لك من اي احد فاعلم انك محتقر من جانبه ..و انك تلفظت بلفظ يوحي انك بالفعل بيئة وابن بيئة ..لفظة بيئة ايضا اصبحت في المفردات الشعبية الكلاسيكية الحديثة بمعني انها ظهرت من فترة ليست بالبعيدة كمرادف لكلمة انت حقير او سافل او مالذ وطاب من الشتائم ..علي اية حال ليست هذه التدوينة مخصصة للنقد والتحليل للقاموس الشعبي باب الشتيمة والاباحة اذا كنت ظننت ذلك بل هي مخصصة لما هو اهم بالتأكيد ..

اذا سألنا اي انسان هل البيئة اثرت فيك ؟؟ سيرد عليك بكل التأكيد انه بالفعل ان بيئته اثرت فيه بشكل او بأخر جعلته ينظر للحياة من منظوره ..بالطبع شخص تعلم في المدارس الحكومية التي يصاب فيها الفرد بالتخلف العقلي المزمن اعاذك الله منه يختلف عن شخص تعلم في مدارس ليسيه الفرنسية او حتي مدارس اللغات العادية ..التفكير مختلف ..المعتقدات مختلفة ..نظرة الحياة مختلفة للغاية ..المسألة كبيرة لدرجة انك ستدخلك في دراسة علم الاجتماع وعلم النفس السلوكي ..

ولكن بالفعل علي مدار التاريخ البيئة اثرت في الاحداث ..اثرت في المعتقدات ..اثرت في فرض هذه المعتقدات اظن ان الاجابة ستتعرف عليها في السطور القليلة القادمة ..

بالطبع هناك من الاشخاص من يسمع كلمة وهابية ستظهر في ذهنه كلمة التخلف بكل ما تعنيه الكلمة كأرتباط شرطي وهابية تساوى تخلف ديني ..تساوى لحية طويلة للرجال ..نقاب للنساء ..افكار متطرفة لاتقبل الاخر ..مولاه للحكام الطغاة بمجرد انهم لا يمنعون الصلاة واقامة الفروض الواجبة علي كل مسلم ..اليس كذلك ارتبطت الكلمة بمعناها ..مثلما ارتبط الغرب بكلمة اسلام التي تعني ارهابا ..او بالكعبة التي تعني مكعب من الحجر الاسود يسجد له المسلمون ... هل بالفعل ان الناس اعداء مايجهلون ؟؟

الوهابية او الحركة الاصلاحية التي قامت علي يد الشيخ محمد بن عبد الوهاب في الجزيرة العربية حيث الصحراء والبعد عن المدنية والتشبع بافكار الامام احمد بن حنبل الذى درسه ابن عبد الوهاب عن قرب واستطاع ان يستخلص منه افكاره التي اسس بها مذهبه الداعي الي التوحيد الخالص لله وانكار البدع وهدم المدافن التي يدفن فيها الاولياء وانكار الموالد ..الحقيقة ان ابن عبد الوهاب لم يأت بالجديد حيث ان ابن تيمية كانت له نفس الافكار وايضا تلميذه ابن القيم الجوزية
لكن لم يتم لحركة ابن تيمية البقاء بسبب اسباب يمكن تلخيصها قوة الخصوم امامها وقوة الدولة المملوكية التي وقفت كخصم عنيد امام هذه الحركة ..

ابن عبد الوهاب وجد مجالا خصبا للعمل في الجزيرة العربية وذلك في الفترة المشار اليها في التاريخ فترة ضعف الدولة العثمانية وانفلات الوضع العام في الجزيرة البعيدة عن مقر الدولة في استانبول الي جانب ظلم الولاة العثمانيون لرعايا الدولة العثمانية في كل الانحاء مما ولد نزعة انتقامية من البعض للانفصال ..يعتبر البعض ان حركة ابن عبد الوهاب كانت انفصالية لتكوين خلافة عربية خاصة لها افكارها ..علي اي حال الحركة الوهابية كانت اصلاح للوضع الديني المتردى والذى ارتبط في عقل المسلم العادى انه السبب - اي التخلف الديني - في التخلف في مناحي الحياة ..

حركة ابن عبد الوهاب كانت اصلاحية في وقتها في القرن الثامن عشر ..اما القرن الواحد والعشرون بنفس الافكار فهذا ضرب من المستحيل ..ابن عبد الوهاب مصلح في حينه في الصحراء اما في وادى النيل اظن ان الوضع مختلف ..من ضمن الاسباب التي ادت الي فشل حركة ابن تيمية انها قامت في الشام ..والشام كمصر منطقة حضرية مدنية ..والافكار تختلف مابين المدنية والمناطق الصحراوية..والاسلام يسعي الجميع والعقل يسعي الاسلام والاجتهاد اداة العقل في التفكير لمصلحة المسلمين في النهاية ..

من بديهيات علم الاجتماع ان الانسان ابن بيئته يتأثر بها ..انسان الغابة غير انسان الصحراء ..انسان الوادى غير انسان الجبال ..غير انسان المدنية الذى يختلف بالضرورة عن انسان البدو ..

المسلمون الاوائل كما يرى البعض عاشوا في نقاء الاسلام الاول ..خرجوا الي الشام والعراق صدمتهم الحضارة البيزنطية والفارسية تعاملوا معها برقي وفق معتقدهم ولكن الحياة تعقدت كثيرا عن ذى قبل اصبحت حياة مدنية فيها زراعة وصناعة وتجارة وقصور ومعتقدات قديمة وفلسفات شتي ولغات والسن تنطق بغير العربية ..كان لابد من الاجتهاد ..نجد ابو حنيفة الامام الاعظم في بغداد يفتي لاهل العراق ..ويدرس لهم وفق عقولهم ..منهج ابو حنيفة كان لا ينطبق مع منهج الامام مالك مفتي المدينة ..اهل المدينة والحجاز غير اهل العراق ..المدينة لا يزال فيها احفاد الانصار والمهاجرين واهل العراق يقتربون من الفلسفات الفارسية القديمة ..العقل غير العقل ..والمزاج النفساني غير المزاج ..

الامام الشافعي يبدل بعض الفتاوى الخاصة عندما يجيء الي مصر ..اهل مصر يختلفون ..اهل مصر يحبون ويعشقون الشافعي الي يومنا هذا ..اهل الاندلس والمغرب يعشقون الامام مالك لانهم وجدوا فيه العقل والحكمة التي يتقبلونها غير المذاهب الفقهية الاخرى هكذا اذن الاختلاف الذى فيه الرحمة ..الاختلاف الذى هو ابن البيئة بالمنطق والبداهة ..

الوهابية لا تصلح الا مع البدو ..طبيعتهم عنيفة بعض الشىء ..لا يرتدعون الا بالحرب ..كان الوهابيون وحلفائهم ابناء سعود بعد قليل يدخلون القرية يخضوعنها للتوحيد او المنهج السلفي الذين يعتقدون فيه ..اتخذوا من العنف وسيلة .. لا اقول ان هذا خطأ او صواب فهذا يقدره من هو افضل مني ..ولكن هذا ما تقوله كتب التاريخ ..

انتقلت افكار الوهابية الي ارجاء كثيرة من العالم الاسلامي ..انتقلت الي الهند وايضا افغانستان شرقا وانتقلت الي مصر وليبيا غربا ..في مصر تشبع الامام محمد عبده بالافكار الوهابية ولكنه تأثر ايضا بالغرب وافكاره واخرج لنا افكارا تنويرية بشكل كبير كانت دافع لفهم اهل مصر عن الاسلام الذى يتسع الجميع ..اذن بالفعل ان محمد عبده كان ابن بيئته واثرت فيه ..

سواء كانت الوهابية او الافكار التنويرية ..او اي شىء اخر ..غرضى من الكلمات السابقة هو اثبات ان بالفعل الانسان ابن البيئة والظروف المحيطة ..الان يختلف عن غدا والامس القريب يختلف عن الامس البعيد والقرن الحالي بالتأكيد سيختلف عن القرن الاتي وهكذا ..نظرة التاريخ لابد ان تكون بعينين عين علي الحاضر وعين علي الماضى بمختلف ظروفه .. ..وانسان مصر غير انسان السعودية ..لان البيئة تختلف في النهاية ..


مصادر : تاريخ الشعوب الاسلامية في العصر الحديث ، د عمر عبد العزيز عمر