الأربعاء، 24 نوفمبر، 2010

العمدة وظله


تعالوا بنا نغوص في صندوق الدنيا الذى يحمله الفلاح ..اتفرج ياسلام ..اتفرج علي حكاية العمدة المتسلط ..حكاية كل عصر واوان ..نغوص كما غاص مخرج الفيلم العبقري في تصويره الواقع بكل تفاصيله الصغيرة منها والكبيرة ..حياة متكاملة من الشخصيات ذات التفاصيل التي تحيلك الي الواقع بعبقرية شديدة ..لن اطيل عليكم ..فيلم الزوجة الثانية ومخرجه رائد الواقعية صلاح ابو سيف ..تعلمون انني تحدثت التدوينة السابقة عن الادب الانجليزى وتصويره لحياة الانجليز وما نستخلصه من الادب لتصوير الحياة التي نعيشها بحلوها ومرها ..الان فقط اريد منكم ان تستعدوا لدخول الصندوق ..صندوق الدنيا لتشاهدون قصة تكررت دوما ومازالت ..قصة الانسان المتجبر القاسى الذى يحيل حياة من حوله جحيما .. اذن فلنبدأ ....

كاميرا صلاح ابو سيف المميزة مع موسيقي فؤاد الظاهرى الذى ابدع في موسيقاه التي صورت الريف المصري بكل تفاصيله ..الفيلم يتحدث عن التفاصيل برمزية شديدة للغاية ..العمدة المتسلط الثري الذى يريد خليفة له علي كل هذه الاملاك ..شيخ الجامع الذى يجسده حسن البارودى في افضل ادواره علي الاطلاق .. فاطمة الفلاحة ضحية الفيلم ..ابو العلا زوجها المغلوب علي امره الذى لاحول له ولا طول .. حفيظة زوجة العمدة المتسلطة التي تريد ان تنجب ..اخو العمدة الطيب الذى يحبه الفلاحون ويكرهه اخوه العمدة لانه من الطبيعي ان اخاه الطيب سيرث هو واولاده كل هذه الاملاك من بعده ..من الممكن ان تكون القصة عادية ومتداولة في التراث المصري او العربي عموما ..ولكن مزية الفيلم ان القصة قدمت بحرفية ومهنية شديدة جعلت من القصة رمزا لاشياء يعيشها المواطن العادى الي جانب الناحية السياسية بالطبع هذا الجانب واضح جدا للعيان خاصة اذا علمت ان تاريخ عرض الفيلم عام 1967 ..الفيلم ينتقد بشدة نظام عبد الناصر المتسلط وانه السبب الرئيسي في تغير المجتمع الي الاسوأ ولكن اذا دققت في رمزية الفيلم ستجد انه ينتقد فكرة الحاكم المتسلط الذى يستغل المال والدين في الوصول الي الهيمنة والسيطرة الكاملة علي المجتمع ...

العمدة يرغم ابو العلا علي طلاق فاطمة ليتزوجها قبل انقضاء عدتها في تعدى صريح وواضح علي احكام الدين بل انه يستغل رجل الدين "حسن البارودى " في ذلك مستغلا قوله تعالي "واطيعوا الله واطيعوا الرسول واولي الامر منكم "
كثيرا ماكان العمدة او الحاكم في كل زمان ومكان يستغل القوى الروحية لصالحه وللبلوغ الي اهدافه منذ الفراعنة ونظرتهم الي الحاكم بمثابته ابن الاله او الاله ذاته الي استغلال الدين او الابتعاد عنه في بعض الاحيان حسب المصلحة
وهذا يقودنا الي تفسير رائع من الدكتور علي الوردى في كتابه وعاظ السلاطين باب الصراع النفسي والازدواجية لواعظ الدين :
" شهد العهد الاموى ثغرة لا يستهان بها بين الدين والدولة فالدولة كانت راسخة الدعائم في الشام تؤيدها سيوف القبائل العربية بينما كان حملة الدين والفقه والحديث ينشرون دعوتهم المثالية بين صفوف الفلاحين والغوغاء واهل الحرف وكان الدين والدولة بهذا يسيران في اتجاهين متاعكسين "

الحقيقة ان هذا الكلام صحيح من جانب الثغرة المشار اليها والمقصود بها الجرح النازف من انقسام المسلمين والانقلاب علي الشورى والحكم الرشيد وبداية الطغيان وكانت السلطة الدينية غيرا راضية عن هذا الوضع بالرغم من قوة الدولة الاموية والفتوحات التي قامت بها من اجل انتصار الاسلام ..

ويشير الكتاب ايضا في هذا الباب ان العباسيين قاموا بتصحيح الوضع ظاهريا من حيث ارجاع مكانة الفقهاء والعلماء وتقريبهم من بلاط الخليفة العباسي بل ان خلفاء الدولة العباسية كانوا يستغلون سلطاتهم اي العلماء في كثير من الاحيان ..حيث يقول :

" جاء العباسيون الي الحكم وهم يدعون انهم يريدون احياء السنة التي اماتها بنو امية وتقويم ماعوج من سبل الدين
وفي فقرة اخرى : " الخليفة العباسي اخذ يتبع طريق الازدواج اذا جاء وقت الموعظة بكي واذا جاء وقت السياسة طغي فهو في وقت الموعظة من اشد الناس خشوعا وتعففا وزهدا اما حين يجلس في الديوان ينظر في امر الخراج وتعيين الولاة وشراء الجوارى فهو لايختلف عن نيرون او جالوت ذاته "

وهذه تحتاج الي توضيح حتي لا يلتبس الوضع عند البعض ..للاسف الشديد اذا تمعنا في التاريخ العباسي بالذات نجد ان احوال الخلفاء غير اعمالهم ..نجد الخليفة يبكي دوما من شدة الخشوع ونجده بعد قليل يقتل خصومه وينكل بهم وهذه ازدواجية لاتوجد في الدين علي الاطلاق الذى يدعو الي الرحمة وحرمة المسلم في كل الاحوال وعلي جميع المستويات الطبيقة اذن نجد الازدواجية في الوعظ الديني ونجد ان الخلفاء يستغلون ايات القرأن واحاديث النبي عليه الصلاة والسلام في غير موضعها ونجدها في موضع الاهواء والشهوات لهؤلاء الخلفاء ومن علي شاكلتهم الي اليوم ...

العمدة يستغل الدين ويتزوج فاطمة (هذا المشهد ) في مخالفة صريحة لاحكام الدين ويشجعه علي ذلك ممثل السلطة الدينية في القرية ..ونرى ازدواجية الشيخ الصريحة في مبررات العمدة بل وتشجيعه عليها دوما ..

اما عن العمدة ذاته فهو الحاكم المسيطر علي كل اقدار الناس في القرية هو من يقرر اخذ الاراضي من الفلاحين وهو الذى يمنح وهو الذى يمنع بل انه لم يرعي فقر هؤلاء واخذ من فلاحة مسكينة جاموستها التي هي اعز ماتملك واخذ من اخرى قفص ملىء بالطيور من اجل اطعام المأمور كي يعفي ابنها الاكبرمن التجنيد وهو الذى لايتجاوز الحادية عشرة من عمره مستغلا بالطبع سذاجة وجهل المرأة ..

علي بن محمد البصري الماوردى المولود في البصرة عام 364هجرية ، نشأ الماوردى في جو ملىء بالسوء الناتج من ضعف الخلافة العباسية معاصرا خليفتين من اطول الخلفاء بقاء في الحكم وهما الخليفة العباسي القادر بالله ومن بعده القائم بامر الله الذى ساءت الاحوال في عهده .. كان الماوردى قريبا من السلطة كثيرا وهو ماجعله خبيرا بما يدور في مطبخ السياسة العباسية انذاك وهو مااعطاه خبرة فيما بعد عند كتابة نظرياته السياسة حيث كتب في هذا المجال كتاب ادب الدنيا والدين والاحكام السلطانية وغيرها من الكتب في هذا المجال ..

كان الماوردى مفكرا سياسيا كبيرا وكان رجلا يقدر المبادىء ويجلها ويعمل علي احياءها مرة اخرى خاصة في مجال الحكم وصحيح انه كان قريبا من الخليفة واوساط الحكم العباسية ولكنه لم يكن يوما وصوليا او منتفعا من هذه القربة حيث انه من الطراز العظيم الذى لايجوز ان نطلق عليه عالم سلطان او انه يسخر نفسه من اجل اروقة الحكم بل انه وضع نظرية هامة في كيفية المسئولية بين الحاكم والمحكوم واوضح في كتابه الاحكام السلطانية ان المنصب السياسي
تكليفا ليس تشريفا كما يعتقد الحكام بل انه اوضح مجموعة من القواعد الاخلاقية المفروضة علي الرجل السياسي مستمد هذا من المنهج الاسلامي الي جانب قراءته المتنوعة والعميقة في التاريخ قبل هذه الفترة وتاريخ انظمة الحكم بالخصوص ..


لست بصدد عرض الماوردى وافكاره وهل هي من المكان ان تطبق ؟؟ولكنني اعرض حالة تاريخية كان فيها الماوردى العالم الفقيه وامثاله ضد الحكام ومن علي شاكلتهم واظن ان صلاح ابو سيف عرضها بحرفية رائعة وعميقة في فيلمه من حيث علماء السلطان وطغيان الحاكم واستغلاله للدين الموجود الي الان والذى يستغله الطغاة الي الان وانظر الي الانتخابات الان وما يفعله الحزب الوطني من استغلال لدور العبادة واللافتات التي يكتبون عليها ايات قرأنية واحاديث شريفة ويتحدثون عن خصومهم انهم يستغلون الدين ويقحمونه في السياسة والاولي ان ينظروا الي انفسهم ..


عموما مازال العمدة يظلم ووصل قمة الظلم بزواج فاطمة التي ابت الا يلمسها هذا الظالم وظلت ثابتة علي موقفها متخذة من الكيد الانثوى المعروف حيلة ووسيلة لرد كيد العمدة وسلطته حتي فاجأته يوما ان الجنين الذى يتكون في احشائها ليس ابنه بل انه يخص ابو العلا وهنا ثارت ثائرته واصبح في نزاع داخلي بين الكبر الظاهر امام الناس وبين الخيبة والحسرة الداخلية التي قادته الي الفالج (الشلل ) والذى قضى عليه في النهاية ولكن هناك مشهد ملفت ورائع جدا وهو عندما كان هائما علي وجهه الي ان وصل الي دكان العطار وهو الشيخ (عالم السلطان ) الذى كان يبارك له علي الخبر السعيد ..جلس العمدة متهالكا علي اقرب كرسي وكان وراءه لافتة مكتوبة بخط ردىء (يارب اغنيها بالحلال ) ولافتة اخرى بجانبه ظهرت في نفس الكادر (الحق احق ان يتبع ) في رمزية شديدة علي نهاية العمدة ..

العمدة من المؤكد انه مات لكن ظله يفرض نفسه الي الان ..

الاثنين، 22 نوفمبر، 2010

مراّة التاريخ


الادب الانجليزى بسحره وعبقه وافكاره وتخيلاته عن العصر الفكتورى وملابس هذا العصر وحتي الالفاظ التي تحويها روايات تتحدث عن هذا العصر ومابعده ادخلتي في حالة نشوة فكرية عجيبة ..من الواضح انك فهمت من الجملة السابقة انني من عشاق الادب الانجليزى ..بالفعل انا من محبي هذا الادب الشيق وكتابه الابرار الذين اضافوا الي البشرية نوعا جديدا وافكارا جميلة عن بريطانيا كأى ادب انساني ..فالادب عموما مراّة للعصر ومراّة للمجتمع الذى خرج منه الادب ..اي اننا نعتبر ان الادب عنصر هام في التاريخ باعتباره قصة تعبر عن احداث واراء سادت عصر معين ..بالطبع تعرفون انني لست ناقدا ادبيا او فنيا ولكنني احب هذا الادب واعشق الفاظ علي غرار :

"باسم الملكة " و " شاى الساعة لخامسة " " بحق القانون " واشياء من هذا القبيل التي تسحرك في جو تاريخي رائع كأنك تشاهد افلام العصر الفكتورى بازياءها المميزة ..

سيلفر الاعرج او الخنزير المشوى كما يناديه رفاقه الاشقياء هو رئيس القراصنة الذين دبروا خطة لسرقة الكنز في الجزيرة وبعد احداث جسام من وحي خيال الكاتب العبقري ستيفنسون التي صاغها في قالب ادبي بسيط وشيق للغاية يدخل جون سيلفر معركة حامية مع افراد عصابته التي لم ترضى بديكتاتورية جون سيلفر الذى اتخذ قرارا بعدم مقتل احد افراد الفريق الاخر الذين يحاربون القراصنة ..كان جون سيلفر ديكتاتوريا منفردا بالقرار لوحده ..يأمر وينهي في عدم قرار مقتل "هوكينز " ..هل يسكت رفاق سيلفر ام يتم تنحيته عن السلطة ؟بالطبع الاجابة واضحة سينقسم الرفاق حول القرار وفي النهاية ينفرد سيلفر بالقرار ..اذا فكرت في هذه الاجابة وبالتأكيد فكرت فيها فيؤسفني ان الاجابة خاطئة ..

اتفق رفاقه علي القرعة والانتخاب بل وعزل سيلفر ..والادهي من ذلك انهم اصبحوا يد واحدة ضد سيلفر الذين يحبونه ويجلونه كمجرم كبير ومخضرم ..وبالفعل كادوا يعزلونه لولا انه اي سيلفر اقنعهم بحجته حتي انصاعوا للامر في النهاية ..بالطبع ستتهموني بالعته ..لماذا تذكر هذه القصة التي لاتبرز اي معني او تضاد يبينه ويقويه ؟؟..

كما قلت لكم ان الادب مراّة لعصره ..مراّة للتاريخ ..وهذا صحيح الي حد بعيد ..لم تجد في القصة سيلفر ديكتاتوريا منفردا الا بحجة واضحة ..لم تجد الرفاق يتأمرون لعزله الا بمنطق وحجة وقانون ..لم اذكر انهم قطعوا ورقة من الكتاب المقدس وكتبوا علي ظهرها قرار عزل سيلفر لانه انتهك قانون العصابة ..حتي للعصابات قوانين تحكمها ..قوانين نافذة قوية صارمة علي الكل ..الا عصابات الحكم في بلادنا المنكوبة بالطبع فلهم قانونهم الخاص السري كأنه احد قوانين الماسونية الشريرة التي تحتم علي افرادها التخفي وعمل اشياء ترضى الشيطان الاكبر ..

الماجناكرتا البريطانية التي سجلت في عام 1215 كخطوة علي طريق الكفاح الشعبي البريطاني الذى ارغم الملك الانجليزى بالتنازل عن بعض سلطات الملك ..لم تكن الخطوة الاولي ولا الاخيرة ..كفاح شعبي متواصل جعل المواطن البريطاني يفكر بطريقة الماجناكرتا ويحلم بطريقتها ويتعامل علي اساسها كأنها انجيله الخاص ..هذه الوثيقة التي جعلت البريطاني الذى نظر لمذيعة مصرية كانت تغطي احداث انتخابات رئاسة الوزراء الاخيرة وعندما سألته هل ستذهب الي الانتخابات ؟ فنظر اليها شذرا ولسان حاله يقول لها هل هي مجنونة ام ماذا؟ ورد عليها بالطبع فهو من حقوقي ان انتخب واختار مرشحي الخاص وتركها ومن ثم تركنا في حسرة علي عصابة جولدن فينجر التي تحكمنا الان ..

اذا قلت لاى فرد في الشارع المصري وقلت له عصيان مدني سينظر اليك شذرا ايضا وسيقول في نفسه اما الذى امامي صحفي معارض او مخبر سري او رجل معتوه ..بالطبع ستكون معتوها اذا ذهبت للمصري وقلت له ان 2 مايو المقبل هناك خطوة للعصيان المدني ..هذه الدعوة التي اطلقتها المعارضة في خطوة لا اراها انها ستفيد كثيرا في حل الاوضاع المتردية لسبب بسيط ان المصريين لا يعرفون معني عصيان الا لو جمع عصا ولا يعرفون مدني الا السجل المدني او الدفاع المدني غير ذلك لا يرون اي شىء اخر ..

قرأت هذا المقال الذى اتفق مع معظم ما جاء فيه من افكار هويدا طه ان العصيان المدني لا يتم مع عقول المصريين الا في حالة واحدة اذا ابرزت الناحية الاقتصادية واظن ان هذا التفسير حقيقي الي حد بعيد ..لن تجد اي مصري اصيل ينساق وراء اناس يخاطبونه بالفاظ الليبرالية والحرية والديمواقراطية ولكنهم سينساقون وراء شعارات البطالة والرزق واكل العيش مؤكدا المثل المصري الشهير "عض قلبي ولا تعض رغيفي " اي ان الرغيف اولا وقبل اي شىء ..

مشكلة النخبة في مصر انها منعزلة في شعارات خاصة بها ..شعارات تخاطب جماهير النخبة لا جماهير الشعب ..هل تظن ان اذهب لعربجي وان اقول له ديموقراطية بالطبع سيعتبرني كافرا فاسقا خارج عن الملة كالمشهد العبقري(هنا) الذى جسده جميل راتب في فيلم البداية لمخرج الواقعية الشهير صلاح ابو سيف ..عامة الشعب لايعرفون الا ذلك اذن حدثهم بما يفهمون ويستوعبون

كانت الماجنا كرتا بالفعل خطوة كبيرة نحو الحريات ولكن هل جاء تحرك الشعب الانجليزى من تلقاء نفسه او تحت ضغط معين ؟ الحقيقة ان الشعب الانجليزى تحرك تحت لواء البارونات الانجليز الذين دخلوا في معركة كبيرة مع الملك جون الاول المستبد بالامر ..الفارض الوحشي للضرائب علي الشعب الانجليزى الفقير ..اللاعب الاساسي في السياسة الخارجية لانجلترا مع فرنسا الاكثر قوة مما جعل انجلترا ماهي الا تابعة لفرنسا القوية ..

نحن امام فساد ملكي ..غضب شعبي لم يتطور الي ثورة شاملة ..يحتاج الشعب الانجليزى من ينبهه ويقوده نحو الحرية ليجد النخبة المتمثلة في البارونات الذين ضغطوا علي الملك لكي يوقع علي وثيقة الماجنا كرتا لتكون دستورا للبلاد ولتصبح انجلترا من اولي الدول في العصور الوسطي تخطو نحو النظام الديموقراطي ..

الشعب الانجليزى كان يريد ذلك هذه قضيته الاساسية والتقت مصالح البارونات مع الشعب نحو المصلحة العامة لم تجد البارونات مثلا في برجعهم العالي ينادون بشعارات هوجاء غير واقعية تبرز حناجرهم قبل ايديهم ..كان الشعب الانجليزى يرى في الديمواقراطية الحل الوحيد له واخراجه من الفساد وضغط من اجل ذلك ..

اذن النخبة تخرج مما هي فيه من الغباء المستشري في قيادتها وتتفق انها تخاطب الشعب المصري من اجل هدف واحد فقط وهو مايتفق عليه المصريين الا وهو الناحية الاقتصادية ..هذه الناحية بشكل مباشر مرتبطة بالديمواقراطية ولكن اذا غضب الشعب من ناحية سيفلت الزمام وسينتقل الي الناحية الاخرى ولكن وجهة نظرى المتواضعة اجد ان النخبة متعالية بشكل فج علي العامة وينظر البعض اليهم بانهم بؤرة تخلف وسلبية ..القضية ليست غباء بقدر ماهو حالة انفصام جعلت من مصر بلدين بلد للمنتفعين وبلد للسكان الاصليين كما يوضحها بلال فضل في كتابه السكان الاصليين لمصر ...

مازلنا مع الادب الانجليزى الذى هو مراّة للانسان والحياة اليومية لابناء بريطانيا العظمي ..اجد مشهد اخر في رواية الكنز يعبر عن نفسية البريطاني تجاه بلاده ..عندما وصلت السفينة هسبانيولا الي شاطىء الجزيرة نزل قائد السفينة ووضع علم بريطانيا علي الجزيرة الغير مأهولة بالسكان ..مامعني ذلك ؟؟ الحقيقة اذا تتبعنا مسيرة الانجليز بعد الماجنا كرتا نجد ان الشعب تدرج حتي وصل الي ذروته في القرن التاسع عشر وهو القرن الذى تشكلت فيه استعمارية بريطانيا وبناء مجدها علي عظام ودماء المستعمرات ولكن تشكلت فيه الهوية البريطانية ايضا وما قبلها بالطبع من بعد وثيقة الماجنا كرتا وبداية الكفاح الشعبي البريطاني نحو الحرية ..واظن ايضا ان الهوية مرتبطة بنسبة الامان الديموقراطي بشكل كبير ..

نجد نفس المراّة الادبية في الكتابات الاسلامية التي سادت في العصر العباسي التي كانت تسوده الاحوال المتردية من استبداد حكام الاقاليم وضعف مؤسسة الخلافة والفساد الادارى الذى نتج عن ذلك في كل اوصال الدولة لتجد ان الكتابات تعبر عن ذلك وتجد كاتبا رائعا مثل الماوردى صاحب كتاب الاحكام السلطانية الذى يحدد فيه مسئولية الحاكم والمحكوم

والذى ساسرده بالتفصيل التدوينة القادمة باذن الله لتوضيح الفكرة ان الادب والكتابة عموما مراّة للتاريخ ..

السبت، 20 نوفمبر، 2010

اليس فيكم عبد السلام ؟!!


زعم بعض كتاب الغرب انه لم يوجد احزاب في مصر علي الاطلاق في هذه الفترة ..حيث عندما قال لهم وزير الداخلية ان المجالس في اوربا تخصص المقاعد في الجهة اليمني الي اعضاء الحكومة واليسار لاعضاء المعارضة فمن يريد ان يكون في اليمين او اليسار فعليه ان يختار فانضم الاعضاء كلهم الي اليمين ..ولكن كان المشهد غير متوافق الان من الناحية الجمالية فقال الوزير اذن الحكومة ستجلس في اليسار فاسرع كل النواب الي جهة اليسار لينالوا مقاعدهم هناك ...

ما رأيك انت ؟؟..اظن ان النواب يعرفون هدفهم وغايتهم الكبرى من دخولهم المجلس ليكونوا مع الحكومة اينما كانت ..لا يعرفون الا مصالحهم .."اللي تغلبه العب به " هذه هي شعارات حقيقية ورئيسية لنواب الشعب المحترمين ..بل انها شعارات حقيقة خلفتها ثقافة الانفتاح واللعب باقدار الناس وعواطفهم ..لا تندهش اذا قلت لك ان الحكومة ديكور كما ان المعارضة ديكور ..منظر جمالي اراد به الحاكم ان يكون له خلفية جميلة وذات مناظر متناسقة حتي لا يقال عليه لا سمح الله طاغية ..


الحقيقة ان كلام وزير الداخلية ليس له وجود من الصحة بل هو زعم من الكتاب الاجانب ..اعرف الان انك صدقت هذه الرواية لانك تراها كل يوم وكل ساعة وكل دقيقة وعلي جميع المستويات الشعبية ولكن حقيقة القول التاريخي تحتم علي ان انفي هذه المقولة التي لم يقلها الوزير او النواب وان ماقاله الكتاب الاجانب محض هراء ..

مجلس شورى النواب 25 نوفمبر 1866 كانت اولي جلساته التي استهلها الخديو اسماعيل بخطبة العرش ثم ثناء النواب علي اسماعيل وخطبته وعرشه ومصره التي جعلها قطعة من اوربا ..مصر في ايام الخديو اسماعيل كانت تتجه نحو الغرب بطريقة غبية للغاية حيث كان اسماعيل يحاول ان يمسخها ويسلخها من ثوب الشرق ويبدلها بثوب الغرب ..ويكفي ان يقال ان علي باشا مبارك خطط القاهرة علي اساس شوارع باريس واضطر الرجل الي هدم بعض المناطق الاثرية لتقوم عليها بعض الشوارع ..ستقول وما المانع ان يحول مصر كلها الي الغرب المتقدم ..سأقول لك نعم اوافقك الرأى بالنسبة لي من انصار التقدم اينما كان ومتي حل حتو لو اضطررنا ان نجلب كل مافي الغرب من مدن وعلوم الينا ..ولكن اذا عرفت ان محمد علي جد اسماعيل جلب الغرب ايضا الي مصر وبعث بابناء الفلاحين الي باريس وروما ولندن ليأتوا بعلوم وفنون الغرب الينا ولكن ليس بالطريقة التي اتبعها اسماعيل ولم يكلف مصر يوما ان تستدين من اجل التقدم المزعوم ..

الحقيقة ان اسماعيل كان من الطواغيت الذين يحبون ان يكون لهم خلفية مسرح لطيفة وجميلة وهادئة ..لا تندهش فهذه
النوعية متوافرة حتي الان حيث الفراعين الجدد الذين يبنون لانفسهم اهرامات وامجاد لهم لتكون ديكورا لطيفا لاعمالهم ولا تندهش ايضا اذا قلنا علي هذا العصر الذى بدأ بعهد محمد علي الذى قال عنه جمال حمدان اخر المماليك القدامي واول الفراعين الجدد ومن يقرأ تاريخ مصر منذ هذا العهد الي يومنا هذا سيعرف ان المقولة حقيقية الي حد بعيد ..

كما قلت ان اسماعيل كان طاغية ديكوريا اي انه يتخذ من الديكور تجميلا لحكمه ولعصره ..علي ايه حال كان المجلس الذى يدعي مجلس شورى النواب مجلس نيابي بالانتخاب وله الشكل الديموقراطي الغربي انذاك وله جميع الاختصاصات في الشئون المحلية ومناقشتها وتقديم الخدمات للمواطنين ولكن هل نجد بند في محاسبة الحاكم وسؤاله عما يفعل ..بالطبع لن تجد هذا البند الا في احلامك علي احسن تقدير لان المجلس المشار اليه انفا ولاحقا ايضا مجرد تجميل للحاكم ..لك ان تتخيل معي كم المديح الذى جناه اسماعيل من هذه الخطوة حيث اشارت الجرائد الاجنبية الي الخطوة الديمواقراطية الهائلة التي اتخذها اسماعيل باشا في احدى دول الشرق المظلم التي اعتادت علي الطغيان ...


اسماعيل اراد ان يكون المجلس له تخصصات محددة ولا يشب عن الطوق ولكن هل ينمو المجلس ويشب عن هذا الطوق ام ان الوضع بقي علي ماهو عليه؟؟ ..

اسماعيل الخديوى ذات اليد المثقوبة كما يقول عليه بعض الكتاب والذى اهدر اموال مصر علي جميلات اوربا وعلي ملذاته الشخصية بدون رقيب او حسيب واقترض من اجل بناء المسرح الديكورى المصري من مباني اوربية علي ارض مصرية وبناء هيكلا ومجدا زائفا وهرما خاويا باموال حقيقية وانهارت مصر علي انقاض المباني واصبحت دولة مفلسة بل ومحتلة ايضا ..

من الطبيعي ان يكون المجلس النيابي طائعا لاسماعيل باشا ولا يشب عن الطوق لانه خلق لاجل مهمة محددة ينفذها وفقط مجرد اطار لصورة اسماعيل المبتسمة ولكن هذا الانطباع لن تجده لان المجلس بدأ يشب ويكبر وينمو بفضل اناس اخذوا علي عاتقهم المسئولية في محاسبة اسماعيل نفسه برغم عنه وبرغم عن ناظر الداخلية الطاغية رياض باشا الذى اراد ان يحبط النمو ويغتال الحركة الوطنية داخله ولكن وقف له بالمرصاد اعضاء المعارضة.. الان اصبحت المقاعد التي في اليسار مملوءة بما يتوافر مع شكل المعارضة الحقيقي ..

اسماعيل طغي وتجبر واقترض واستدان ويساعده في ذلك الطغيان والفساد وعدم المحاسبة ..الشعب بدأ يغضب ويستهزأ ولكنه لم يجد الفرصة ليثور ..الجيش وصل لنقطة اللاعودة بسبب الفساد في الجيش نفسه ..احمد عرابي بدأ يتحرك بالثورة من الافكار الي العمل نفسه ولكن قبل كل هذا من فجر هذه الشرارة وما سببها انه عبد السلام المويلحي ..

وصلت مصر الي حالة الافلاس المالي بسبب الاقتراض بفوائد عالية من البنوك وبيوت المال لاصحابها المرابين اليهود في باريس ولندن ..بل وصلت الحالة بفرض وزيرين انجليزى وفرنسي في الحكومة المصرية برئاسة نوبار باشا وكانت الحكومة تخطط لاعلان نهائى لافلاس مصر وحل المجلس قبل ذلك لمعارضته علي الحل ومعارضته علي الاعلان وسياسة الحكومة في ذلك ووقف رجل واحد فقط في وجه الجميع وبعدها بدأ الغضب الي الثورة ..

عبد السلام المويلحي الذى كان احد الذين اعدوا مشروعا مضادا وكان من القوة باحباط مخططات الدول الاجنبية من الاساس وكان المشروع منصب علي دفع هذه القروض من الميزانية عن طريق الدخل القومي السنوى لمصر وابعاد الوزير الانجليزى والاخر الفرنسي وحل الوزارة ..المشروع كان قويا ..وكان رياض باشا الطاغية ناظر الداخلية اقوى .. دائما الحكومة قوية ..

اصرت الحكومة علي الحل واصرت المعارضة علي عدم الحل حتي خرج عبد السلام في وجه الطاغية رياض وقال له بالنص "اننا هنا سلطة الامة ..ولن نخرج الا علي بقوة الحراب " ..وصعق رياض باشا الذى جاء الي المجلس لتمثيل دور معين ..لان المجلس خلق ليكون له ذات الدور المعين ...

المشكلة في مصر التمثيل ..المسرح موجود ومهيأ لك ان تلعب دورا معينا ..المشكلة في مصر الموهبة لا التمثيل ..الحكومة تمثل ..المعارضة تمثل ..لكن الموهبة مفتقدة للاسف ..لن تجد ممثلا يلعب دورا من اجل الموهبة وفقط ..تجده يلعب من اجل المال ..اظن ان عبد السلام كان موهوبا ويمثل من اجل هدف امتاع ذاته ونفسه ..

رياض باشا يهدد ..عبد السلام يتلقي التهديد :

- رياض باشا : ماذا تقول حظرتكم ؟ مستحيل فض المجلس ؟ هل حظرتكم فاهم مسئولية قيمة ماتقوله ؟؟
- عبد السلام بعد ان انضم اليه كثير من الاعضاء : اننا هنا ممثلي الامة ..ولن نخرج الا بقوة الحراب ..
- رياض باشا : يعني حظراتكم تقلدون نواب فرنسا الذين ثاروا علي حكومتهم ؟ يعني حظراتكم الان مثل نواب اوربا وامريكا ؟
قاطعه احد النواب يدعي احمد العريسي : ياباشا الان انت تشتم نواب امتك التي تعطيك انت وغيرك مرتابتك الشهرية ..
وصاح عبد الشهيد بطرس : ان كلامك هذا وقاحة والمجلس لايقبل الاهانة من ناظر الداخلية ..
وصاح اخر يدعي احمد الصوفاني : اوافق علي رد الاهانة لناظر الداخلية حتي يعلم هو وغيره ان الامة ونوابها مازالوا احياء ..
عبد السلام المويلحي : ارايت ياباشا عاقبة تسرعك في الكلام ؟ المسألة ليست مسألة زى وثياب ..بل مسألة نواب لهم عقول تفهم جيدا رغبات الامة التي انابتهم عنها اليس من العيب وانت وزير يزاملك فيها وزير انجليزى واخر فرنسي وهما في الحقيقة خفيران عليكم وعلي الحكومة ثم تجمع امس -امام الوزيرين - اصحاب الجرائد وتقول لهم ان الحكومة عزمت علي فض مجلس شورى النواب ..فالحذر كل الحذر ان تنشروا كلمة واحدة عن هؤلاء النواب لانهم ناس جهلاء وهمج ..تقول عن نواب بلادك - مصر العزيزة - ذلك ونحن الذين درسنا في الازهر الشريف ..

اختتم هذه الكلمات الشيخ علي عبد الرازق الذي قال لرياض باشا : ان ماقاله المويلحي يعبر عن افكارنا جميعا
فصاح النواب موافقون موافقون ..( نص هذا الحوار تجده في كتاب محمد علي واولاده لجمال بدوى )..

خرج رياض باشا يهذى بكلمات غير مفهومة وفشلت خطته تماما في حل المجلس ..واستمر النواب في اعتصامهم واضرابهم ولم يخرجوا من المجلس حتي تم عزل الخديوى نفسه ولم يخرجوا الا بعد تولي خديوى جديد ووزارة جدية برئاسة محمد شريف باشا الذى كان مناصرا لاعضاء المجلس واصبح المجلس احد اركان الثورة العرابية بعد ذلك بعد الجيش والشعب الذى بدأ يثق في الجيش والمجلس ..

غضبة المويلحي ورجاله داخل المجلس لاتقل ابدا عن غضبة وثورة عرابي في الجيش بعد فترة قليلة جدا ..المجلس الذى اراد له ان يكون ديكورا اصبح من الفاعلين ..المجلس الذى لا يجوز له بمسألة الحاكم في البداية ..انقض علي اسماعيل وحقق له ضغطا عصبيا هو وحكومته حتي تم العزل ..صحيح ان العزل تم من السلطان العثماني صاحب السيادة علي مصر ولكن المجلس كان له دورا كبيرا في عزل اسماعيل ومن بعد ذلك تجرأ الفلاحون في عزل من يتحكم فيهم ..

عبد السلام حفظ الدور المنوط به وفهم كيفية لعب هذا الدور وكان موهوبا هو وزملاءه الي حد كبير ..اّ مسخت الموهبة الان؟ ام ان الموهوبين سخروا مواهبهم الفذة في طاعة الظلم وتسخيره ليتحكم في البلاد والعباد ..اظن ان الاجابة اوضح من الشمس في كبد السماء واوضح ايضا من لمعان الموس في فم عبد السلام النابلسي اللي شعر دقنه بيطلع لجوه ....

السبت، 13 نوفمبر، 2010

مقصلة الخراف


بالطبع عيد الاضحي له ذكريات جميلة معي حتي وقت قريب قبل ان تنقلب الاوضاع والاحوال ..اشعر انني كئيب نوعا منذ فترة ..الكل يعلم هذا في محيطي الاسرى واشعر بذلك الامر من مكنونات نفسي ..المهم انني اتذكر عيد الاضحي بشكل يثير هذه الكئابة ..اسمع احدكم يقول لي انني سأكتب كاّبة في هذه التدوينة ..لن اقول لك انت تحكم بنفسك في اخرها اذا كانت كئيبة ام مفرحة مبهجة لك ..علي اي حال التاريخ ليس فيه هذا ولا ذاك لانه ببساطة يطرح عليك سير الاولين التي هي بين الفرحة والحزن كحال الجميع من البشر ..هيا بنا ..الكل متواجد ام ماذا ؟؟ هناك شخص لا يريدني اقص ..حسنا لن افعل اذا كنت تريد ان تتركني وتذهب انت حر ..

الحقيقة وانا صغير كنت احب عيد الاضحي جدا ..بهجة فرحة واضحية ولحمة وفتة والباقي كلكم تعروفنه...حتي هذه الذكرى التي تثيرفي نفسى شجون وحزن عميق .. البعض يعتبرونه بطل والبعض يعتبرونه خائن ويستأهل الذى كان لان هذه الطبيعة المفترضة لهذا الشخص ..صدام حسين ..بالطبع لن اقول عنه انه بطل لانني غير مقتنع ببطولته بنفس ذات الاقتناع الذى يمنعني ان اطلق عليه لفظة خائن ..انما هو انسان ..تجرى عليه قوانين الانسانية اخطأ كثيرا واصاب ايضا ..احبه شعبه او جزء منه وكره الجزء الاخر ..لن اخوض في سيرة الرجل فهي معروفة وقد نفصل لها حديث اخر
ولكن الذى اتذكره عندما استمع الي اسمه انني بكيت عندما اعدم في اول ايام العيد ..

هل كانت تقصد اميركا اعدام صدام حسين في هذا التوقيت ..لا اعلم ولكن الواضح انها تقصد ..اتذكر هذا اليوم جيدا ..ارتديت ملابسي وذهبت لاصلي العيد ..لم استمع الي الخبر الا بعد الصلاة ولكنني لاحظت شىء غريب اثناء خطبة العيد ..وجدت ان الخطيب وكانه علي وشك البكاء وكانت خطبته كعادتها دائما من هذا الخطيب ملتهبة ساخنة ..يخطب دائما ويخلط بين امور الدين والدنيا ليفهمنا الحقيقة كاملة ..وجدته في اثناء الخطبة يقول تذكر عندما تضحي بعد الصلاة ان لك اخوان لك في شتي بقاع الارض يذبحون وينكل بهم ..تذكر الدماء التي تسيل واخوانك الذين لايجدون الفرحة والبهجة ولا لحم الاضاحي ..تذكر اننا الان في امان ..ولا تأمن غدا ماذا فاعل بك اعدائك ..

الحقيقة انني تعجبت وقلت لنفسي اهذا وقته ياعم الشيخ ليه الحزن والعكننة ؟؟ ولكن عندما خرجت من المسجد وجدت بعض الناس يتداولون فيما بينهم اقوال واخبار عن اعدام صدام بين منفي لها وغير مصدق وبين مؤكد ..اسرعت الي البيت وفتحت التلفاز علي قناة الجزيرة لاجد الخبر ووجدتني بكيت ..شعرت بأن احدا ضربني علي قفاى واخرج لي لسانه وانا انظر له ولا اجد طريقة للتنكيل به ...

بالطبع ذكرى سيئة ولكن اتركوا هذه الذكرى وان كان طيفها سيكون عندك في بقية السطور واتركوا قفا العبد لله لانه الان احمر اللون من كثرة الاحساس بالخزى كل يوم واتركوني لذكرياتي الحزينة لنذهب الي التاريخ سريعا ..

دولة المماليك تلفظ انفاسها الاخيرة ..المماليك الذين انجزوا اعظم المنجزات التي لاقبل لاحد بها علي الاطلاق ..طردوا الصلبيين من الشرق ..انتصروا علي المغول ..احيوا الخلافة العباسية مرة اخرى في القاهرة بعد مقتل الخليفة العباسي في بغداد المحتلة من المغول انذاك ..بنوا امبراطورية عريضة ..انها بحق دولة عظيمة الامجاد وعظيمة الاخطاء ايضا ...لست بصدد امجادها ولا اخطائها فهي ككل شىء تخضع للتجربة البشرية ..والبشر دائما يخضعون للخطا والصواب ..
هل تتخيل معي نهاية هذه الدولة ؟؟..نهاية طبيعية لاى شىء الموت حتي للدول ..ولكن تسقط الدول والميتة ليست بالواحدة لانها تختلف في الثقافات والاحداث ونوعية القاتل وشخصية المقتول ..

طومان باى اخر سلاطين المماليك ..مسكين هذا الرجل ..ماذا هو فاعل امام الجحافل العثمانية التي هي علي الابواب ..انتصر العثمانيون علي المماليك قبل تولي طومان باي بحوالي سنة حيث انتصر العثمانيون في معركة مرج دابق 1516 علي السلطان قنصوة الغورى الذى مات في المعركة بعد سقوطه من علي حصانه واصبح الطريق مفتوحا امام القوات العثمانية للاستيلاء علي الشام ثم مصر ..

الحال في مصر سريع الوتيرة من حيث الغضب والخوف والقلق او كل هذه الاشياء مجتمعة في كلمة واحدة "غدا" ..
ماذا يحمل غدا للمصريين ؟؟ هل انتهي دور المماليك للابد ام ان هناك امل في البقاء ..اجتمع المماليك ليجدوا حلا ..وجدوه في طومان باي لكي يتولي السلطة ويكون له هدف واحد فقط وهو الانتصار علي العثمانين والبقاء للدولة المملوكية ..موقف صعب لطومان باى ..هل كان كبش فداء ؟؟مجرد كبش ..ام ساقه القدر الي نصيبه المحتوم ؟؟

الحقيقة ان طومان باى شجاعا ..مجرد ان يقبل في مثل هذه الظروف والنتيجة معروفة سلفا يجعلك تسلم بهذه الحقيقة
واجه طومان باى العثمانيين وحاربهم عند الريدانية في يناير 1517 اواخر ذى الحجة 923 هجرية وهزمت الجيوش المملوكية وكان علي طومان باى ان يواجه مصيره المحتوم ..

دخل السلطان سليم الاول القاهرة ليفتح امام مصر عصر جديد ...يعتبره المؤرخون بداية انهيار الحضارة العربية وهذا صحيح الي حد بعيد ..ولكن ننظر بشىء من الحيادية الي الدولة العثمانية التي دافعت عن الدول الاسلامية في عصر الكشوف الغربية والنبرة الاستعمارية المواكبة في هذا العصر بل انها بادرت الي مهاجمة اوربا والاستيلاء عليها ..علي ايه حال كانت لها مجادها العظيمة بقدر اخطائها الاشد عظمة .. القاهرة الان اصبحت جزء من امبراطورية ال عثمان
وانتهت دولة المماليك العظيمة الي الابد ..

كما ان هناك زفرة العربي الاخيرة في الاندلس كما يسميها الاسبان والمقصود بها بكاء اخر السلاطين العرب هناك علي ملك لم يحافظ عليه ..كانت هناك زفرة المملوك الاخير ..ولكنه لم يكن بكاء بقدر ما كان مقاومة شرسة تجلت من طومان باى السلطان الاخير ومامعه من جنود قاوموا السلطان واستمرت حرب شوارع لمدة اسبوع كامل ..كانت المقاومة شرسة لدرجة ان المصريين شعروا بان الدولة المملوكية قادمة من وراءالخنادق وفي وسط الشوارع ولكن للعثمانيين رأى اخر ..

هرب طومان باى بعد هزيمة المقاومة الي اقليم البحيرة الملىء بقبائل العربان واحتمي بهم ولكن بعد قليل نجد طومان باي في قبضة القوات العثمانية ..الخيانة تلعب دورها هنا ومن البداية هناك مايسمي الطابور الخامس من القدم الي حين كتابة هذه السطور تقوم بدورها علي اكمل وجه وتقود شعوب الي الهلاك ..انها الخيانة ..ولكن للتحدث عنها وقت اخر لم يحن بعد ..


"إن الأنفس التي تربت في العز لا تقبل الذل ..وهل سمعت أن الأسد يخضع للذئب؟ أنتم لستم أفرس منا ولا أشجع منا وليس في عسكرك من يقاسيني في حومة الميدان"..هذه كلمات طومان باي للسلطان سليم الاول ..اعلنها واضحة انا لايخاف الموت ..شنق طومان باي بعدها علي باب زويلة وحزن المصريون حزنا عميقا وترحموا عليه وقدره شجاعته وصدقه في المقاومة وكرهوا من خانه ..

بالطبع من الممكن ان تتهموني الان بالمقارنة بين طومان باى وصدام حسين ..هذا ليس بالمقصد ..ولكن الفعل واحد ..الخيانة واحدة ..الميتة واحدة ..الشنق واحد ..والتاريخ يتشابه برغم الظروف والاحداث ومقتضيات كل عصر وظروفه
وحزن الكثيرون في الحالتين ايضا ..

بالطبع صدام كان ديكتاتورا شرقيا كما ينبغي ..طاغية من طواغيت العرب ..لكنه في النهاية انسان ..هناك اناس احبوه وهناك كرهوه ولكنه يبقي انسان ..طومان باى ايضا كان انسان وراح ضحية دولة انهارت ..وظروف عصر جعله قائدا ومنقذا لدولة شاء الله ان تنهار في هذه اللحظة لتقوم غيرها ويسير التاريخ بهذا الشكل في مجراه المقدر له ..

اعدم صدام ..ومن قبله طومان ..ومن قبلهما الكثير ومن بعدهما الاكثر فيما يبدو مادامت الارض تدور ستجد دوران الخير والشر ودوران القوة والضعف ..وستجد الضعيف والقوى وستعمل المقصلة بكل قوتها في ذبح الخراف طبعا ..


سأريحكم مني الي مابعد العيد
كل عام وانتم بخير

الثلاثاء، 9 نوفمبر، 2010

رأس ام قاعدة ؟؟؟


من اين ابدأ ؟ هل ابدأ من النهاية ..ام من البداية ..ام من تجربة خضتها في هذا المنوال ..ام ماذا ؟؟..الموضوع ليس بالسهل ..كبير وواسع متشعب قد اتوه فيه واغرق في طياته وفي امواجه العالية ..ناقشه من هو اجدر لذلك ..من هو اهم مني بالطبع ..هذه السطور التي تقرئونها مني دوما ماهي الا وجهة نظر شخص بسيط له تطلاعته المجنونة في الحياة قد تجدون ما اكتبه نافعا ...حسنا اذا اعتبرت ان ما اكتبه نافعا فلن تجده كذلك من اجل المنفعة او ذاتها وجوهرها بل انني احاول قراءة التاريخ والتجارب الانسانية بشكل شخصي ..يقولون دائما ان التاريخ ماهو الا كتابات من وجهة نظر شخصية ..لو انني اعتقد في العلمانية لكتبت شىء ينحاز اليها ..لو انني ذو نظرة اسلامية سأكتب بنفس النظرة وقس علي ذلك كل الاتجاهات والافكار ..لذلك انا اكتب بشكل شخصي بحت قد يكون خطأ او صواب .. ولكنني الشىء الوحيد الذى سأتذكره عندما اشيب لو اعطاني الله من العمر واقرأ هذه السطور انني سأضحك كثيرا ..

الحقيقة ان هذه التدوينة قد اجد فيها من "المطبات الفكرية " كما اسميها ما يجعل البعض ان يشتبك معي في قضية فكرية اعترف انني لست مستعدا للاشتباك ولست مؤهلا لخوضها لانني ببساطة املك عمرا لا يجعلني ان اقرر ان هذا خطأ او صواب ..علي ايه حال نترك مايجيش به عقلي من افكار الي قصة واقعية قد تكون مدخلا لهذه التدوينة ولكن قبل القصة لابد لي ان ابدأ ولكن الاهم من اين ؟؟

الحقيقة وان تقرأ في القراّن الكريم "ان الله لايغير مابقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم " تصعق من الحال والاحوال التي نعيشها لن اخوض في تفاصيل الاحوال فهي بارزة للعيان ..ولكن اصدم بسؤال هام من اين نبدأ هل الرأس ام القاعدة
هل بداية التغيير من رأس الحكم والنظام ام من الشارع؟؟ .. اسئلة صعبة للغاية علي عقلي المتواضع ولكنني عندما فكرت وقرأت في هذا الموضوع تذكرت قصة حدثت فعلا لي ولصديقي ...

"يعوج الشرقي بأنعوجاج حاكمه ويستقيم اذا هو استقام ..لاينطبق علي الشرقيين قول ( مثلما تكونوا يولي عليكم ،بل حق عليهم قول (مثلما يولي عليكم يكونوا )" ..قالها جمال الدين الافغاني ..هذا الرجل الذى قيل عنه انه شيعي ويخفي ..قيل انه يريد الفتنة بالبلاد الاسلامية ..هذا الرجل الذى طاف ببلدان المسلمين في وقت كانت الدولة العثمانية تنهار امام الضغوط الاستعمارية ..هذا من فجر طاقات رجال اتوا من بعده قادوا بلدانهم الي فكر يستمر الي الان منفعلا ومتفاعلا مع العصر ..هذا الذى كان يرى ان الاصلاح يأتي بشكل فوقي ..اى انه الي حد كبير مؤمن بمقولة عثمان بن عفان الخليفة الراشد بأن الله ليزع بالسلطان مالايزع بالقراّن ..كان مقتنعا بها الي حد كبير ..

يشكل جمال الدين الافغاني مدرسة مستمرة الي الان تقول ان التغيير يأتي من النخبة ..يأتي بتغيير القادة والزعماء وابدالها بقادة يؤمنون بالشورى والتغيير ..جمال الدين الافغاني عندما كان في مصر ايام الخديوى اسماعيل ..هذا الخديوى الذى كان يفعل مثلما فعل اتاتورك بتركيا كان يرد انسلاخ مصر من هويتها بأدخال النموذج الغربي الي البلاد بدون وعي حتي انه امر علي باشا مبارك بتخطيط القاهرة علي الطراز الباريسي وهدم بعض الاثار القاهرية التي كانت تشكل عائقا كبيرا امام مشروعه ..

حسنا ..جمال الدين كان في هذه الفترة كان مغانطيسى الشخصية ينجذب اليه من هو في نفس عنصره من الشباب المتحمس للاصلاح والتغيير امثال محمد عبده وسعد زغلول ..بل ان ولي العهد توفيق كان منغمسا في هذه الاجتماعات
في هذه الفترة كانت مصر مهيأه الي ثورة شديدة للغاية بقيادة احمد عرابي الذى استفاد بشكل او بأخر من افكار الافغاني ..بل ان محمد عبده الذى انضم الي الثورة اعطي لها حركة كبيرة بالرغم من اختلاف احمد عرابي معه في نهج الثورة وتسمية الانجليز انفسهم لمحمد عبده رمز التيار المعتدل داخل هذه الثورة ..

اذن مصر تعاني من ظلم شديد اجتماعيا واقتصاديا ..ظلم بين صفوف الجيش بسبب سياسات عثمان رفقي وزير الحربية الشركسي الاصل ..الخديوى وسياساته الحمقاء التي جلبت تدخلا اجنبيا بشكل يثير حنق المصريين ..اظن ان هناك فرق بين الغضب والثورة ..كان جمال الدين الافغاني يعمل علي تحويل الغضب الي ثورة وقد نجح بالفعل حتي اسماه البعض بالاب الروحي للثورة العرابية ..

الافغاني نجده قبل قيام الثورة ينفي بعيدا عن مصر الي الابد بضغط علي الخديوى توفيق الذى تولي الحكم بعد اقصاء ابيه اسماعيل ..توفيق كان دائما ينظر الي اقصاء ابيه في جميع تصرفاته ..كان ولي العهد توفيق متحمسا لافكار الافغاني حيث اقنعه الافغاني بأفكاره بضرورة التغيير وادخال الشورى كمنهج لابد لمصر ان تعمل به ..صحيح ان الشكل الديموقراطي الحديث دخل الي مصر 1866 بأنشاء مجلس للنواب في عهد اسماعيل لكن اسماعيل جعله ديكورا وخلفية جميلة لمسرح اراده هو ليبهر عيون السياح والاجانب ..

بالطبع تغير توفيق وعندما ذهب اليه الافغاني ليذكره بموعوده بالتغيير تغير عليه ومن ثم نفاه الي الابد ..الافغاني كان مقتنعا بالتغيير الفوقي ..نتخيل انه كان من الممكن سماع هذه الافكار وتحويلها علي يد توفيق لكان تغير الوضع كثيرا ولكن سبق الاحتلال وسبقته رغبة توفيق في اطاعته وسبقته طغيان الحكم علي اي رغبات اصلاحية ..

نترك الافغاني في منفاه ونذهب الي مشهد في غاية الغرابة حدث لي في بداية التحاقي بالجامعة .. كنا حوالي 8 اشخاص في شلة الجامعة ..كنا مجتمع غريب للغاية ..تجد الليبرالي وتجد الغني الذى لا يهمه احدا سوى لون السيارة واشياء لايهم سردها وتجد النموذج العادى الذى يشبه جموع الشعب العامل وهذا انا ثم تجد المتدين والملتزم المتأثر بالافكار السلفية وتجد المتدين المتأثر بالاخوان الي حد كبير وعند هذا اتوقف قليلا ...

كنت انا وصديقي احمد المتأثر بالاخوان بحكم ان عائلته اخوانية وعمه من القيادات البارزة في منطقته اصدقاء بمعني الكلمة يعرف عني كل صغيرة وكبيرة وانا بالمثل ..كنا في فصل واحد في الثانوية العامة والتحقنا بكلية وقسم واحد ايضا ..يعتبر احمد مؤثرا في بشكل كبير ..اعطاني من وقته من اجل هدف في ذهنه ان يجعلني ملتزما اكثر ..حيث انني من كنت في هذه الفترة لست ملتزما بالقدر الذى كنت فيه غير منحلا ولا متحررا ولكنه رأى من الواجب ان يدعوني الي الالتزام وخصوصا مواظبة الصلاة والاشياء الاخري التي لابد لاي مسلم فعلها ..الحقيقة انني تأثرت به للغاية واصبحت علي الاقل مواظبا للصلاة ولله الحمد وعبادات اخري كثيرة لم اكن افعلها ...

في يوما من ايام 2005 ..قال لي ما رأيك بفلان ؟؟قلت له عادى ..قالي بيكلم بنات وبيمشي معاها وبيشرب سجائر مش واجب نقوله ان دة غلط ..قلت له : عندك حق دة كل يوم مع واحدة شكل وبيشرب سجاير كتير ..قالي عارف انا هنصحه وخلاص بس ممكن يزعل ..قلت له مش هيزعل حتي لو زعل هتبقي حاولت واجرك علي الله ..

بالفعل ذهبنا الي هذا الشخص وبلغه احمد النصيحة وقبل ان ينصرف قال لنا بكل جدية وفي نظرته لمعان غريب يوحي لك ان كلامه نابع من اعماق قلبه :" عارف يا هيثم انت واحمد لو الاخوان مسكوا الحكم انا اول واحد يبطل سجاير ويبطل يمشي مع بنات " وتركنا وانصرف ..ظللنا ننظر لبعضنا البعض في اندهاش ..في الحقيقة صدمتني الاجابة بشكل كبير ..كما صدمت صديقي الذى قال لي لم اكن اتوقع علي الاطلاق هذا الرد انتهي هذا اليوم بمناقشة اخرى بيني وبين احمد من الاسكندرية الي ان وصلنا دمنهور ..مدة ساعة نتناقش في هذا الموقف الذى لم نتوقعه ...

نترك المناقشة حينا لنذهب الي جمال الدين الافغاني منفاه ..هذا الرجل لايكل ولا يمل ..حاول مرة اخرى مع شاه ايران ان يحمله علي الاصلاح ولكن لم يسمع له بالطبع لانه ببساطة يتخلي عن عرشه ..ترك ايران الي الدولة العثمانية بدعوة من سلطانها عبد الحميد الثاني الذى كان يريد انقاذ الرجل المريض واعطاءه حياة جديدة بفكرة الجامعة الاسلامية التي تبناها جمال الدين الافغاني ليلتف جميع الرعايا من داخل الدولة حول سلطانهم او خليفتهم في هذا الظرف الصعب ..

بالطبع لم تنجح المحاولة لاسباب كثيرة ليس المجال لذكرها الان ..ولكن كان الافغاني مقتنع بالحل الفوقي للامور وهو ماعارضه محمد عبده تلميذه المقرب الذى كان يرى ان الاصلاح يبدأ بالقاعدة الشعبية اولا ثم الفوقية بعدها ..واختلف الاستاذ وتلميذه حتي ان الافغاني اتهمه بالمثبط ..كان يرى الافغاني الحل السياسي هو النموذج ويرى عبده ان التربية هي الحل ..ايهما اصح ؟؟

الحقيقة كان الافغاني بحكم التربية والافكار ثوريا يرى ان السياسة والعمل بها هي الاصلاح الحقيقي اما محمد عبده كان بحكم تربيته الريفية يرى ان الشعوب بحاجة ماسة الي اصلاح ؟؟مرة ثانية نخبة ام قاعدة شعبية ..شعب يتحرك اولا ام نخبة تقدر الامور ..اليست النخبة هي من تحرك الجماهير؟؟ ..وهذا نراه في نموذج احمد عرابي التلميذ غير المباشر للافغاني وسعد زغلول التلميذ المباشر لكل من جمال الدين الافغاني ومحمد عبده..

محمد عبده الذى عارض بشدة احمد عرابي في نهج الثورة ولكن وقف معه الي اخر المطاف حتي اعتقله الانجليز ونفوه الي بيروت ومن ثم لحق بعد قليل باستاذه الافغاني في باريس حيث اصدرا جريدة العروة الوثقي الذى كان العقل المدبر لها الافغاني ومحررها عبده واودعا فيها خلاصة الفكر بين العمل السياسي والاصلاح التربوى ..رجع محمد عبده الي مصر ..اودع اصلاحاته في جريدته المنار ..اصلح القضاء الشرعي ..نفذ مشروعه الاصلاحي الذى كان يتركز علي التعليم ..اصلح بافكاره الازهر ..تعلم منه سعد زغلول واخرون ولكنهم ساروا الي النهج العلماني بعد قليل مستمدين افكاره بشكل او باخر ..تأثر به اخرون من خارج مصر حتي اندونسيا التي اخرجوا صحيفة فيها تسمى المنير علي غرار المنارة التي انشأها .. كلاهما حاول ان يصلح ولكن النهج مختلف ..ايهما اصح ؟؟


انا وصديقي تناقشنا في حوارنا ما حدث والاندهاش الذى حاق بنا ..صديقي يصر علي رأيه ان ماحدث ادهشه للغاية ..وانا شعرت بذات الاندهاش دار حوار بيننا في اسباب ذلك في ذات الوقت الذى كان يسمعنا رجل عجوز اظن انه خبر الدنيا قال لنا :انتم متحمسون لانكم ببساطة شباب ..وقال لصديقي احمد :الاخوان ليسوا حكرا في الحياة المصرية لابد ان تروا جميع التيارات حتي لو اختلفتم معها .. ونحن نحتاج الي اتحاد لافرقة ...اتفق معه احمد واتفقت معه واقتنعت الا ادخل مع اي تيار.. لابد لي ان اراها من جميع المناظير .. انتهي الحوار ولكن لن ينتهي الاندهاش ..وددت لو اسبر اغوار هذا الشخص الذى فجر قنبلة لم تهدأ نارها حتي الان في عقلي ..هل هذا الشاب يحتاج الي قوة تصلحه ام انه يريد اصلاح نفسه بنفسه ؟؟

ايهما اصح ؟؟ الافغاني ام عبده ..ارى ان الاثنين في غاية الصواب ..الاصلاح الفوقي والتحتي ..ماليزيا وتركيا وسنغافورة كانوا بالفوقي ..اليابان بعد الحرب العالمية الثانية بالارادة الشعبية قاموا الي الاصلاح مرة اخرى ولكن وجدوا ايضا ارادة فوقية ...

بل ان نموذج الرسول صلي الله عليه وسلم ارى انه يتمثل في النموذجين الفوقي والتحتي ..كانت الجزيرة العربية في حال يرثي لها من الضياع والتشتت ..صحيح ان محمد عليه الصلاة والسلام نبي واختاره الله لرسالة اداها كما ينبغي ان تكون ..كان الرسول يعمل علي بناء الانسان والاصلاح التحتي ومشهد التعليم في مدرسة الارقم بن ابي الارقم وهو يعلم الصحابة لابد ان تجعله في ذهنك في ذات المشهد الذى تراه بعده وهو يهدم الاصنام بعد فتح مكة ..اي ان الاصلاح اتي من النبع الشعبي حتي وصل الي الفوقي ..ولكن السؤال ..امة بهذا الشكل المشتت كانت لابد ان تحتاج الي مصلح ..واتي المصلح وهو رسول الله واصلحهم وتركهم واعين للرسالة ..اي ان الله اعطاهم حلا فوقيا ولكن النهج تحتيا بالدرجة الاولي ..

ارى ان النهجين متوازيين بشكل كبير.....

...............
ملحوظة : كلاكيت تاني مرة : اهداء لدكتورة ستيتة الحمش
لعلي جاوبت علي السؤال الان ...
مع تحياتي وتقديرى لعقلها النور المنور الذى يثير عندى افكارا

الأحد، 7 نوفمبر، 2010

انت ابن بيئة !!!


" انت انسان بيئة "..من المتعارف عليه والمتداول بيننا ان كلمة بيئة تشى بالكثير من الاحتقار لمن تقال له ..اذا قيلت لك من اي احد فاعلم انك محتقر من جانبه ..و انك تلفظت بلفظ يوحي انك بالفعل بيئة وابن بيئة ..لفظة بيئة ايضا اصبحت في المفردات الشعبية الكلاسيكية الحديثة بمعني انها ظهرت من فترة ليست بالبعيدة كمرادف لكلمة انت حقير او سافل او مالذ وطاب من الشتائم ..علي اية حال ليست هذه التدوينة مخصصة للنقد والتحليل للقاموس الشعبي باب الشتيمة والاباحة اذا كنت ظننت ذلك بل هي مخصصة لما هو اهم بالتأكيد ..

اذا سألنا اي انسان هل البيئة اثرت فيك ؟؟ سيرد عليك بكل التأكيد انه بالفعل ان بيئته اثرت فيه بشكل او بأخر جعلته ينظر للحياة من منظوره ..بالطبع شخص تعلم في المدارس الحكومية التي يصاب فيها الفرد بالتخلف العقلي المزمن اعاذك الله منه يختلف عن شخص تعلم في مدارس ليسيه الفرنسية او حتي مدارس اللغات العادية ..التفكير مختلف ..المعتقدات مختلفة ..نظرة الحياة مختلفة للغاية ..المسألة كبيرة لدرجة انك ستدخلك في دراسة علم الاجتماع وعلم النفس السلوكي ..

ولكن بالفعل علي مدار التاريخ البيئة اثرت في الاحداث ..اثرت في المعتقدات ..اثرت في فرض هذه المعتقدات اظن ان الاجابة ستتعرف عليها في السطور القليلة القادمة ..

بالطبع هناك من الاشخاص من يسمع كلمة وهابية ستظهر في ذهنه كلمة التخلف بكل ما تعنيه الكلمة كأرتباط شرطي وهابية تساوى تخلف ديني ..تساوى لحية طويلة للرجال ..نقاب للنساء ..افكار متطرفة لاتقبل الاخر ..مولاه للحكام الطغاة بمجرد انهم لا يمنعون الصلاة واقامة الفروض الواجبة علي كل مسلم ..اليس كذلك ارتبطت الكلمة بمعناها ..مثلما ارتبط الغرب بكلمة اسلام التي تعني ارهابا ..او بالكعبة التي تعني مكعب من الحجر الاسود يسجد له المسلمون ... هل بالفعل ان الناس اعداء مايجهلون ؟؟

الوهابية او الحركة الاصلاحية التي قامت علي يد الشيخ محمد بن عبد الوهاب في الجزيرة العربية حيث الصحراء والبعد عن المدنية والتشبع بافكار الامام احمد بن حنبل الذى درسه ابن عبد الوهاب عن قرب واستطاع ان يستخلص منه افكاره التي اسس بها مذهبه الداعي الي التوحيد الخالص لله وانكار البدع وهدم المدافن التي يدفن فيها الاولياء وانكار الموالد ..الحقيقة ان ابن عبد الوهاب لم يأت بالجديد حيث ان ابن تيمية كانت له نفس الافكار وايضا تلميذه ابن القيم الجوزية
لكن لم يتم لحركة ابن تيمية البقاء بسبب اسباب يمكن تلخيصها قوة الخصوم امامها وقوة الدولة المملوكية التي وقفت كخصم عنيد امام هذه الحركة ..

ابن عبد الوهاب وجد مجالا خصبا للعمل في الجزيرة العربية وذلك في الفترة المشار اليها في التاريخ فترة ضعف الدولة العثمانية وانفلات الوضع العام في الجزيرة البعيدة عن مقر الدولة في استانبول الي جانب ظلم الولاة العثمانيون لرعايا الدولة العثمانية في كل الانحاء مما ولد نزعة انتقامية من البعض للانفصال ..يعتبر البعض ان حركة ابن عبد الوهاب كانت انفصالية لتكوين خلافة عربية خاصة لها افكارها ..علي اي حال الحركة الوهابية كانت اصلاح للوضع الديني المتردى والذى ارتبط في عقل المسلم العادى انه السبب - اي التخلف الديني - في التخلف في مناحي الحياة ..

حركة ابن عبد الوهاب كانت اصلاحية في وقتها في القرن الثامن عشر ..اما القرن الواحد والعشرون بنفس الافكار فهذا ضرب من المستحيل ..ابن عبد الوهاب مصلح في حينه في الصحراء اما في وادى النيل اظن ان الوضع مختلف ..من ضمن الاسباب التي ادت الي فشل حركة ابن تيمية انها قامت في الشام ..والشام كمصر منطقة حضرية مدنية ..والافكار تختلف مابين المدنية والمناطق الصحراوية..والاسلام يسعي الجميع والعقل يسعي الاسلام والاجتهاد اداة العقل في التفكير لمصلحة المسلمين في النهاية ..

من بديهيات علم الاجتماع ان الانسان ابن بيئته يتأثر بها ..انسان الغابة غير انسان الصحراء ..انسان الوادى غير انسان الجبال ..غير انسان المدنية الذى يختلف بالضرورة عن انسان البدو ..

المسلمون الاوائل كما يرى البعض عاشوا في نقاء الاسلام الاول ..خرجوا الي الشام والعراق صدمتهم الحضارة البيزنطية والفارسية تعاملوا معها برقي وفق معتقدهم ولكن الحياة تعقدت كثيرا عن ذى قبل اصبحت حياة مدنية فيها زراعة وصناعة وتجارة وقصور ومعتقدات قديمة وفلسفات شتي ولغات والسن تنطق بغير العربية ..كان لابد من الاجتهاد ..نجد ابو حنيفة الامام الاعظم في بغداد يفتي لاهل العراق ..ويدرس لهم وفق عقولهم ..منهج ابو حنيفة كان لا ينطبق مع منهج الامام مالك مفتي المدينة ..اهل المدينة والحجاز غير اهل العراق ..المدينة لا يزال فيها احفاد الانصار والمهاجرين واهل العراق يقتربون من الفلسفات الفارسية القديمة ..العقل غير العقل ..والمزاج النفساني غير المزاج ..

الامام الشافعي يبدل بعض الفتاوى الخاصة عندما يجيء الي مصر ..اهل مصر يختلفون ..اهل مصر يحبون ويعشقون الشافعي الي يومنا هذا ..اهل الاندلس والمغرب يعشقون الامام مالك لانهم وجدوا فيه العقل والحكمة التي يتقبلونها غير المذاهب الفقهية الاخرى هكذا اذن الاختلاف الذى فيه الرحمة ..الاختلاف الذى هو ابن البيئة بالمنطق والبداهة ..

الوهابية لا تصلح الا مع البدو ..طبيعتهم عنيفة بعض الشىء ..لا يرتدعون الا بالحرب ..كان الوهابيون وحلفائهم ابناء سعود بعد قليل يدخلون القرية يخضوعنها للتوحيد او المنهج السلفي الذين يعتقدون فيه ..اتخذوا من العنف وسيلة .. لا اقول ان هذا خطأ او صواب فهذا يقدره من هو افضل مني ..ولكن هذا ما تقوله كتب التاريخ ..

انتقلت افكار الوهابية الي ارجاء كثيرة من العالم الاسلامي ..انتقلت الي الهند وايضا افغانستان شرقا وانتقلت الي مصر وليبيا غربا ..في مصر تشبع الامام محمد عبده بالافكار الوهابية ولكنه تأثر ايضا بالغرب وافكاره واخرج لنا افكارا تنويرية بشكل كبير كانت دافع لفهم اهل مصر عن الاسلام الذى يتسع الجميع ..اذن بالفعل ان محمد عبده كان ابن بيئته واثرت فيه ..

سواء كانت الوهابية او الافكار التنويرية ..او اي شىء اخر ..غرضى من الكلمات السابقة هو اثبات ان بالفعل الانسان ابن البيئة والظروف المحيطة ..الان يختلف عن غدا والامس القريب يختلف عن الامس البعيد والقرن الحالي بالتأكيد سيختلف عن القرن الاتي وهكذا ..نظرة التاريخ لابد ان تكون بعينين عين علي الحاضر وعين علي الماضى بمختلف ظروفه .. ..وانسان مصر غير انسان السعودية ..لان البيئة تختلف في النهاية ..


مصادر : تاريخ الشعوب الاسلامية في العصر الحديث ، د عمر عبد العزيز عمر

الأربعاء، 3 نوفمبر، 2010

الثورة الاجتماعية


مشكلتي بمنتهي الصراحة المتناهية انني واسع الخيال بشكل يعطيك انطباع ان الذى امامك مصاب بالعته المنغولي ..بالطبع شاهدتم الفيدو الذى يعرض السيد اوردغان رئيس وزراء تركيا وهو يأخذ بكلتا يديه العلم التركي في احد المؤتمرات من الارض ويضعه في جيبه الايسربجانب قلبه ..وانا اشاهد هذا الفيدو للمرة الالف حيث انني حماسي لدرجة تعطيك ايضا انطباعا ان الذى امامك سيفتح القدس عن قريب .. تخيلت انني وجدت تعليقا خياليا من المتحذلقين العرب من الذين يظهرون علينا ليل نهار علي قنوات الاخبار العربية وهم يزعقون حتي تنخلع قلوبهم وتنفجر عروقهم من فرط الحماسة علي غرار من يظهرون مع فيصل القاسم في برنامجه الذى يصيبني بالتلبك المعوى ..تخيلت ان احدهم علق علي هذا المشهد بقوله " انتم ايها العرب حماسيون وملكيون اكثر من الملك ذاته ،تعتقدون ان اوردغان فعل ذلك بداعي انه يحترم شعبه ويحترم علم بلاده ،اوردغان فعل ذلك للدعاية لا اكثر ، حتي يقول الناس رأيتم اوردغان ماذا فعل ، انه بطل ..انه رائع ياليت عندنا مثله ..هذا هرء ياسادة يفعل ذلك من اجل ان يكسب تعاطف العرب "

بالطبع هذا الاخ الخيالي يعمل لحساب امن الدولة في اي بلد عربي بدرجة مثقف ..من الممكن ان نستمر في هذه اللعبة اللطيفة ونزيد من تخيلنا ان هذا المتحذلق الخيالي يشيع هذا حتي لاتنسحب الدعاية نحو نصرالله او احمدى نجاد او بشار الاسد او لا سمح الله اسماعيل هنية ..فهو يعمل علي ضرب النظرية من الاساس .. نظرية الاحتياج الي بطل ..

نزيد نوعا درجة التخيل الي نظرية اخرى " نظرية الكوز " ..لا تندهشوا فهي نظرية متعارف عليها في الاوساط الاكثر فقرا بين المصريين وبالطبع العبد لله من هذه الفئة المطحونة ..اذا رأيت المشهد العبقرى -هكذا اراه- في فيلم ظاظا رئيس جمهورية -حذف الكلمة الثانية والثالثة لاجراءت تتعلق بمن يأتي بعد ذلك في هذا المنصب حيث من يأتي سيكون لقبه ظاظا في الاقوال المتداولة للفئة الشعبية - تجد هاني رمزى يقنع ابن اخته في الفيلم -الذى يعاني من الفقر الذى يمنعه من علبة عصير - بان يتخيل بان الماء الذى في الكوز هو عصير هذه الرشفة عصير برتقال والثانية عصير مانجو والثالثة موز وهكذا حتي يقتنع العقل الباطن بان الذى يشربه في الكوز فعلا هو كوكتيل عصير فواكه من النوع الممتاز ..

بالطبع كلنا نشرب من نفس الكوز ياصديقي المطحون ..شخصيا اعاني من احلام اليقظة المزمنة التي تستدعي طبيبا نفسيا بدرجة فرويد كي يحلل ماانا فيه من ازمات نفسية حادة بفعل هذا التاريخ الذى ادرسه وبفعل الازمات التي الاقيها والتي ليس المجال لسردها -خللي الطابق مستور - اظن ان كل من سيقرأ هذا الكلام سيجد اننا بشكل او بأخر نحتاج الي نظرية الكوز والارتشاف والنهل من المياه التي فيه علي اساس انه عصير ذو مذاق رائع ..باختصار شديد نحن نحتاج الي بطل ..

نعم نحن نحتاج الي بطل من طراز خاص ..قد تكون هذه الامنية رومانسية زائدة مني او من جموع المطحونين في هذا الوطن ..علي مدار التاريخ المصرى لا يملك هذا الشعب رأى ولا فعل ولا قرار ..ولكنه في الوقت المناسب يقدم حلول ..محمد علي باشا كان جنديا بسيطا في الحامية العثمانية التي جائت لطرد جنود الحملة الفرنسية من مصر ..اخذ في الصعود الي اللحظة التي قرر فيها الشعب المصري التغيير واصبح هو البطل المنتظر وجائته الفرصة الذهبية علي يد شيوخ الازهر الذين جاءوا له يعطونه لواء القيادة ليقود هذا الشعب ..صحيح انه انقلب علي خيارات الشيوخ والشورى التي كانوا يرجونها منه حيث اعطوه القيادة والولاية بشروطهم التي هي بالاساس شروط الشعب المصري ..حكم محمد علي مصر بالحديد والنار وابعد الشيوخ عن طريقه كأى ديكتاتور يحترم نفسه ..ونفي زعيمهم عمر مكرم في عام 1809 الي مدينة دمياط ..ولكن هل محمد علي بطل؟؟ ..

الحقيقة انه بطل من طراز خاص ..بني امبراطوريته بشكل سريع وعلي غير المتوقع من بريطانيا التي كانت ترقب كل خطوة في هذه المنطقة ..بامستون رئيس الوزراء البريطاني كان معجب بمحمد علي الي اقصي حد ودخل معه في حرب ضروس كان الشق الاكبر منها مناصرة الشرعية ضد التمرد في نظر بريطانيا او بشكل واضح السلطان العثماني الضعيف القابع في استانبول ضد الوالي المصري الطموح في القاهرة ..لا يهم ان نسرد ماجرى فلذلك قصة يطول شرحها ولكن اسمحوا لي ان اتبني نظرية جمال حمدان التي في غاية الاهمية حيث يوضح حمدان في موسوعته" شخصية مصر": ان مصر التي قدر عليها الزعامة لابد ان تتولي هذه الزعامة ، لقد خلقها الله لذلك شاءت ام ابت ..

هكذا يقول التاريخ كلمته ..محمد علي كان ديكتاتورا ولكن العصر الذى كان فيه موافق لافكاره حيث كان نابليون يجتاح اوربا بنفس الفكر مثلما كان مترنيخ المستشار النمساوى يحكم الامبراطورية النمساوية بذات الافكار ..اعلم ان لكل زمان رجاله وافكاره والقرن التاسع عشر كان يحتوى افكار هؤلاء ..كان لايوجد في العالم اجمع الا ديموقراطية بريطانيا
اما باقي الدول فكانت دول لافراد ليست للمؤسسات لها مكان ..يبدو ان مصر تعيش خارج التاريخ الان ..

الحقيقة ان مصر بالفعل تعيش خارج التاريخ لدرجة تشعرني اننا امام عصر جديد من عصور الفراعنة العظام الذين حكموا مصر منذ الاف السنين.. اطلق جيمس برستد المتخصص في تاريخ مصر الفرعونية علي العصر الذى تلي عصر بناة الاهرامات بفجر الضمير ..ماهذه القصة ؟؟

القصة ان مصر القديمة الذى حكمها الفراعنة كانت تقسم لعدة عصور منها العصر الذى بنوا فيه الاهرامات الشاهقة التي تراها ..هذه الاهرامات بنيت من اجل ان تكون مقابر للملوك وقد نفذ الشعب المصري بناء هذه الاهرامات بدقة من اجل احلام الملك الفرعون ..كانوا ينظرون الي ملوكهم نظرة خاصة ..لا بل انها عقيدة داخل نفوس الشعب المصري ينظرون اليهم انهم الملوك الالهة ..الملك هو الاله لذلك وجب علي الجميع طاعته .. اذن نحن امام عصر يقدس الناس فيه الملوك كاله وجب عبادته ..

هذا العصر انتهي بصدمة كبيرة للمصريين ادت الي انتهاءه بمأساة فكرية وسمي هذا العصر بعصر الثورة الاجتماعية او فجر الضمير كما اسماه جيمس برستد ..حيث نجد المصريون يغيرون من افكارهم الخاصة بالملك الاله ويعتبرونه بشر يصيب ويخطيء وهذا كان له اسبابه التي يمكن ان نلخصها في الاتي :
  • سوء الاوضاع الاقتصادية بسب ماتم بناءه من مشروعات ضخمة ارهقت الاقتصاد القومي وافلست الخزانة العامة
  • المجتمع المصري الذى كان يعاني من التفاوت الطبقي الرهيب حيث الطبقة الحاكمة من الفرعون ووزراءه وكانوا بينهم مصاهرات كثيرة وكان الوزير الاكبر من عائلة الفرعون نفسه وكانت الطبقات الاخرى بعيدة عن هذه الطبقة كبعد الشمس عن الارض حيث طبقات العمال والتجار والصناع والفنانين والفلاحين التي كانت تمثل الطبقة الدنيا دائما وابدا ..
  • الفساد الادارى في الدولة وخاصة من حكام الاقاليم الذين كانوا ينهبون الضرائب ويجعلونها في خزانتهم الخاصة دون خزانة الدولة العامة
  • الحكم الطويل للفرعون الاخير في هذا العصر والذى حكم لمدة 94 عاما وكان يدعي الملك "بيبي الثاني "

الحقيقة والذى يهمني من كل هذا هو نقطة الملك الاله ..للاسف الشديد اعتادنا في بلادنا المحروسة ان نطيع حكامنا ونصفق لهم دائما في الصواب والخطأ بل اننا اعطيناهم فرصة ذهبية لامتطاء الشعب بطريقة تثير الضحك حتي البكاء ..الشعوب هي التي اذنبت في حق حكامها وفي حق انفسها ..عندما يهلل شعب لظالم وينافق ويداهن فهو شعب يريد صحوة وثورة اجتماعية وفكرية كالتي كانت ايام الفراعنة ..حيث نجد افكار المفكرين الفراعنة تثور علي المعتقدات السابقة للمصريين في كينونة الملك الاله بل امتدت الثورة علي المعتقدات الدينية التي ترتبط بذلك ..

موضوع البطل المنتظر لابد ان يظهر وفق مقتضيات التاريخ والحداثة ..بمعني ان مصر لابد ان تنال نصيبها من القرن الحالي ..ان تقلد وتحاكي النظم الديموقراطية وفق جذورنا التاريخية والدينية التي تتميز بها مصر ..

في حديث خاص للرئيس مبارك في مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الالمانية انجيلا ميركل قال بالحرف الواحد "ان مصر لا تحتاج الي بطل قومي " وذلك ردا علي سؤال من صحفي الماني حول ترشيح البرادعي للرئاسة واكمل سيادته ان من حق البرادعي ان يترشح وفقا للدستور ..

هل البرادعي بطل ؟؟ هل الدستور يتيح لظهوراحد غير ابن الرئيس ؟؟ هل الشعب بالفعل يحتاج الي بطل ؟؟
الايام القادمة ستظهر كل ذلك ..
ولكن الذى اتأكد منه الان ان الشعب مازال ينهل من الكوز ويشاهد المشهد التخيلي ..وتجد فلاح بسيط يجلس علي المصطبة وهو يردد المثل المصرى الشهير "اه يابلد محتاجة ولد ".... بشرط الا يكون ولد الرئيس ..


مصادر : كتاب د احمد امين سليم ، مصر منذ عصر التأسي وحتي بداية الدولة الحديثة ...

الاثنين، 1 نوفمبر، 2010

في امان الله (3)


رائحة الليل الاسيوى ..تتحسسها في الافق ..تذوب فيها بكل كيانك ..تخرج من كيانك ..من زمانك القاسى الي زمان كان يعيش فيه الناس سويا قبل ان يأتي اليهم الخراب والاستعمار لكي يجعل حياتهم جحيما ويسود اللون الاسود ليسربل كل حياتهم ويجعلها قسوة لا تنتهي وعذاب يدوم لاينقطع وامل لايرتجي ويتحول السيد فيها الي العبد ويتحول فيها العبد بقدرة المستعمر الي سيد يتحكم ويجلد ويسوق الاحرار الي الجحيم..لعبة المستعمر دائما ..الاطماع الانسانية لاتنتهي ياسادة ..مسرحية او فيلم تراه للمرة الالف ..مستعمر يتحكم ..ومقاوم يحارب ..وشعب ينهار ..وهكذا ..

ماذا تقول عن الزمن الذي يأتي لتجد اناس يخرجون عليك ويقولون بطريقتهم غير المثلي "بيننا معاهدة سلام ، نرجوكم الا تلقوا بنا الي التهلكة ،لابد ان تسمعوا كلامنا وتقدروا ،لا ترموا الصواريخ بعيدا نحو الاعداء "؟!

الحقيقة انني اظلم الزمان اذن اذا عبت فيه،الزمن لايعاب ..نحن الذى نعاب دائما ..ولكن لا تندهشوا فالقصة في سير الاولين قبل الاخرين ..المنافقون دائما لديهم جعبهم والاعيبهم السحرية وفي الجهة الاخرى اناس باعوا حياتهم من اجل قضية ..من اجل مبدأ من اجل ان يعيش الناس سعداء اصحاب عزة ..هكذا كانت الحياة ..ومازالت ..وستستمر علي هذا المنوال الي امر كان مقضيا ..

نترك رائحة الليل اذاكانت له رائحة ونترك اسيا سريعا الي ماجلان ..هذا المكتشف والقائد البحرى البرتغالي الذى لمع نجمه سريعا في بلاده وعمل في خدمة ملكيهاعلي سواحل المغرب التى استولت عليها البحرية البرتغالية والاسبانية ..حيث بعد سقوط الاندلس بدأ الاسبان والبرتغاليين ينقضوا علي السواحل المغربية مثل سبتة ومليلة وطنجة

والي الان سبتة ومليلة في حوزة الاسبان ..

ماجلان الذى اصيب بالعرج ورجع الي بلاده حتي ارسل اليه ملك اسبانيا ليعمل في بلاطه وبعد قليل نجد ان ماجلان ابحر من اسبانيا في عام 1519 علي متن اسطول مكون من 5 سفن لينطلق غربا وتكون وجهته جزر البهار او اندونيسيا

ابحر ماجلان بسفنه حتي وصل الي امريكا الجنوبية وابحر حتي جنوبها ثم يتجه شرقا الي المحيط الهادى وهو الذى اطلق عليه هذه التسمية لهدوء مياه هذا المحيط ..

الرجل الابيض يتحكم ..يفرض سيطرته ..يهيمن ..ابتدأ عصر جديد اسمه الاستعمار الحديث ..قوتان تملأ الافق ..الامبراطورية الاسبانية ..والامبراطورية البرتغالية ..من رحم الاندلس خرجوا اخيرا الي الدنيا قوى شريرة تتحكم في العالم ..تتحكم في الجنس البشرى لانهم بيض البشرة ..يفرضوا ديانتهم علي الجميع ..لا مجال للرفض ..من يرفض يجد الجحيم ولن تجدي استغاثاته الا الويل والثبور ..قصة تحكي كل يوم في احراش افريقيا ..في صحارى امريكا ..في جزر اسيا ..في مخيمات فلسطين ..

ابتدأ عصر اخر موازى له ..عصر المقاومة ..عصر يجاهد فيه الضعيف كي يعيش علي هذا الكوكب القاسى ..الحقيقة ان الاستعمار قديما قدم الانسان ..والمقاومة ايضا قديمة قدم الاستعمار ..ولكن العصر الحديث اشد وانكي في هذا وفي ذاك ..انتهي عصر الصليبيات الكلاسيكية وبدأت عصر الصليبيات الحديثة

..

الحق ان الاسلام اثر في اتباعه الاوائل فدفعهم دفعا الي الفتوحات الاسلامية او في نظر البعض احتلال ..حسنا ..اذا قلنا ان الاسلام دفع المسلمين الي الغزوات والفتوحات خارج الجزيرة العربية فقوضت قوتين من اعتي قوى الاستعمار حينها وهي الفرس التي كانت تذل سكان اسيا من حدود الصين الي حدود الشام الشرقية وتجبرها علي عبادة النار ..وقوة الروم التي كانت تضطهد بني دينها المسيحي لا لشىء الا انهم اختلفوا في المذهب ..اذا نظرنا الي ذلك الامر نجد ان الاسلام ما هو الا قوة تحررية حررت هذه الشعوب وجعلتها بين خيارين لا ثالث لهما اما ان تدخل في الدين الاسلامي او تظل علي ديانتها وتظل في حماية المسلمين ولا اكراه عليها ان تدخل الاسلام ..تدفع هذه الشعوب الجزية وهذا للقادر منها علي الدفع وتسقط الجزية علي النساء والاطفال وكبار السن والعجزة والقساوسة والرهبان لتجد من يدفع هم الرجال القادرون علي حمل السلاح واذا تطوعوا في الجيش تسقط الجزية ..يتساوى في الدفع كل مواطني الدولة ..المسلمون يدفعون الزكاة المفروضة ..وغير المسلمين يدفعون الجزية ..وفي حالة عدم القدرة لا يدفع هذا ولا ذاك ..

اذا قلنا ان الاسلام انتشر بالسيف ..نقول ايضا حسنا انتشر بالحرب وسفك الدماء ..الحقيقة وعلي مدار التاريخ لن تجد جندى يصل الي مقديشو او ابوجا او كنيشاسا في ادغال افريقيا ولن تجد جندى عربي مسلم واحد وصل بسيفه البتار الي جاكرتا او كوالالمبور ..وتجد ان اكثر الدول في عدد المسلمين هي الدول التي لم تتم فيها اي فتوحات ..نخرج بنتيجة هامة للغاية ان الاسلام انتشر بما يعرف بالقوة الناعمة ..والتي كانت الدول الاسلامية قديما تستعملها ..واعني بها التجارة مع هذه المناطق البعيدة في افريقيا واسيا ..تجد التأثير الاسلامي في شرق افريقيا وجنوب اسيا بما يعرف بدول المحيط الهندى كبيرا للغاية بسبب هذه القوة الناعمة ..الان الاسلام ينتشر بقوة بسبب هذه القوة الناعمة ..نعترف الان ان الاسلام ضعيف من الناحية السياسية ولكنه يحمل قوة ناعمة كبيرة علي المستوى الشعبي ..وفي تقارير عالمية نجد ان الاسلام هو اسرع الاديان انتشارا في العالم الان ..

ليست كلماتي هذه تحقر من الديانات الاخري ..فليس المجال هنا ان نبرز الاختلاف بين دين وعقيدة اخرى ولكن في كلامي معني اخر وهو قوة الانتشار ليست بالعنف كما يتصور البعض ..ولنعلم ان لكل فعل رد فعل مساويا له في القوة والابعاد ..وان الاديان توظف حاليا في السياسة بشكل يثير التقزز ولكن لنعترف ان الاديان لها قوة في دفع السياسة والاقتصاد في العالم اجمع ..اى من الخطأ ان تستغل السياسة الدين ..ولكن من الجيد ان يستخدم الدين السياسة كأحد قواه الناعمة ولحمايته من الاخطار ..وهذا موجود علي مدار التاريخ بعيدا عن الكذبة الكبيرة التي تسمي العلمانية ..فكل انسان يحمل بذرة دينية تتحيز لدينه بشكل او بأخر وباعتراف كثير من المفكرين ان القرن الذى بدأ منذ عشر سنوات ستكون للدين كلمة مسموعة في احداثه ....

الان ماجلان يحمل رسالة ملك اسبانيا لاهل هذه الجزر التي ستسمي الفلبين فيما بعد علي اسم ملك اسبانيا فيليب الثاني ..يخاطب ماجلان السلطان المسلم في هذه البلاد الذي يدعي "لابو لابو" بتسليم الجزيرة لقواته الاسبانية لانها اراضى تتبع الملك الاسباني والكنيسة الكاثوليكية ..تندلع المعارك بين المسلمين في الجزيرة وبين ماجلان وقواته في عام 1521 لتنتهي بمقتل ماجلان وطرد قواته وانسحابهم الي السفن ..لا تندهش فالاسلام وصل الي هذه الجزر قبل مجيء الاسبان بقرون وكان التجار العرب قد وصلوا الي هذه الجزر وكانوا يتميزون بسمعة جيدة ..

............

الفعل ورد الفعل ..الخيانة والمقاومة ..الدفاع والهجوم ..الكرامة والذلة والهوان ..وهكذا الحياة واحداث التاريخ

...............

الحقيقة ان" لابو لابو" كان عنده كرامة ..لن تجدها في اصغر وزير في الحكومة المصرية الان ..فقدوا الكرامة واكتسبوا كثيرا من الاموال في بنوك سويسرا ..فقدوها واكتسبوا جنسيات اخري مع جنسيتهم المصرية المزعومة ..تجد احدهم يسب الدين وفي ذلك اهانة لاتغتفر ..وتجد اخر يهدد بجلب عمال بنغال وهنود مع العلم وجود منهم الان في مصانع العاشر من رمضان ..وتجد اخرى تريد ان تبيع نساء مصر خادمات ..ياليت بيننا لابو لابو كان اعطاهم قدرا من الكرامة ....ولكن للاسف هذه اشياء لاتشترى

.........................

الان تشم رائحة الليل الاسيوى الجميلة ..تتحسسها ..تذوب فيها بكل كيانك ..تنسي المشاكل والهموم التي تجتاح العالم

تنظر الي النجوم اللامعة في السماء امامك شاطىء المحيط الهندى ..تشرب عصيرا استوائيا لذيذا لن تجده الا في هذا المكان ..كل هذا لن تجده الا مدينة مانيلا عاصمة الفلبين التي تعني في العربية "امان الله "...

انتهت ...

هذا الفيدو اهديه الي من يريد الكرامة