الأربعاء، 3 مارس، 2010

رجل بدولة(1)


قليل هم من يطلق عليهم انهم رجال بوزن دولة كاملة او هم رجال يحملون علي عاتقهم قيام دولة وذهاب اخرى

ساتكلم في هذا(البوست) عن نوع هؤلاء الرجال الذين يتحملون المصاعب والازمات انهم يصلون الي اهدافهم وطموحهم بل يغيرون وجه التاريخ باكمله .مثلا لو نتخيل عدم وجود نابليون بونابرت او ادلوف هتلر او موسيليني او غير ذلك من القادة العظام الذين غيروا وجه التاريخ ماذا كنا نتوقع ؟ اكيد نتوقع تغييرا في مجرى التاريخ الذى نعيشه.

اما عن هذا الرجل الذي ساتكلم عنه في السطور القادمة فهو يمثل نفس النوع الذى يغير وجه التاريخ هو ابو مسلم الخراساني داعي العباسيين ومقيم دولتهم وهادم اعدائهم من الامويين فقد عمل ابو مسلم الخراساني بكل همة واخلاص في الدعوة العباسية من صغره وتشرب عداوة الامويين مثلما تشرب الاخلاص للعباسيين وافني عمره من اجل هدف واحد وغاية واحدة وهي نجاح الدعوة وتخطيها الي الدولة وقد كان.


ابو مسلم الخراساني واسمه بالكامل ابراهيم بن عبد الرحمن بن مسلم ولد في سنة 100 هجرية نشأ بالكوفة في العراق انتقل الي فارس حيث خراسان التي قابل فيها ابراهيم بن محمد امام الدعوة العباسية الذى غير اسمه وكناه بابو مسلم الخراساني.

تربي علي يد ابراهيم بن محمد امام الدعوة وقد اعجب به ابراهيم ايما اعجاب لما ابداه الخراساني من نباهة وخطابة وقدرة علي حشد الجماهير وقيادة فذة الي جانب اخلاصه الشديد للدعوة.

احتضار دولة:

كانت الدولة الاموية قد اقيمت بعد تنازل كل من الحسن والحسين سبطي رسول الله صلي الله عليه وسلم عن الخلافة لمعاوية بن ابي سفيان بعد استشهاد والدهما علي بن ابي طالب رضى الله عنه وبذلك تبدأ الدولة الاموية سنة 40 هجرية.

لتبدأمرحلة جديدة من الصراعات السياسية والعرقية والدينية التي طالما ادت في نهاية الامر الي سقوط الدول وهذا ماحدث في داخل الدولة وكانت الدولة الاموية تحمل عناصر فشلها مثلما تحمل عناصر نجاحها وذلك للا سباب الاتية:


1/ احلال معاوية بن ابي سفيان نظام ولاية العهد بنظام الشورى الذى كان متبعا في دولة الرسول صلي الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين وادى ذلك الي ضربة قوية في نظام الحكم الاسلامي الذى كان متميزا في هذه النقطة بالذات عن نظامي حكم الروم والفرس حيث بدأت النزاعات الداخلية بين العائلة الاموية التي تفردت بالحكم دون غيرها من ناحية وادت الي تميز فئة دون غيرها .


2/ احساس العرب بتميزهم عن غيرهم ادي الي ثورات الموالي عليهم والموالي هم العناصر غير العربية من المسلمين سواء الفرس او الروم او البربر والذى احسوا بالاحباط الناتج عن الفساد السياسي من ناحية ومن احساسهم بالظلم وتهميشهم واو مانعرفه الان باسم افتقاد المواطنة وهو ما شعر به الموالي حتي في تسميتهم التي لاتتفق مع روح وتعاليم الاسلام التي لاتفرق بين عربي او اعجمي الا بالتقوى والعمل الصالح .


3/ الصراع السياسي بين الامويين من جهة والشيعة والخوارج الذين استغلوا الدين احسن استغلال في ادارة الصراع السياسي الدائر بينهما وتكاتفت الشيعة مع العباسيين في القضاء علي بني امية


4/هناك اسباب اخري اهمها الترف المبالغ فيه في الدولة وقصور الخلفاء جميعهم باستثناء الخليفة الزاهد عمربن عبد العزيز الذى كان حريصا علي الحفاظ علي الشريعة مهما واجهته المصاعب ففي خلال عاميين فقط رجعت اموال الخلفاء السابقين التي اخذوها بدون وجه حق الي بيت مال المسلمين ولكن سرعان ما عادت الامور الي قديمها عندما توفي اعظم من تولي الخلافة بعد الراشدين الاربعة.


هذه كانت اسباب الاحتضار التي في رأي ليس احتضار دولة من دول التاريخ الاسلامي الطويل ولكن احتضار نظام الحكم الاسلامي الرشيد القائم علي الشورى(الديموقراطية) و المساواة والعدل والسلام الاجتماعي وهذا بسبب وراثة العهد التى كانت فاتحةعهد للاستبداد السياسي التي عانت منه الدول الاسلامية حتي اليوم.

ومخاض اخري:


وكانت الدعوة العباسية التي استمرت في السر بعيدا عن اعين الامويين في فارس وكان الاختيار في فارس لعدة اسباب:

1/لانها بعيدة عن مركز الامويين في الشام .

2/ لانها وجدت الوقود من الفرس (الموالي) والشيعة لاشتعالها.

اما عن الشرارة التي بدأت بها رحلة الدعوة الي الدولة فالتي اشعلها هو رجل الدعوة الاول ابو مسلم الخراساني وهو ماسنعرفه ان شاء الله في (البوست ) القادم.


هناك 14 تعليقًا:

هبة النيـــــل يقول...

هذه كانت اسباب الاحتضار التي في رأي ليس احتضار دولة من دول التاريخ الاسلامي الطويل ولكن احتضار نظام الحكم الاسلامي الرشيد القائم علي الشورى(الديموقراطية) و المساواة والعدل والسلام الاجتماعي وهذا بسبب وراثة العهد التى كانت فاتحةعهد للاستبداد السياسي التي عانت منه الدول الاسلامية


كدا حضرتك بتخبط في الحلل زي ما بيقولوا يا فندم :)


عندي كتاب اسمه فجر العلم الحديث

وفيه أن تاريخ العلم الاسلامي كلن في أبهى عصوره

من القرن الثامن وحتى القرن الـ 14 وهو من أشد الفترات قوة أيضا

غير أنه في القرن الـ 14 كان بالقصور الذاتي


الترف والبعد عن الشريعة الذي تحدثت حضرتك عنه هنا

كان في القرن الكام ميلادي؟؟

هيثــم رمضـــان يقول...

الله يفتح عليك.. بجد بارك الله فيك..ماشاء الله ولا قوة إلا بالله , من المهم جداً أن يكون لدي المسلمين ولو بعض المعلومات الأساسية عن تاريخهم لكي يعرفوا كيف يتعاملون مع مستقبلهم , للأسف الشديد معظم الشباب لا يعرفون تاريخ الخلافه ولا الصراع عليها ولا الفرق بين الأمويين والعباسيين ولا بين المماليك والعثمانيين.
أشكرك جداً جداً لأنك أضفت إلي معلوماتي وجزاك الله كل خير.

تحياتي

Haytham Alsayes يقول...

السلام عليكم انا باشكرك ياهبة علي تواصلك
ولكن انا مبنكرش ان التاريخ والحضارة الاسلامية من اروع مايمكن وانا قصدى باحتضار نظام الحكم الاسلامي اللي هو نظام الخلافة وليست باقي الحضارة صحيح ان حتي مش كل الخلفاء كانوا طغاة كان فيه نسبة محترمة منهم عظام كهارون الرشيد والمعتصم وعمر بن عبد العزيز ومعاوية بن ابي سفيان وغيرهم الكثير مما كانوا يجلون التقاليد والشريعة الاسلامية
ولكن نظرتي ان التاريخ الاسلامي وما عاني منه من الظلم لبعض الفئات والطغيان في بعض الفترات كان السبب الاول له بعدنا عن روح الاسلام والمساواة والعدل وهو دة قصدى ودة لايقلل من حجم وقامة التاريخ الاسلامي وان فيه صفحات مشرقة ونحن في النهاية بشر
واقولك في النهاية كما قال ابن الاثير علي غلطة عملها السلطان العظيم صلاح الدين اثناء الحروب الصليبية" هذا ماكان منه وليقضى الله امرا كان مفعولا"
اسف علي الاطالة وشكرا جدا علي تعليقك ومرورك
تحياتي

Haytham Alsayes يقول...

اشكرك جدا ياستاذ هيثم
وباشكرك جدا كمان علي مدونتك بصراحة تحفة وباحس في كلامك احساس عظيم
شكرا جدا علي مرورك
تحياتي

هبة النيـــــل يقول...

يا فندم العفو

مش قصدي كدا

أنا بتكلم على إن حضرتك ترجع سقوط الدولة الاسلامية إلى "وراثة العهد" :)

هي دي الحلل إللي أقصدها يا فندم :)

فشكووول يقول...

يا ترى محمد البرادعى ممكن يكون ابو مسلم الخراسانى المصرى اللى ينقذ مصر او على الاصح اللى وضعه ممكن يساعد المصريين فى التغيير .. يامسهل

عمرو جويلى يقول...

السلام عليكم
يشرفنى أن أزور مدونة تسير على نفس نهج
مدونتى وهى الموضوعات التى تخص التاريخ الإسلامى
والحضارة الإسلامية التى أضاءت الدنيا فى جميع
مجالات العلوم
ولكن لى إختلاف معك وهو بأن الدولة الأموية
كان بها من الحكام العظام الذين كانت لهم بصمة واضحة
فى الفتوحات الإسلامية ومنهم على سيبل المثال لا الحصر
الوليد بن عبد الملك وأخيه سليمان بن عبد الملك وعمر بن عبدالعزيز
خالص تقديرى
ومتابع معك

Ms Venus يقول...

اول زيارة وان شاء الله لن تكون الاخيرة


يسعدنى متابعة مدونتك


تحية وتقدير ليك

همس يقول...

http://hamsasrab.blogspot.com/

Beram ElMasry يقول...

ابني الكريم هيثم
اهلا بك وسهلا وسعدت بك صديقا. وارجو ان لا احرم من تفضلك بالزيارة وان اكون من بين الاصدقاء
مع العلم اني زرتك .. وقد تشرفت بزيارة مدونتك فاعجبني المدخل لموضوعك واختيارك لهذة الشخصية المؤثرة واثره في ازالة دولة واقامة دولة جديدة ومع ذلك كان جزأه القتل كسنمار
تحياتي والسلام ولا سلام مع بني اسرائيل

Haytham Alsayes يقول...

يارب التغيير ياتي سواء بمحمد البرادعي او غيره
وشكرا علي مرورك

Haytham Alsayes يقول...

طبعا يسعدني مرورك ياستاذ عمرو
واكيد في خلفاء عظام وان شاء الله اوضح ذلك
دخلت مدونتك وعجبتني
شكرا للتواصل

Haytham Alsayes يقول...

يسعدني مرورك ياms venus
وطبعا الاستاذ بيرم يسعدني تواجدك وان شاء الله علي تواصل دائما

سمو الامير يقول...

ما شاء الله

بيعجبني بجد عرضك لتسلسل الاحداث

وان شاء الله اكمل قراءة السلسلة الجميلة دي