الثلاثاء، 9 نوفمبر، 2010

رأس ام قاعدة ؟؟؟


من اين ابدأ ؟ هل ابدأ من النهاية ..ام من البداية ..ام من تجربة خضتها في هذا المنوال ..ام ماذا ؟؟..الموضوع ليس بالسهل ..كبير وواسع متشعب قد اتوه فيه واغرق في طياته وفي امواجه العالية ..ناقشه من هو اجدر لذلك ..من هو اهم مني بالطبع ..هذه السطور التي تقرئونها مني دوما ماهي الا وجهة نظر شخص بسيط له تطلاعته المجنونة في الحياة قد تجدون ما اكتبه نافعا ...حسنا اذا اعتبرت ان ما اكتبه نافعا فلن تجده كذلك من اجل المنفعة او ذاتها وجوهرها بل انني احاول قراءة التاريخ والتجارب الانسانية بشكل شخصي ..يقولون دائما ان التاريخ ماهو الا كتابات من وجهة نظر شخصية ..لو انني اعتقد في العلمانية لكتبت شىء ينحاز اليها ..لو انني ذو نظرة اسلامية سأكتب بنفس النظرة وقس علي ذلك كل الاتجاهات والافكار ..لذلك انا اكتب بشكل شخصي بحت قد يكون خطأ او صواب .. ولكنني الشىء الوحيد الذى سأتذكره عندما اشيب لو اعطاني الله من العمر واقرأ هذه السطور انني سأضحك كثيرا ..

الحقيقة ان هذه التدوينة قد اجد فيها من "المطبات الفكرية " كما اسميها ما يجعل البعض ان يشتبك معي في قضية فكرية اعترف انني لست مستعدا للاشتباك ولست مؤهلا لخوضها لانني ببساطة املك عمرا لا يجعلني ان اقرر ان هذا خطأ او صواب ..علي ايه حال نترك مايجيش به عقلي من افكار الي قصة واقعية قد تكون مدخلا لهذه التدوينة ولكن قبل القصة لابد لي ان ابدأ ولكن الاهم من اين ؟؟

الحقيقة وان تقرأ في القراّن الكريم "ان الله لايغير مابقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم " تصعق من الحال والاحوال التي نعيشها لن اخوض في تفاصيل الاحوال فهي بارزة للعيان ..ولكن اصدم بسؤال هام من اين نبدأ هل الرأس ام القاعدة
هل بداية التغيير من رأس الحكم والنظام ام من الشارع؟؟ .. اسئلة صعبة للغاية علي عقلي المتواضع ولكنني عندما فكرت وقرأت في هذا الموضوع تذكرت قصة حدثت فعلا لي ولصديقي ...

"يعوج الشرقي بأنعوجاج حاكمه ويستقيم اذا هو استقام ..لاينطبق علي الشرقيين قول ( مثلما تكونوا يولي عليكم ،بل حق عليهم قول (مثلما يولي عليكم يكونوا )" ..قالها جمال الدين الافغاني ..هذا الرجل الذى قيل عنه انه شيعي ويخفي ..قيل انه يريد الفتنة بالبلاد الاسلامية ..هذا الرجل الذى طاف ببلدان المسلمين في وقت كانت الدولة العثمانية تنهار امام الضغوط الاستعمارية ..هذا من فجر طاقات رجال اتوا من بعده قادوا بلدانهم الي فكر يستمر الي الان منفعلا ومتفاعلا مع العصر ..هذا الذى كان يرى ان الاصلاح يأتي بشكل فوقي ..اى انه الي حد كبير مؤمن بمقولة عثمان بن عفان الخليفة الراشد بأن الله ليزع بالسلطان مالايزع بالقراّن ..كان مقتنعا بها الي حد كبير ..

يشكل جمال الدين الافغاني مدرسة مستمرة الي الان تقول ان التغيير يأتي من النخبة ..يأتي بتغيير القادة والزعماء وابدالها بقادة يؤمنون بالشورى والتغيير ..جمال الدين الافغاني عندما كان في مصر ايام الخديوى اسماعيل ..هذا الخديوى الذى كان يفعل مثلما فعل اتاتورك بتركيا كان يرد انسلاخ مصر من هويتها بأدخال النموذج الغربي الي البلاد بدون وعي حتي انه امر علي باشا مبارك بتخطيط القاهرة علي الطراز الباريسي وهدم بعض الاثار القاهرية التي كانت تشكل عائقا كبيرا امام مشروعه ..

حسنا ..جمال الدين كان في هذه الفترة كان مغانطيسى الشخصية ينجذب اليه من هو في نفس عنصره من الشباب المتحمس للاصلاح والتغيير امثال محمد عبده وسعد زغلول ..بل ان ولي العهد توفيق كان منغمسا في هذه الاجتماعات
في هذه الفترة كانت مصر مهيأه الي ثورة شديدة للغاية بقيادة احمد عرابي الذى استفاد بشكل او بأخر من افكار الافغاني ..بل ان محمد عبده الذى انضم الي الثورة اعطي لها حركة كبيرة بالرغم من اختلاف احمد عرابي معه في نهج الثورة وتسمية الانجليز انفسهم لمحمد عبده رمز التيار المعتدل داخل هذه الثورة ..

اذن مصر تعاني من ظلم شديد اجتماعيا واقتصاديا ..ظلم بين صفوف الجيش بسبب سياسات عثمان رفقي وزير الحربية الشركسي الاصل ..الخديوى وسياساته الحمقاء التي جلبت تدخلا اجنبيا بشكل يثير حنق المصريين ..اظن ان هناك فرق بين الغضب والثورة ..كان جمال الدين الافغاني يعمل علي تحويل الغضب الي ثورة وقد نجح بالفعل حتي اسماه البعض بالاب الروحي للثورة العرابية ..

الافغاني نجده قبل قيام الثورة ينفي بعيدا عن مصر الي الابد بضغط علي الخديوى توفيق الذى تولي الحكم بعد اقصاء ابيه اسماعيل ..توفيق كان دائما ينظر الي اقصاء ابيه في جميع تصرفاته ..كان ولي العهد توفيق متحمسا لافكار الافغاني حيث اقنعه الافغاني بأفكاره بضرورة التغيير وادخال الشورى كمنهج لابد لمصر ان تعمل به ..صحيح ان الشكل الديموقراطي الحديث دخل الي مصر 1866 بأنشاء مجلس للنواب في عهد اسماعيل لكن اسماعيل جعله ديكورا وخلفية جميلة لمسرح اراده هو ليبهر عيون السياح والاجانب ..

بالطبع تغير توفيق وعندما ذهب اليه الافغاني ليذكره بموعوده بالتغيير تغير عليه ومن ثم نفاه الي الابد ..الافغاني كان مقتنعا بالتغيير الفوقي ..نتخيل انه كان من الممكن سماع هذه الافكار وتحويلها علي يد توفيق لكان تغير الوضع كثيرا ولكن سبق الاحتلال وسبقته رغبة توفيق في اطاعته وسبقته طغيان الحكم علي اي رغبات اصلاحية ..

نترك الافغاني في منفاه ونذهب الي مشهد في غاية الغرابة حدث لي في بداية التحاقي بالجامعة .. كنا حوالي 8 اشخاص في شلة الجامعة ..كنا مجتمع غريب للغاية ..تجد الليبرالي وتجد الغني الذى لا يهمه احدا سوى لون السيارة واشياء لايهم سردها وتجد النموذج العادى الذى يشبه جموع الشعب العامل وهذا انا ثم تجد المتدين والملتزم المتأثر بالافكار السلفية وتجد المتدين المتأثر بالاخوان الي حد كبير وعند هذا اتوقف قليلا ...

كنت انا وصديقي احمد المتأثر بالاخوان بحكم ان عائلته اخوانية وعمه من القيادات البارزة في منطقته اصدقاء بمعني الكلمة يعرف عني كل صغيرة وكبيرة وانا بالمثل ..كنا في فصل واحد في الثانوية العامة والتحقنا بكلية وقسم واحد ايضا ..يعتبر احمد مؤثرا في بشكل كبير ..اعطاني من وقته من اجل هدف في ذهنه ان يجعلني ملتزما اكثر ..حيث انني من كنت في هذه الفترة لست ملتزما بالقدر الذى كنت فيه غير منحلا ولا متحررا ولكنه رأى من الواجب ان يدعوني الي الالتزام وخصوصا مواظبة الصلاة والاشياء الاخري التي لابد لاي مسلم فعلها ..الحقيقة انني تأثرت به للغاية واصبحت علي الاقل مواظبا للصلاة ولله الحمد وعبادات اخري كثيرة لم اكن افعلها ...

في يوما من ايام 2005 ..قال لي ما رأيك بفلان ؟؟قلت له عادى ..قالي بيكلم بنات وبيمشي معاها وبيشرب سجائر مش واجب نقوله ان دة غلط ..قلت له : عندك حق دة كل يوم مع واحدة شكل وبيشرب سجاير كتير ..قالي عارف انا هنصحه وخلاص بس ممكن يزعل ..قلت له مش هيزعل حتي لو زعل هتبقي حاولت واجرك علي الله ..

بالفعل ذهبنا الي هذا الشخص وبلغه احمد النصيحة وقبل ان ينصرف قال لنا بكل جدية وفي نظرته لمعان غريب يوحي لك ان كلامه نابع من اعماق قلبه :" عارف يا هيثم انت واحمد لو الاخوان مسكوا الحكم انا اول واحد يبطل سجاير ويبطل يمشي مع بنات " وتركنا وانصرف ..ظللنا ننظر لبعضنا البعض في اندهاش ..في الحقيقة صدمتني الاجابة بشكل كبير ..كما صدمت صديقي الذى قال لي لم اكن اتوقع علي الاطلاق هذا الرد انتهي هذا اليوم بمناقشة اخرى بيني وبين احمد من الاسكندرية الي ان وصلنا دمنهور ..مدة ساعة نتناقش في هذا الموقف الذى لم نتوقعه ...

نترك المناقشة حينا لنذهب الي جمال الدين الافغاني منفاه ..هذا الرجل لايكل ولا يمل ..حاول مرة اخرى مع شاه ايران ان يحمله علي الاصلاح ولكن لم يسمع له بالطبع لانه ببساطة يتخلي عن عرشه ..ترك ايران الي الدولة العثمانية بدعوة من سلطانها عبد الحميد الثاني الذى كان يريد انقاذ الرجل المريض واعطاءه حياة جديدة بفكرة الجامعة الاسلامية التي تبناها جمال الدين الافغاني ليلتف جميع الرعايا من داخل الدولة حول سلطانهم او خليفتهم في هذا الظرف الصعب ..

بالطبع لم تنجح المحاولة لاسباب كثيرة ليس المجال لذكرها الان ..ولكن كان الافغاني مقتنع بالحل الفوقي للامور وهو ماعارضه محمد عبده تلميذه المقرب الذى كان يرى ان الاصلاح يبدأ بالقاعدة الشعبية اولا ثم الفوقية بعدها ..واختلف الاستاذ وتلميذه حتي ان الافغاني اتهمه بالمثبط ..كان يرى الافغاني الحل السياسي هو النموذج ويرى عبده ان التربية هي الحل ..ايهما اصح ؟؟

الحقيقة كان الافغاني بحكم التربية والافكار ثوريا يرى ان السياسة والعمل بها هي الاصلاح الحقيقي اما محمد عبده كان بحكم تربيته الريفية يرى ان الشعوب بحاجة ماسة الي اصلاح ؟؟مرة ثانية نخبة ام قاعدة شعبية ..شعب يتحرك اولا ام نخبة تقدر الامور ..اليست النخبة هي من تحرك الجماهير؟؟ ..وهذا نراه في نموذج احمد عرابي التلميذ غير المباشر للافغاني وسعد زغلول التلميذ المباشر لكل من جمال الدين الافغاني ومحمد عبده..

محمد عبده الذى عارض بشدة احمد عرابي في نهج الثورة ولكن وقف معه الي اخر المطاف حتي اعتقله الانجليز ونفوه الي بيروت ومن ثم لحق بعد قليل باستاذه الافغاني في باريس حيث اصدرا جريدة العروة الوثقي الذى كان العقل المدبر لها الافغاني ومحررها عبده واودعا فيها خلاصة الفكر بين العمل السياسي والاصلاح التربوى ..رجع محمد عبده الي مصر ..اودع اصلاحاته في جريدته المنار ..اصلح القضاء الشرعي ..نفذ مشروعه الاصلاحي الذى كان يتركز علي التعليم ..اصلح بافكاره الازهر ..تعلم منه سعد زغلول واخرون ولكنهم ساروا الي النهج العلماني بعد قليل مستمدين افكاره بشكل او باخر ..تأثر به اخرون من خارج مصر حتي اندونسيا التي اخرجوا صحيفة فيها تسمى المنير علي غرار المنارة التي انشأها .. كلاهما حاول ان يصلح ولكن النهج مختلف ..ايهما اصح ؟؟


انا وصديقي تناقشنا في حوارنا ما حدث والاندهاش الذى حاق بنا ..صديقي يصر علي رأيه ان ماحدث ادهشه للغاية ..وانا شعرت بذات الاندهاش دار حوار بيننا في اسباب ذلك في ذات الوقت الذى كان يسمعنا رجل عجوز اظن انه خبر الدنيا قال لنا :انتم متحمسون لانكم ببساطة شباب ..وقال لصديقي احمد :الاخوان ليسوا حكرا في الحياة المصرية لابد ان تروا جميع التيارات حتي لو اختلفتم معها .. ونحن نحتاج الي اتحاد لافرقة ...اتفق معه احمد واتفقت معه واقتنعت الا ادخل مع اي تيار.. لابد لي ان اراها من جميع المناظير .. انتهي الحوار ولكن لن ينتهي الاندهاش ..وددت لو اسبر اغوار هذا الشخص الذى فجر قنبلة لم تهدأ نارها حتي الان في عقلي ..هل هذا الشاب يحتاج الي قوة تصلحه ام انه يريد اصلاح نفسه بنفسه ؟؟

ايهما اصح ؟؟ الافغاني ام عبده ..ارى ان الاثنين في غاية الصواب ..الاصلاح الفوقي والتحتي ..ماليزيا وتركيا وسنغافورة كانوا بالفوقي ..اليابان بعد الحرب العالمية الثانية بالارادة الشعبية قاموا الي الاصلاح مرة اخرى ولكن وجدوا ايضا ارادة فوقية ...

بل ان نموذج الرسول صلي الله عليه وسلم ارى انه يتمثل في النموذجين الفوقي والتحتي ..كانت الجزيرة العربية في حال يرثي لها من الضياع والتشتت ..صحيح ان محمد عليه الصلاة والسلام نبي واختاره الله لرسالة اداها كما ينبغي ان تكون ..كان الرسول يعمل علي بناء الانسان والاصلاح التحتي ومشهد التعليم في مدرسة الارقم بن ابي الارقم وهو يعلم الصحابة لابد ان تجعله في ذهنك في ذات المشهد الذى تراه بعده وهو يهدم الاصنام بعد فتح مكة ..اي ان الاصلاح اتي من النبع الشعبي حتي وصل الي الفوقي ..ولكن السؤال ..امة بهذا الشكل المشتت كانت لابد ان تحتاج الي مصلح ..واتي المصلح وهو رسول الله واصلحهم وتركهم واعين للرسالة ..اي ان الله اعطاهم حلا فوقيا ولكن النهج تحتيا بالدرجة الاولي ..

ارى ان النهجين متوازيين بشكل كبير.....

...............
ملحوظة : كلاكيت تاني مرة : اهداء لدكتورة ستيتة الحمش
لعلي جاوبت علي السؤال الان ...
مع تحياتي وتقديرى لعقلها النور المنور الذى يثير عندى افكارا

هناك 18 تعليقًا:

Ramy يقول...

عارف

ياهيثم أنا مع الأفغانى

الأصلاح فوقى

و خاصة هنا فى مصر

اليابان برغم انهم لا يدينون بأى دين علشان نبعد عن الدين شوية بس

لهم ثقافتهم و عادتهم و تقاليدهم التى ليومنا هذا لم يتخلوا عنها

بمعنى انهم كانوا هينجحوا بأى من الطريقتين

انما مصر عاوزة أصلاح فوقى

دة رأيى يا صديقى

شمس النهار يقول...

الاتنين ياهيثم الاتنين

قائد سليم يعدل الراس

وازرع له تعدل القاعده

راس تضع قوانين (تحترم وتنفذ)صح وسياسه صح
وخطاب واخد في كل المجالات

الشعب مش بيعرف يعمل حاجه لوحده ادلع ثورة يوليو دلعته خلاص
واخر دليل موضوع الزبالة هل الشعب قدر يعمل حاجه في الشوارع المليانه زباله كان مستني الحكومه تعمل

الاتنين في نفس الوقت

ياريت ربنا يبعتلنا ناس زي دي تاني
صرح الدين الايوبي الافغاني سعد زغلول اللسته كبيره اوي

sal يقول...

الشكل الديمقراطى الحديث دخل مصر 1866
بانشاء مجلس النواب فى عهد اسماعيل ولكن اسماعيل جعله ديكورا.......

طيب اسماعين الحديث طلع امتى ؟

ههههه

صديقى هيثم
بح صوتى وغلب حمارى وانا لا زلت على رأى
بأن الدائرة الكهربائية يمكن ان تتصل على التوالى او على التوازى لماذا الاصرار
على السؤال من يسبق الاخر طالما هناك طريقة

الرأس بلا قاعدة """ هباء منثور ""
والقاعدة بلا رأس "" اعجاز نخل خاوية ""


ارجل بلا دماغ = شلل
ودماغ بلا ارجل = سكون وشلل

دماغ + ارجل = تفكير وحركة

دى يا سيدى لوغاريتمات اخر زمن
ههههههههه


تحياتى وتقديرى

ستيتة حسب الله الحمش يقول...

بوست دسم دسم دسم

شوف هناك اهداءات لشخصي الضعيف تكون من قبيل المجاملات
وهناك اهداءات تبهرني وتخجلني بحق
منها اهداء كل هذا الجهد والربط لي

هيثم
بلا اي مجاملة
بلا ادنى مجاملة
ارجو ان تحاول نشر البوستات في الجرائد

من فضلك راسل الجرائد بالنص اللي انت كاتبه
من حق ناس يكونوا اكثر من 200 مدون انهم يقراءوا ما تكتب
به جهد للتجميع
ولكن به جهد اكبر للربط والاستقراء

مازلت ارى ان صلاح الرأس يعجل جدا بصلاح قاعدة مستعدة
لطيف هذا الشاب الذي ينوي الإستقامة إذا جاءت له جماعة الإخوان في الحكم
"مع شكي ان يكون صلاحه يومها حقيقيا وليس بدافع الخوف من السلطان"
أراها مثل دولة عربية ما
يتمتم لك الناس صباحا مساءا بالتسبيحات حتى لا ينبذهم مجتمع متعصب جدا
ثم سرا يقترفون ما تعجز الصفحات عن تحمل خطه

كتابتي غير متسقة وغير متجانسة؟
حسنا البوست دسم يثير الكثير من الأفكار والأطروحات

دمت لنا باحثا في الماضي لنصلح الحاضر والمستقبل

فاروق بن النيل يقول...

هخيثم ....
لو لم يكن الموضوع بهذا العمق والتحليل والتناسق بين مشاعرك ومشاعر صديقك أحمد ومناقشاتكما وزميلكم فلان الذى يعتبر متحرر كما نسميه والأحرار من الماضى وهى جملة إعتراضية مع ماتناقشوه من ( جمال الدين الأفغانى أحمد عرابى - سعد زغلول - محمد فريد - محمد عبده- الخديوى إسماعيل - على باشا مبارك ....إلخ
هذه "المطبات الفكرية" كما أسميتها صديقى أوصلتك إلى رأى والله لقد تواردت الأفكار لى منذ صلاتى بالفجر اليوم فى هذا الموضوع وكأنى أتناقش معك عن من يحتاج إلى تغيير أولا ومن يؤثر فى الآخر :الشعب أم السلطة
وتحيرت إلى أن أخذت سنة نبينا صلى الله عليه وسلم وقلت فى نفسى ماذا فعل الرسول فى بداية الدعوة لقد صعد جبل فى مكة وقال : يامعشر قريش هلموا إلى فلما إجتمعوا قال لهم : ماتظنون بى إذا قلت لكم أن هناك من سيغير عليكم من هذه الجهة وأشار إلى جهة معينة هل أنتم مصدقى فردوا عليه وقالو : ماعهدناك إلا صادقا بالقول حتى سميناك الصادق الأمين فرد عليهم وقال: لقد أرسل إلى الليلة من جبريل أمين الوحى وإنى رسول هذه الأمة ونبيها وإنى أدعوكم إلى الإسلام وأن تقولوا : نشهد أن لاإله إلا الله وأن محمدا رسول الله فرد عليه
( أبى لهب )أجمعتنا على هذا يامحمد تبا لك فأنزل الله قرآنا يقرأ إلى يوم القيامة: تبيت يدا أبى لهب وتب0 ماأغنى عنه ماله وماكسب0 سيصلى ناراذات لهب0 وإمراته حمالة الحطب 0 فى جيدها حبل من مسد0 صدق الله العظيم فعاد محمد حزينا وبدأ فى محاولة أخرى فقد جمع أشراف مكة وكبار رجال قريش وصنع لهم طعاما وتكلم معهم فى الدين مرة أخرى فتركوه أيضا ثم بدأ بأبى بكر ودعاه إلى إلى الإسلام فوافق فورا ودعا إبن عمه الصبى ( 11عاما) فنظر إلى والده عم الرسول أبو طالب كأنه يستفسر منه فقال له أبوطالب والده وعم الرسول : إتبع إبن عمك وكن معه ولاتتركه وبالطبع كانت أول سيدة ( إمرأه بالإسلام ) هى زوجته خديجة بنت خويلد ولكن بدأ يعلم الناس الذين إتبعوه القلائل سرا فى دار الأرقم بن أبى الأرقم وعندما عاد عمر بن الخطاب
إلى بيته وجد إبنته تقرأ بالقرآن ولما رأت والدها
أخفته وراء ظهرها فلطمها عمر على خدها فسقطت والدماء تنزل منها وأمسك بالقرآن فقرأ" طه ماأنزلنا عليك القرآن لتشقى0إلا تذكرة لمن يخشى0تنزيلا ممن خلق الأرض والسموات العلى0الرحمن على العرش استوى0 له مافى السموات ومافى الأرض وماتحت الثرى0 وإن تجهر بالقول فإنه يعلم السر وأخفى الله لاإله إلا هو له الأسماء الحسنى0 ... صدق الله العظيم فرق قلب عمر لهذا الكلام وتغيرت ملامحه وقال لأخته أين محمد وأصحابه فقالت له إذا كنت ذاهبا لتضرهم لن أدلك فقال لها لا بل لأنطق الشهادتين فدلته على مكانهم ولما دق عم الباب نظر أحد الصحابه من فتحة الباب فوجد عمر بالباب فقال يارسول الله إنه عمر فقال رسول الله إن كان قد جاء يبغى شرا قتلناه بسيفه وإن جاء بخير فأهلا به فدخل عمر فأمسك محمد صلى الله عليه وسلم بياقة لبسه وشدها بقوة حتى كاد يختنق وقال له فيم جئت ياعمر قال: لأنطق الشهادتين فتركه رسول الله والمسلمون الحاضرون يكبرون فنطقها عمر واسلم وطلب عمر من الرسول أن يخرجوا ويجهروا بالدعوة فرد رسول الله : لم يأذن لنا ربنا بعد ولما نزل جبريل بالآية:يأيها المدثر قم فأنزر وربك فكبروالرجز فأهجر... صدق الله العظيم وخرج المسلمون للجهر بالدعوة كل يبغى أهله وأصحابه ولما علم أشراف قريش خافوا على مراكزهم وبدأوا فى تعذيب المسلمين بشتى أنواع العذاب وهكذا صديقى علمت من هذا أننا يجب أن نبدأمنأسفل من الصفر وأيضا من أعلى كما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم وكما قلت بالضبط
ووالله إنى أقول الحقيقة وأنا صائم العشر من ذى الحجة وأقيم الليل وأقرأ القرآن وألتزم بصلاة الجماعة لأنى مسئول عن المسجد بفتحه والآذان والإقامة وأحيان أئم المصلين أقول ذلك لتصدق رؤيتى وتوارد أفكارى معك منذ صلاة الفجر اليوم شكرا لك صديقى وآسف على التطويل الذى كان لابد منه لأنه توارد لدى بأفكارى ورؤيتى.

Tears يقول...

القوم المدنيين عندنا حاول اللى بيفهم فيهم يغيير بس لان المحتل مسلح فلم يستطع

احنا مش ناقصنا غير جيش بيحب البلد

كلمات من نور يقول...

كان يسمعنا رجل عجوز اظن انه خبر الدنيا قال لنا :انتم متحمسون لانكم ببساطة شباب ..وقال لصديقي احمد :الاخوان ليسوا حكرا في الحياة المصرية لابد ان تروا جميع التيارات حتي لو اختلفتم معها .. ونحن نحتاج الي اتحاد لافرقة ......

أوافق هذا الرجل الحكيم و اوافقك ان توازن النهجين هو الفلاح غي زمان ضاع فيه كلاهما يا هيثم...

اضم صوتي بصوت الدكتورة و أقولك ياريت تنشر ما تكتب في كتاب .............

ali younes يقول...

هيثم
بجد موضوع كثيرا ما شغل بالي وبال الكثي طبعا
عن نفسي وبناء عن تجارب في واقعنا المصري وحكمنا القهرى رئيت في كثير من الاوقات ان التغيير يأتي من الرأس....
لكن في نفس الوقت يتردد داخلي فكرة القاعدة مهمة ولكن قاعدة عاجزة لم ولن تسطتيع فعل شيئ ...
ارى أن التغيير يأتي من عند الله وبقدر الله وحين يأذن الله..
فأقدار الله فوق كل شيئ نحن نريد التغيير بدون شك منا من يحاول من القاعدة ومنا من يحاول من الرأس والطريقين يفشلان الان لان الله لم يقدر بعد
أرى أن ما يحدث في كون الله من تغيير سواء الي الاحسن أو الاسوء لا يتم ألا بقدر الله
وأري أننا لا يجب أن نتواكل بل نتوكل علي الله واذا لم يحدث التغيير نكون قد برأنا الي الله وأعتذرنا لربنا بأننا قدحاولنا ولم ننجح

بارك الله فيك ووفقك الي كل خير
تحياتي لجميع المعلقين فالكل له رئي معتبر ومثمر وحوار نافع جاد

خواطر شابة يقول...

تعرف السؤال الذي طرحته كبير جدا فعلا هل الرأس ام القاعدة لكن صراحة أجد ما قاله سال في تعليقه منطقيا جدا وان كنت انا عن نفسي عندي قناعة ان اي اصلاح ينبغي ان يكون من القاعدة بالنسبة لي الفرد هو الاساس هو نواة المجتمع ان انشئ تنشئة صحيحة على أسس المواطنة الحقة سيكون هو السبيل للاصلاح وستكون النتيجة المنطقية هي صلاح الرأس
شكرا على هذه المواضيع التي تعتبر بحق غذاء للعقل

عباس ابن فرناس يقول...

لنفترض جدلا ان القاعده هى التى لديها القدره على التغيير "بصرف النظر ان كانت مؤهلا لذلك او غير مؤهلا"
التجارب السابقه تقول ( والثوره الفرنسيه مثال لذلك)
ان القاعده لاتتغير ذاتيا بل يجب ان تكون مدفوعه دفع لذلك (احب ان اُشير ان هناك فرق بين الدفع والدوافع وان كانت مُلحه وقويه )
الامر الثانى القاعده دوما هى فلى حاجه ضروريه الى "نخبه" تاخذ بيدها وتوجها
والسؤال الان هل النخبه تستطيع ان تقوم بدورها المنشود او بمعنى اخر هل هى ماذالت موجود للقيام بذلك الدور ؟ .
فى اوخر القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين كانت هناك قاعده مدفوعه ومعها نخبه قويه وملتحمه
ومع ذلك لم يستطيعا بصوره اوباخرى احداث تغيير !
التحم الراس بالجسد ومع ذلك فشلا لماذا؟
اذا نترك الجسد قليلا ونذهب الى الراس
اولا : ماذا نعنى او من نعنى بالراس ؟
هل نعنى النظام الحاكم ؟
النظام وان كان هو المتحكم فى الراس لايعنى ذلك بالضروره ان يكون هو الراس بذاتها !
ولنفترض ذلك
اذا هل التحم النظام مع القاعده هل التحم الراس بالجسد ؟
رايي ان النظام قد فعل العكس !
النظام قام بفصل الجسم عن الراس
حتى اصبح الجسد يتخبط !
واصبحت الراس اشبه بجمجمه مفرغه تحتاج الى "نخبه " تملا ذلك الفراغ (النخبه فى رايي هى من تصنع النظم وليس العكس ) ولكن هل تجد
فقط انا اطرح الاسلة ؟
ولست بضروره امتلك الاجابه
ملحوظه
لا ادرى لماذا يذكرنى هذه الموضوع دائما بمسألة "الفرخه ام البيضه"
تحياتى واعجابى وتقديرى

حلم يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
مقالة مميزة وشرح وافي اخي أتفق معك في جل نقط الطرح خاصة قولك ومثل ما يولى عليكم كونوا
بارك الله فيك أخي
كما أضم صوتي لمن طلب منك نشر مقالاتك بالجرائد

تحية تقدير أخي هيثم

star in the sky يقول...

امبارح نزلت بوست اسمه التغير اللى بيتكملوا عليه
وفى كومنت ريتشارد قلب قطة قالت لى اجى هنا

مفيش شك ان البوست اللى انت كاتبه وضح الفرق بين التغير الفوقى والتحتى

كنت بقول ان الاصل هو التغير التحتى التغير اللى بيكون من الشعب نفسه التغير اللى بيجى من الارادة مش التغير اللى بالقوانين وبعدها يجى التغير الفوقى تغير السلطة والنظام والحكم

قلت حاجة فى النص انت ان اليابان بدا التغير فيها من الشعب وكان معاه فى نفس الوقت ارادة فوقيه من النظام
اعتقد ان ده افضل مثال لان الطرفين موافين على التغير وبكده الاتنين هيساعدوا بعض اسرع من ان النظام يبقى عاوز يغير والشعب مش موافق او بمعنى اصح معندوش همة وارادة انه يتغير او العكس الشعب عاوز يتغير بس النظام مليان فساد وعدم التزام وفشل ممكن نقول زى عندنا
بس اعتقد عندنا الشعب عاوز يتعير بس مش عاوز يتعب او يمكن حاسس انه تعبه مش هيجيب نتيجة مع النظام اللى موجود دلوقتى
يمكن بكده نبقى محتاجين فعلا التغير الفوقى والشعب هيتغير ع طول وقتها
طول الوقت بفكر فى التغير بالنسبة لمصر انما لاتغير عامة اعتقد ان الشعب هو الاساس فى اى تغير لان لو الشعب بدا يتمرد ع الوضع ويطلب التغير لازم يجى يوم ويتقلب النظام وتيجى ناس كوبسة

البوست فيه معلومات و وجهات نظر فادتنى كتير و وضحت لى حاجات كتيرة

اول مرة اجى البلوج بس شكلى هكمل قراية لباقى البوستات

ربنا يكرمك

sal يقول...

الوصفة اللى بعثهالى فى الايميل
محتاجة شوية حاجات
اسف يا صديقى
روح تانى ع الايميل
حاتعبك حبتين

تحياتى

ماجد القاضي يقول...

ما فيش وقت للمجاملات يا هيثم... هدخل في الموضوع علطول :)

في البداية المعلومات التاريخية دقيقة ومترابطة للغاية... ولهذا صعبان علي إنك لم تكمل الحلقة الثالثة من تجربة الإصلاح.....

اسمح لي هناك حلقة مفقودة في السلسلة أو لنقل مرحلة لا يمكن فهم أبعاد الموضوع من غيرها.. بكلمات أوضح: أنت وضعت التجربتين امام القارئ وطرحتَ السؤال:

أيهما أصح (من القاعدة) أم (من الرأس)؟
وما أريد قوله أن هناك التجربة الثالثة الأكثر ثراء وعمقا.. فتجربة كل من (الأفغاني) و(عبده) لم يقدر لهما الاستمرار ودخول معترك الاختبار الحقيقي للنظرية

عندما تحتك بالواقع.. وإن كنت أرى -طبعا من خلال قراءاتي وتجربتي الشخصية-أنهما دخلتا المعترك بالفعل وفشلتا.. ليس لخطأ في أي منهما بقدر نقصهما وافتقار

كل منهما إلى الأخرى... ما الدليل؟؟

الدليل في المرحلة الثالثة التي لم تطرحها .. أو قل: التجربة الثالثة، ألا وهي تجربة المصلح التالي للرجلين الذي أخذ بتجربتهما ودمج بينهما... إنه (حسن البنا) الذي

تؤكد أدبياته أنه أخذ الفكرتين ودمجهما معا.. فكان يرى أن التغيير لا يتم إلا بالتوازي بين العمل مع التربية (القاعدة) والنخبة (القمة) في الوقت ذاته.. ونجاح التجربة واضح لكل ذي عينين يقرأ تاريخ الإخوان عبر ثمانين عاما..
أما من يقول دائما: ماذا غيروا؟ وما فعلوا؟ فلستُ في معرض الحديث عن هذا الآن.. لكن إتماما للفائدة انصح السائل عن هذا بكتاب (الإخوان والمجتمع المصري) يرصد ويقارن حالة المجتمع المصري على المستوى الاجتماعي والأخلاقي والسياسي عبر نصف قرن من ظهور الإخوان... بالأرقام والإحصائيات...

المهم ارجع لإجابة السؤال المهم.. والإجابة كما تفضلت أخي هيثم مستوحاة من السيرة النبوية، وهو ما سار عليه (حسن البنا)... في البداية لا بد أولا من قاعدة متينة ولو قليلة العدد.. ثم في مرحلة ما (قبل التغيير الكلي والشامل) لا بد من اجتذاب عددا من النخبة واصحاب النفوذ والقوة والوجاهة في المجتمع.. حتى إذا جاءت الفرصة لتولي حاكم صالح يجد شعبا أو مجتمعا مهيئا لإنفاذ ما يريده من إصلاح..

ومن التجارب التي أعرفها بشكل شخصي، والتي تدل على أن التغيير لو جاء من الرأس بلا قاعدة فإنه لا يقدر على الاستمرار: أن حاكم زامبيا في أوائل التسعينات كان من الإخوان المسلمين (قدر الله أن يتعلم على أيديهم ويقتنع بأفكارهم، ثم صار حاكما للدولة) ولكنه لم يستطع التغيير لأن الشعب ليس مهيئا للحكم بالإسلام!!!!
----------------
أما فيما يخص تجربتك أنت وصديقك الإخواني؛ فوالله تكررت أمامي كثيرا في الجامعة (أكرر: كثييييرا)... فهناك فئة ليست بالقليلة ليست قادرة على الالتزام بالعبادات، ولكنها تدرك ضعفها، وتكره حال المجتمع المتردي، وترى ومقتنعة تماما بأن الإسلام هو الحل لذا فهي تتمنى وتنتظر أن ترى اليوم الذي يحكم فيه من يُصلح بدلا من الحكومة الحالية..!
----------------
كفاية كده لأنك أرهقتني في الرد يا (هيثم).. دايما بوستاتك دسمة ويحتاج ردي عليها بوست جديد!!!!!

دمتَ مفكرا ومبدعا ومحبا للخير يا صديقي...

محمد الجرايحى يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قى ظروف مثل الظروف التى تعيشها منطقتنا العربية المنكوبةبأنظمتها..
لاجدال أنها فى حاجة إلى ثورة تقتلع هؤلاء من كراسيهم العاتية...
أخى فوقى تحتى المهم أن يأتى لأنه طال الانتظار.

تقبل خالص تقديرى لطرحك القيم
بارك الله فيك وأعزك

richardCatheart يقول...

يالهووووووووى انا علقت على البوست دا تلات مرات

ولا مره خبطت ونزلت يا خررررابى


بقولك ايه ماليش نصيب البوست دا

الوك والوك

البوست شنيع بشيع مستوى رفيع

قول ياااارب يقول...

كما قلت فالافغانى ومحمد عبده كلاهما صحيح وكما قال احد المدونين لابد من دمج الاثنين
فالتغيير لابد ان ينبع من صدور الشعب وكذلك لا بد من حكومه تعينه على ذلك فكلاهما فى نفس الحلقه

Haytham Alsayes يقول...

السلام عليكم جميعا

متفق معاكم جدا وكل وجهات النظر صحيحة
سواء من قال ان التغيير ينبع من الشعب
او من السلطة
عموما عندي يقين ان النهجين صح ولازم يكونوا متوازيين لحد كبير
في نماذج جميلة اتحققت في دول اتغيرت من تحت وفي دول اتغيرت من فوق
ولكن يارب اي حاجة في مصر تتحقق لان الحالة يرثي لها


كل سنة وانت طيبين جميعا
وعيد سعيد
واجازة سعيدة علي الجميع

تحياتي وتقديرى كل باسمه وصفته