الاثنين، 17 يناير، 2011

تصبحون علي ثورة(عندما يستباح الحرم )


عندما يستباح الحرم حتي تقضي علي الثورة ،الفاسد المتجبر لا يلقي بالا بالاعراض بالممتلكات بمظاهر الدين ،يلقي بالا بنفسه بذاته بعرشه الذى لا يريد ان يقوم من عليه ولو خلسة من الزمن ،يريد ان يحرق الجميع ،يحرق الشعب ويسحل المعارضين ويقتلهم ويعلقهم، شعاره ذاتي ذاتي ويذهب الجميع الي الجحيم ...

معاوية بن ابي سفيان الذى اصبح الخليفة بعد تنازل الحسن بن علي عن الخلافة حتي يحقن دماء المسلمين ،تنازل عنها ليجمع الله به فئتين عظيمتين من المسلمين كما تنبأ جده عليه الصلاة والسلام ..معاوية الذى اصبح خليفة الان استقرت له الامور ودانت له الدولة وسيطر حتي العام 60 ولكن قبل هذا العام بحوالي 7 سنوات كان يمهد لابنه كي يكون وريثا له علي سدة الخلافة ..يزيد يصبح خليفة هكذا قرر وخطط معاوية ..

وهكذا احس الصحابة بصعوبة الموقف ، بالفعل الموقف صعب ،معاوية يريد ابنه كل المؤشرات تخطو حثيثا الي هذا المفهوم ويخطو معها تخطيط معاوية وتدبيره لجعل الخلافة في عقبه لا شورى بين المسلمين بحجة الاستقرار وحجة عدم هدر دماء المسلمين ، الاستقرار الذى تم انتهاكه اساسا منذ فتنة عثمان بن عفان والدم الذى اهدر بين المسلمين ايام علي بن ابي طالب ،الدم والاستقرار اللذان علقا في رقبة الصراع القبلي بين المسلمين بين اموية و علوية و عباسية فيما بعد ،كل هذه البيوتات من قريش ولابد ان يكون الامر في قريش وقريش انقسمت علي نفسها بعد الرسول صلي الله عليه وسلم وجاءت الفتنة تبث رياحها الشريرة علي الكل، وتقاتل الجميع تحت عنوان كبير اسمه الشرعية

الشرعية التي اهدر دمها بين القبائل او بالاحرى بين بيوتات قريش الثلاث علي مدار التاريخ الاسلامي بدايتها من هذه الحادثة وهي تولية يزيد بن معاوية الخلافة ،اثر معظم الصحابة والتابعين والناس في بيعة يزيد ووافقوا علي حجة معاوية في تولية الامور الي ابنه بنفس ذات الحجة "الاستقرار وعدم هدر الدماء " واعترض اخرون علي يزيد ..

من ضمن المعارضين( الحسين بن علي وحفيد رسول الله صلي الله عليه وسلم) (وعبد الله بن الزبير) حيث اعترضا علي يزيد بن معاوية بل ان المبدأ ذاته هو من جعل الحسين وعبدالله يشقان طريق الثورة في النهاية ..

شرعية الحكم انتهكت هكذا رأى الحسين وهكذا فهم ابن الزبير وعلي هذا الاساس قاموا بالثورة والتف حولهما حشد هائل من المسلمين مما يدل ان المبدأ في حد ذاته كان سيئا اقصد بالمبدأ هنا مبدأ التوريث بدلا من الشورى التي هي من اهم مبادىء الحكم في الاسلام وتصل الي درجة الفرض علي المسلمين ،هناك من يبرر لمعاوية وهناك من يدافع عنه اشد الدفاع وهناك من يهاجمه علي هذا الفعل ..لن نخوض في نوايا الرجل فهو مات في 60 هجرية ليترك المسلمين في حروب تنتهي ببشاعة منقطعة النظير ..

يزيد خليفة ..الحسين رافضا للبيعة ..ابن الزبير يتحين للثورة هكذا كان المشهد الجلي في افق الامة ولابد للمسلمين ان يشاهدوه اما عاجلا او اجلا ...الحسين يذهب الي العراق مهد الثورة ومنبت التمرد ليكون بين انصاره وانصار والده من قبل ليجد ملاذا وقوة ليبدأ الثورة من هناك شعاره "لابد للشرعية ان تجد طريقها الصحيح " وطريقها يبدأ بالثورة علي يزيد بن معاوية الذى ليس له حق في خلافة اخذها من ابوه كأنها ميراث شخصي ..

الحسين يقاتل بقوة وشجاعة حتي بعد نفض اهل الكوفة والعراق نصرته ليلقي ربه بعد قليل في المعركة ويقتله عامل الامويين علي العراق عبيد الله بن زياد ويموت حفيد الرسول عليه الصلاة والسلام والبقية تأتي ...

عبد الله بن الزبير يبدأ ثورته ،كان عبد الله اول مولود في المدينة بعد الهجرة امه السيدة( اسماء بنت ابي بكر) وجده (ابو بكر الصديق) ووالده (الزبير بن العوام )رضي الله عن الجميع ..له مكانة عظيمة بين اهل الحجاز لذلك تزعم الثورة وخلع بيعة يزيد واتبعه الجميع علي ذلك بل انه دلل ان يزيد غير اهل للخلافة من الاساس ناهيك عن المبدأ الذى كان ابن الزبير يتبعه هو الرجوع الي الشرعية في اختيار الخلفاء وهي الشورى التي انتهت علي يد معاوية وابنه واعلن علي هذا الاساس الثورة ..

كانت منبت الثورة في هذه المرة مكة والمدينة وانتشرت الي العراق والي مصر بل الي الشام نفسها مركز الامويين وهددت بالفعل عرش الامويين وامتدت الي عهد ما بعد يزيد حيث مروان بن الحكم وعبد الملك بن مروان ولكن هل هذه الثورة علي حق ؟؟

بالطبع لن املك الاجابة لانها واضحة مثل الشمس في السماء في يوم يخلو من السحب ، السحب التي تحجب عن الجميع الحقيقة وتحجب الجرح النازف بمجموعة من المسكنات العاجلة لتجعل بعد ذلك الجرح داخليا غير ظاهر حتي يتطور الامر الي جراحة عاجلة في لحظة لا يمكن انقاذ المريض ابدا لانه يكون في عداد الموتي وهذا ما حصل بالفعل مع الدولة الاموية ..

الثورة تشتعل ..يزيد اكثر اشتعالا منها حيث يخاف علي ملكه ويبعث (الحصين بن نمير ) ليقضي علي الثورة بكل عنف ويبدأ بالمدينة المنورة وتبدأ المأساة ..

لم تكن المدينة تتخيل يوم من اسوأ ايامها في التاريخ مثل هذا اليوم الذى سمي بوقعة الحرة ، هناك شىء من التهويل والتضخيم ذكره بعض المؤرخين وهناك من الاكاذيب التي كتبت بدافع حزبي خاصة من الشيعة وللكن معظم المصادر وضحت ان المدينة استبيحت والتي بمعني سرق ونهب وقتل ولا وجود لاستباحة اعراض نساء الانصار كما اوضحت كتب الشيعة..

(هذا الموضوع قتل بحثا بالمناسبة وتم توضيح الامر حديثا في كتب شتي ولكن في رأى لا يمكن الدفاع ابدا عن جيش قام بمطاردة الثوار فمن المؤكد انه ارتكب الفظائع حتي لو قتل رجل واحد فهو عند الله عظيم ولكن دائما تدخل الطائفية والمذهبية لتضيع الحقيقة العلمية في النهاية )

علي اية حال باتت المدينة هادئة كهدوء ما بعد العاصفة وبعد ان استمرت الفوضى ثلاثة ايام علي يد الجيش الاموى توجه ذات الجيش ليفرض الحصار علي مكة التي تعرضت للضرب بالمنجنيق وحدثت اضرار كبيرة بالكعبة وكان ذنب مكة الوحيد انها مركز الثورة وفيها رأس الثورة عبدالله بن الزبير لكن سرعان ما فشل هذا الحصار لان اخبار جاءت من دمشق تعلن بموت الخليفة يزيد بن معاوية الذى مات في اثناء هذا الحصار ....

يموت يزيد ويترك الثورة المشتعلة وولده معاوية الذى لم يعمر طويلا حيث كان يتبني الشورى ويريد ان يتركها للمسلمين شورى بينهم ولذلك اختفي في غموض تام من الاحداث ويقال انه قتل ..

بعد هذه الاحداث يتولي مروان بن الحكم الذى قضى نوعا علي الثورة في الشام وانقذ دمشق من الثوار ليتركها لابنه عبد الملك بن مروان الذى ينتهج سياسة القوة والعنف مع انصار ابن الزبير ويقضي علي الثورة في العراق بفضل رجل المهام الصعبة (الحجاج بن يوسف الثقفي ) والذى ولاه فيما بعد ولاية الحجاز ليقضي تماما علي الثورة ..

وهنا يأتي المشهد الاخير ..كان الزبير يكافح من اجل الحق ومن اجل ازاحة الامويين من الحكم ..عبدالله ابن الزبير الذى حارب لمدة عشر سنين من اجل ان يدافع عن الشرعية الحقيقية التي ارساها المسلمون بعد النبي وهي الشورى

يدافع من اجل حق المسلمين في تولية خلفاءهم ومحاسبتهم يريد ان ترجع راشدية مرة اخري يريد ان تخرج من دائرة العصبية القبلية والحكم العضوض ولكن ينتهي ابن الزبير علي يد الحجاج بن يوسف الذى يضرب الكعبة بالمنجنيق ويقتل عبد الله بن الزبير الذى تشجع قبل موته في المعركة بفضل كلمات امه اسماء عندما قالت له كلاما حماسيا وانه يدافع من اجل الحق ولا يضيره شىء ....

ماتت الثورة ومات ابن الزبير وبقيت الدولة الاموية وبقيت ثورات اخرى قامت ضدها حتي النهاية ..نهاية الدولة ..

ملحوظة ( بالطبع المطلع علي هذه الفترة يجد كثيرا من اللغط حول شخصية يزيد بن معاوية بالطبع الشيعة يعملون علي تشويهه والسنة يدافعون عنه ولكن ما يهمني الحقيقة فقط ورأى الخاص ان يزيد كان مسئولا علي اية حال عن هذه الاحداث السابقة سواء دافعت عنه او قدحت فيه وفي النهاية تلك امة خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم)


هناك 26 تعليقًا:

فاروق بن النيل يقول...

أستاذنا هيثم السايس
عندى سؤال هل معاوية عندما قام بالخلافة كان المتنازل أو التحكيم مع على بن أبى طالب أو الحسن بن على لأنى إتلخبطت فعلا من البوست وأنا أعلم أنك أستاذ بالتاريخ فأرجو توضيح ذلك
وشكرا لك أستاذ هيثم

Haytham Alsayes يقول...

فاروق بن النيل

العفو يا استاذنا انت اللي استاذ
يافندم
معاوية اصبح الخليفة بعد تنازل الحسن بن علي اللي تولي الخلافة بعد ابيه علي بن ابي طالب وهو ما تغفله كتب التاريخ ولا يعلم هذا الامر الا القليلين ومعني ذلك ان الخليفة الخامس الحسن بن علي والخليفة السادس معاوية بن ابي سفيان

تحياتي لك

محمد الجرايحى يقول...

ماأشبه اليوم بالبارحة...
ولكن أعتقد أن الان انتهت امكانية التفكير فى التوريث فالثورة على الأبواب تنتظر الإشارة....


وشكراً لك أخى على اللمحة التاريخية القيمة وأعتقد أن فى تلك الفترة كان هناك دولتان واحدة فى المدينة أميرها الحسن بن على رضى الله عنهما والثانية فى دمشق أميرها معاوية..حتى تنازال الحسن رضوان الله عليه.
أتمنى أن تكون المعلومة صحيحة

ستيتة حسب الله الحمش يقول...

كالعادة بوست في الجون

وكالعادة بوست في محله تمام

واسماء ذات النطاقين رضي الله عنها قالت كلمة لا تقولها الآن إلا نساء فلسطين
يابني ما يضير الشاة سلخها بعد ذبحها؟

عبد الله بن الزبير ادخل تعديلات في بناء الكعبة كان قد تمناها الرسول صلى الله عليه وسلم
ولكن بني امية من غيظ قلوبهم ارجعوا الوضع لسابقه

أجمل ما في البوست ان خطر على بالي حاجة

الشعوب زمان هي هي دلوقت

يعني العراق وما فعلته بالحسين من وعد بالنصرة ثم التخلي التام عن آل البيت الذين ماتوا عطشى رضوان الله وسلامه عليهم أجمعين
نفس الشعب ده هو هو دلوقت
بتاع احنا الأشاوس المغاوير
ثم هوب كل عام وانتم بخير

ياترى التاريخ الحقيقي بيقول عن المصري إيه؟
يعني هل نحن أهل وفاء بالعهود؟
هل نحن جبناء؟
بتكلم عن التاريخ
المصري الفلاح من قبل الزمان بزمان
ماهي خصائصه
فإن الخصائص لا تتغير وهذا ثابت بالدليل

تحياتي يا منور لمبات مخي الموفرة للطاقة

واحد من الناس يقول...

تسلم الايادي , طلعت من نقاط الاحتقان الاختلافية باحتراف :) ,
دكتورة ستيتة بعد اذن استاذ التاريخ بتاعنا ومش دفاعا عن الامويين بس مسألة هدم الكعبة بعد مقتل ابن الزبير كانت عن جهل منهم- مش غيظ - بالحديث الخاص بنظام بناء الكعبة لان ابن الزبير اخده مباشرة عن خالته ام المؤمنين عائشة يبنما لم يعلم عبدالملك بن مروان ذلك ثم إن عبد الملك صح له حديث عائشة فندم على ما فعل، كما في صحيح مسلم عن أبي قزعة: أن عبد الملك بن مروان بينما هو يطوف بالبيت إذ قال: قاتل الله ابن الزبير حيث يكذب على أم المؤمنين يقول سمعتها تقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا عائشة لولا حدثان قومك بالكفر لنقضت البيت حتى أزيد فيه من الحجر فإن قومك قصروا في البناء ـ فقال الحارث بن عبد الله بن أبي ربيعة: لا تقل هذا يا أمير المؤمنين فأنا سمعت أم المؤمنين تحدث هذا، قال لو كنت سمعته قبل أن أهدمه لتركته على ما بنى ابن الزبير.
اما الشعوب زمان هي دلوقتي فدي قاعدة عامة في التاريخ وهذا نص في تاريخ الجبرتي في حوادث سنة 1213ه عند وصفه لدخول الفرنسيين الى قلب مصر
(ضج العامة والغوغاء من الرعية وأخلاط الناس بالصياح ورفع الاصوات بقولهم يارب ويالطيف ويا رجال الله ونحو ذلك وكأنهم يقاتلون ويحاربون بصياحهم وجلبتهم فكان العقلاء من الناس يصرخون عليهم ويأمرونهم بترك ذلك ويقولون لهم ان الرسول والصحابة والمجاهدين كانوا يقاتلون بالسيف والحراب وضرب الرقاب لا برفع الاصوات والصراخ النباح فلا يستمعون ولا يرجعون عما هم فيه ومن يقرأ ومن يسمع)
اكتر من ماتي عام ولازال الصراخ هو الوسيلة رغم مطابع الفرنسيين واحتلال الانجليز ولازلنا لا نعلم موقع الدعاء من العمل

واحد من الناس يقول...

هيثم بالمناسبة محتاج رايك في بوستي الاخير

ويكا يقول...

هيثم

بغض النظر عن رأيى العام فى الخروج على الحاكم (بوجه عام ايضاً).
الا ان دعنى اتترك معك الى شئ واضح جلى فى كلامك ، وكلامى الان ليس له علاقة بواقعنا الحالى فأنا هنا اعلق على ما تم تدوينه وليس الاسقاط فيه على الواقع ، فرأى الحقيقى عن ما يحدث الان مختلف قليلا عما ساقوله الان

الا ترى ان كل ما استفادته الثوره فى عهد عبدلله ابن الزبيير ليس الا اهدار دماء مسلمين كثر ونهب وتخريب بيوت المسلمين ، الا ترى معى انه لم يعود على الاسلام ولا المسلمين اى خير من هذه الثوره الا الفتنه والانشقاق وكثير من الانشقاق والفتن لاحقاً حتى بعد انتهاء هذه الفتنه ؟!!

انا ارى لم يوجد اى مكاسب حقيقيه بل خسائر جمه على المدى القصير وقتها والمدى البعيد ايضاً.

قد اكون غير متعاطف مع الفكره الاصليه لسيدنا معاويه ، الا انى قد ارى مثل ما اظن ان بعض الصحابه رأوا والله اعلم هذا ما قد استنتجه ، انهم وافقوه فعلا لحقن الدماء وعدم اشعال فتنه ، حيث انهم استشعروا عزم سيدنا معاويه الحقيقى على تولية ابنه من بعده فخوفاً من اشعال فتنه بين المسلمين بسبب رفضهم هم انفسهم للفكره ، فقد يكونوا فضلوا ان يقبلوا بمعاويه خير من اشعال فتنة لا يعُلم عقباها .

وبالمناسبه حتى لا انسى ، انتهز هذه الفرصه لآصل شئ مهم الا وهو انا سيدنا معايه صحابى جليل حضر مع الرسول صلى الله عليه وسلم غزوات وحروباً كثيره ولم اقرأ او اسمع ان الرسول مات عنه وهو غضبان او اعده من المنافقين ، لذا اتحفظ بشده عن الكلام عنه غير فى الخير وان وجدته مخطأ فى حدود عقلى فى بعض الامور ، الا انه لازال صحابياً مات على الاسلام ولا نسأل الله له الا مرافقة نبيه فى الجنه ان شاء الله كما رافقه فى الدنيا على الاخلاص والخدمه مع وافر الحرمه.


واخيراً اقول

هذا رأيى الشخصى الذى قد يكون صوابا وقد يكون خطأ ، فان خطأ فمن نفسى والشيطان وان صواباً فمن الله عز وجل وتوفيقه.

سبحانك اللهم وبحمدك سبحانك لا اله الا انت ، استغفرك واتوب اليك

شكراً يا هيثم على اتاحت هذه الفرصه لى هنا فى هذه المدونه الطيبه

Haytham Alsayes يقول...

محمد الجرايحي

فعلا يافندم زى ما قلت
ما اشبه اليوم بالبارحة
فعلا الحسن رضي الله عنه تناتزل وهو خليفة لمعاوية عن الخلافة واصبحت الخلافة اموية في دمشق منذ عام 41 هجرية وسمي هذا العام بعام الجماعة
لان الله جمع فئتين من المسلمين

تحياتي

Haytham Alsayes يقول...

ستيتة حسب الله الحمش

ربنا يكرمك يادكتورة دايما كدة بتخجليني بكلامك


اسماء بنت ابي بكر كانت كفيفة في اخر عمرها وكانت ترى ان ابنها عبد الله بن الزبير انه علي الحق لذلك شجعته من البداية للنهاية
وفعلا مقفها دة زى نساء فلسطين
ويارب ارزقنا نساء كا اسماء

اما موضوع الكعبة وهدمها
ا اسلام وضح الحكاية كلها
وممكن اضيف عليه كلمة بقي ودى انا مقتنع بيها وهي للامام مالك بن انس لما استشار في هذه القضية فيما بعد قال :

"إني أكره أن يتخذها الملوك لعبة، - يعني: يتلاعبون في بنائها بحسب آرائهم - فهذا يرى رأي ابن الزبير، وهذا يرى رأي عبد الملك بن مروان، وهذا يرى رأيا آخر، والله سبحانه وتعالى أعلم."

فعلا انا مقتنع بالرأى دة وهذا لا يقلل ويحقر من قيمة احد
وذكر الكلام دة في البداية والنهاية لابن كثير ولقيت رابط يتحدث عن القضية كلها اهو

http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D9%8A%D8%A9_%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%87%D8%A7%D9%8A%D8%A9/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1_%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%85%D9%86/%D8%B0%D9%83%D8%B1_%D9%87%D8%AF%D9%85_%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B9%D8%A8%D8%A9_%D9%88%D8%A8%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%87%D8%A7_%D9%81%D9%8A_%D8%A3%D9%8A%D8%A7%D9%85_%D8%A7%D8%A8%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8%B2%D8%A8%D9%8A%D8%B1

يتبع

Haytham Alsayes يقول...

اما موضوع الشعوب
فمعروف ان دايما الغوغاء يستغلون سياسيا لاهداف كبرى
واول من اتبع النظرية دي الرومان واصبحت نظرية في الاعلام والدراسات السياسية والاجتماعية فيما بعد
والتاريخ الاسلامي او العالمي فيه من النماذج ما يملأ مجلدات

اما الشعب المصرى الحبوب المهاود
فطول عمره ينظر الي من يحكمه بقدسية خاصة
ودى نظرية فرعونية قديمة
واتكلم عنها جمال حمدان في كتبه شخصية مصر
اللي بعتبره الدليل العصري للانسان المصري واللي عاوز يفهم مصر صح يقرأ الموسوعة دى وللاسف مش عارف اخلصه من صعوبته

المهم الشعب المصري يقدس حاكمه والفرعونية السياسية موجودة الا الان طبعا
لكن في نماذج كتير لثورة المصريين علي الظلم
وكنت نفسي ا اسلام يوضحها في رده عليكي فهو اتي بالجبرتي وهو يتكلم علي الحملة الفرنسية ومدى جهل الشعب المصري وخوفه وظنه ان القيامة قامت ولكن هذه حالة لا تدل علي الشعب المصري الا في هذه الحالة
بمعني ان الشعب المصري كان يعاني في هذه الفترة من عزلة عن العالم الخارجي لا يعرف اي شىء عن الحضارة يقبع في زمن خاص به واول ما راى الفرنسيين اتصدم
ودة في التاريخ المصرى اسمه الصدمة الاولي
بعد كدة المصريين استوعبوا الصدمة وتفوقا علي انفسهم في عهد محمد علي واستوعبوا العلوم الاوربية لدرجة ان رفاعة الطهطاوى تعلم الفرنسية في اربعين يوما فقط والشيخ حسن العطار اللي هو استاذ الطهطاوى تعلم اللغة الفرنسية والعلوم الفرنسية كلها في ثلاث سنوات وهي مدة احتلال الفرنسيين يعني دة لا يقلل الشعب المصري في شىء
وهناك نماذج من التاريخ العالمي لكدة
زى التاريخ الياباني ايام حكم الشوجونية كان يعاني من العزلة الي ان جاء الاوربيون وتعلم منهم اهل اليابان وانفتحوا علي العالم الخارجي
بل ان نهضة مصر واليابان كانوا متزامنين ومتوازيين الي عهد الخديوى اسماعيل في 1879 لكن الي جابنا ورا الاحتلال الانجليزي طبعا

يتبع

فاروق بن النيل يقول...

أستاذنا الفاضل/ هيثم السايس
بارك الله فيك فقد قرأت كتبا كثيرة فى هذا الموضوع والذى أعلمه فقط هو موت الحسن بالسم وموت الحسين فى موقعة كربلاء
وعندى كتب كثيرة لكنها كما قلت أغفلت هذا الأمر لاأدرى مالسبب لكنى أشكرك على التوضيح منك نتعلم أستاذنا
شكرا لك

Haytham Alsayes يقول...

يعني كدة نتبين ان افة المصريين هي حكامهم لا انفسهم
كنت نفسي ان اوضح شىء في الجبرتي
الجبرتي اوضح ان الشعب المصري كان يثور يوميا ضد حكامه الظالمين قبيل عهد الاحتلال الفرنسي ودة يدل علي يقظة الشعب المصرى بالثورة
ولكن سلبية الشعب المصرى هي قدسيته للشرعية بالنسبة للحكام
يعني يثور علي ولاة ماشي
يثور علي حكام مقاطعات او موظفين تمام
يثور علي رأس الحكم لا
ودى افة المصريين
في افة اخري
هي ينتظر من يقوده
اوضح الجبرتي ان المصريين كانوا يوسطون الشيوخ وعلماء الازهر ليوصلوا صوتهم للحكام
يعني اللي قاد معظم الثورات الازهر واللي كان بيهدى الناس الازهر برضه
زى الشيخ السادات وعبد الله الشرقاوى وغيرهم وعمر مكرم بعد كدة
وعلي فكرة كان في حس قومي رهيب بعد الحملة الفرنسية
طبعا بعد الصدمة الحضارية ودة يدل ان الشعب المصري كان يحتاج الي تثقيف سياسي وصدمات حضارية عشان يفوق وفاق فعلا واختار حاكمةه لاول مرة في التاريخ وطبعا كان الحاكم دة محمد علي
وعلي فكرة اللي اختاره علماء الازهر بمساندة الشعب والشعب حارب خورشيد ودة كان الوالي العثماني الظالم اللي تولي بعد الحملة الفرنسية وحاربه الشعب لمدة شهرين عشان يولي محمد علي

دة يدل علي ايه
ان المصريين عاوزين هدف وعاوزين بوصلة يمشوا عليها
يعني الشعب مش سلبي عشان هو ربنا خلقه كدة لا
سلبي
لعدم وجود الهدف والبوصلة والتثقيف السياسي
كدة في ثورة اتحرقت وشكلي مش هاكتبها في السلسلة ههههههههه

طبعا كان الكلام دة موجه لدكتورة ستيتة
وا اسلام
توضيح ومناقشة مع عقول احترمها دوما تأتي هنا لتثير عقلي بمناقشة واسئلة قيمة

تحياتي وتقديرى لكما

Haytham Alsayes يقول...

واحد من الناس

استاذ اسلام
يشرفني يافندم اني اتي عندك وارد عليك برأى
وعلي فكرة انا قريته اول ما نزل بس اثرت الا اعلق
لان رأى مش مخالف ومش مؤيد لاني ببساطة لست متخصصا في هذه المسائل واوضحت هذا الامر عندك واسمحلي ان ابين ان معجب بطريقة الطرح والافكار بالرغم انني لا اريد ان اناقش هذه المسائل واتركها لاهل الذكر فهم يعلمون مالا اعلمه انا او انت وهذا رأى ببساطة

تحياتي وتقديرى مرة اخرى

Haytham Alsayes يقول...

ويكا

اولا اهلا بك لاول مرة في مدونتي المتواضعة
ثانيا كنت اتمني ان توضح رأيك في الخروج علي الحاكم وهي علي العموم موضحة في كثير من النصوص الدينية واراء الفقهاء الاجلاء وكان اخرهم د يوسف القرضاوى في الشريعة والحياة وكانت حلقة رائعة اسمها الجهاد ضد الظلم

هذا عن النقطة الاولي

الثانية
ممكن ننظر ان عبد الله بن الزبير والحسين بن علي جرا علي المسلمين دماء وعدم استقرار ولكن لننظر الي الجهة الاخرى هل كان الامويين لهم حق في الخلافة او العلويين او العباسيين
او السؤال بشكل اخر : مع من كانت الشرعية الخلافية
هناك من يوضح انها مع العلويين لانهم الاقرب الي الرسول عليه الصلاة والسلام والفريق الاخر يجدها مع الامويين لا سباب كثيرة او العباسيين لا سباب متعددة
ولكن لننظر الي الصحابة بعد وفاة الرسول مباشرة اجتمعوا حتي قبل دفن الرسول لاقرار نظام ارتضاه الجميع وهو نظام الخلافة وعلي فكرة لا يوجد نص في قرأن او حديث يتحدث عن الخلافة
فالخلافة اذن اجتهاد بشرى من الصحابة منبثق من تعاليم الشورى الاسلامية
واصبح متفق عليه ومتعارف عليه
لكن ما فعلته الدولة الاموية هو غير ذلك حصرت الملك في اسرتهم فقط وهذا جر علي المسلمين فتن لا حصر لها
يعني ثورة عبد الله بن الزبير والحسين رضوان الله عليهم كانت تصحيح للوضع وليس انقلاب عليه

النقطة الاخيرة هو الكلام عن معاوية
ياسيدى انا لم اقلل من شأن معاوية لانه اعظم مني قدرا وشأنا سواء ارتضيت او لم ارض بذلك لانه ببساطة صحابي جليل
والكلام عن اخطاءه السياسية لا يقلل ابدا من قيمته كصحابي ونفس الكلام ينطبق علي عمرو بن العاص او اي واحد من الصحابة
فهم في النهاية بشر يصيبون ويخطئون
ولكن من حق الامة استخلاص العبر والعظات من الامم السابقة وهذا ما امرنا الله به
وممكن ان تكون نيته الاستقرار وحقن دماء المسلمين
ولكن التاريخ يحكم علي الظاهر وما اتبعه من افعال اما النوايا فهي لله والله هو الذى يفصل فيها في الاخرة وليس في اختصاصنا الحكم علي نوايا الغير سواء بالخير او بالشر ولكن لنا الافعال والكلام عنها
وهذا ايضا لا يقلل من قيمة معاوية او غيره من الصحابة الكرام ممن كان لهم مواقف سياسية ..

هذا رأى واحتمال يبقي غلط

تحياتي وتقديرى لك

Haytham Alsayes يقول...

فاروق بن النيل

يافندم انا ابنك الصغير مش استاذ ولا حاجة
وفعلا الكتب اغفلت هذا الامر لامور مذهبية ولان التاريخ كان يكتب علي هوى الحكام احيانا
وبالفعل ما اعرفه انه مات بالسم فيما يقال ومات الحسين في كربلاء
رضي الله عنهم جميعا

تحياتي

Ramy يقول...

شوف يا هيثم

طبعاً انا مقدرش أعلق مش لحاجة

بس علشان انا معرفش

بس أستمتعت

ربنا يوفقك يا هيثم

(:

شمس النهار يقول...

بجد انا بستمتع بالتعليقات زي البوست بحس انهم مكملين لبعض

هو التاريخ بيعيد نفسه ياهيثم في حاجات كتير ليه؟؟

Tears يقول...

احنا محتاجين ثورات مش ثورة واحدة

محتاجين وعى و ارادة و رجالة

ماجد القاضي يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
واحد من الناس يقول...

هيثم انت مردتش على اعتذاري ولا طلب العزومة وبالمناسبة دي مش دلوقت خالص لان انا اصلا معرفش انزل مصر :)
ماجد انا قريت البوست تاني ,اه هيثم مايل ناحية ابن الزبير في مشاعره لكن مشفتش الحاجات الغير صحيحة تاريخيا وتقريبا ده شبه اختصار للموجود في البداية والنهاية فاتمنى اني اعرف هذه التصويبات حتى لو على الفيس بوك مش الماسينجر يعني هاعرفها هاعرفها :)

Haytham Alsayes يقول...

رامي

كفاية انك علقت ياصديقي
منور البلوج دايما
يابو الروم

تحياتي

Haytham Alsayes يقول...

شمس النهار

اكيد التاريخ بيعيد نفسه
لكذا قاعدة
اولها لانها سنة من سنن الله
وتلك الايام نداولها بين الناس
تانيها لان الانسان هو الانسان في كل زمان وكل مكان
نفس الطباع نفس العقلية والتفكير
والامم علي اختلاف البيئة وعلي اختلاف الثقافات
وعلي فكرة التاريخ بيعيد نفسه في جميع الحضارات كش الحضارة الاسلامية بس
والنماذج كتير جدا

تحياتي

Haytham Alsayes يقول...

تييرز

زى ماقلتي كدة بالظبط
ثورات وارادة ورجال

تحياتي

Haytham Alsayes يقول...

واحد من النس

يا دكتور
والله مفيش اعتذار ولا حاجة خلاص احنا بقينا بلديات بقي
وحضرتك بس انزل مصر واكيد ليك عزومة عندى انت تنورني وتشرفني صداقتك

تحياتي وتقديرى

هيثــم رمضـــان يقول...

رااااائع يا هيثم بجد تسلم إيدك وبشكرك جداً علي مجهودك الكبير في المدونه اللي مخليها متألقه ومتميزة جداً.

تحياتي

Haytham Alsayes يقول...

هيثم رمضان

ازيك ياصديقي
ربنا يكرمك علي كلامك
ونفسي انك ترجع تاني تكتب قريب

تحياتي